/* */
عـــاجـــل
ابعادات جديدة لشبان مقدسيين عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع
الأخــبــــــار
  1. اليوم- تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي بحضور طبيب فلسطيني
  2. وزير إسرائيلي: سنواصل هجماتنا ضد إيران في سوريا
  3. الاحتلال يعتقل أمين سر حركة فتح في بلدة العيسوية بمدينة القدس
  4. الاحتلال يمنع الوزير صيدم من الدخول لبيت إكسا لتفقد المسيرة التعليمية
  5. اصابات في مواجهات مع الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة
  6. جيش الاحتلال يعلن اعتقال 18 مواطنا ومصادرة اسلحة في الضفة
  7. طائرات الاحتلال تقصف مجموعة شبان شمال قطاع غزة
  8. رياض المالكي: ايرلندا تعهدت تحويل 7 مليون دولار للسلطة
  9. الوفد المصري يغادر القطاع بعد ساعات من اجتماعه مع قادة حماس
  10. اصابة 3 مواطنين جراء حادث سير على مدخل النصيرات وسط قطاع غزة
  11. ارتفاع عدد الوفيات في حادث السير في نابلس الى اثنين
  12. الاحتلال يتسبب بإحراق مزرعة خلال اقتحامه لبلدة سبسطية غرب نابلس
  13. الوفد الأمني المصري يصل غزة في زيارة تستمر 3 ساعات للقاء قادة حماس
  14. بدء انتخابات الاعادة في 5 هيئات محلية في الضفة الغربية
  15. الاحتلال: إلقاء عبوة أنبوبية متفجرة باتجاه مستوطنة بيت إيل دون إصابات
  16. إيران: مصرع إرهابيين وإصابة آخر واعتقال رابع في هجوم الأهواز الإرهابي
  17. مقتل ثمانية من الحرس الثوري إثر هجوم استهدف عرضا عسكريا في إيران
  18. مواجهات عقب اقتحام الاحتلال لمدن الضفة
  19. ايران: قتلى وجرحى في هجوم استهدف الحرس الثوري خلال عرض عسكري بالاهواز

اسرائيل ذات الوجه الواحد

نشر بتاريخ: 05/03/2018 ( آخر تحديث: 05/03/2018 الساعة: 11:12 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
لم تعد دولة الاحتلال الصهيوني الا ذات وجه واحد وهو الوجه الحقيقي لها في التطرف والاحتلال والاعتداء والقتل ورفض الحقوق الفلسطينية، فقد كان في الماضي خلال سنوات المفاوضات يتم المراهنة على الوجه الاخر وهي وجه الاكثر تعاملا مع الفلسطينيين سواء حزب العمل او اليسار وهم لم يكونوا يوما بأفضل من الاحزاب الدينية ولكن كان لهم وجه غير الباطن الذي يخفونه، فاليوم وخلال السنوات القليلة الماضية بدأت اسرائيل المتطرفة والعدوانية تنتهج الوجه الدموي لها والاكثر كرها للفلسطينيين والقائم على الاستعمار والاستيطان وسلب الارض وغيرها من الاعتداءات التي تشرع في تجريد الحقوق الفلسطينية ومنها ما شرع من قوانين اكثر عدائية، قبل اكثر من سنتين خرجوا بمفهوم الدولة اليهودية وبدأوا يروجون له في كل المحافل حتى برزت المطالبة في المفاوضات لاكثر من مرة على الاعتراف بالكيان كدولة يهودية مما يعني ذلك خروج كل الاقليات وفق ما يسمونها من حضن هذه الدولة الاستعمارية والعنصرية.

فور اعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان ورغبته في نقل السفارة، ابدى كل السياسيين في اسرائيل شهوتهم لذلك وبدون استثناء، وبالتالي قد اظهروا الوجه الحقيقي لها وهذا من شأنه بيان حقيقة الكيان المزعوم ومخالفته لمبادىء راسخة في قواعد القانون الدولي والعمل في المجتمع الدولي الذي يقوم على التعايش السلمي واحترام الاديان والاقليات، وان كان الحديث مستمر عن الفلسطينيين في ارض 1948 انهم اقلية فهم ليس كذلك عندما تدرك وترى وتسمع وتقرا احصائيات رسمية انهم يشكلون اكثر من ثلث الدولة المزعومة وبالتالي فان الفلسطينيين هناك جزء اساسي من الدولة وهم في القائمة المشتركة يشكلون اكبر تجمع للمعارضة السياسية في الكنيست.

وهذا الامر لا يضر الفلسطينيين بل يوضح لهم توجهاتهم دون الاتكال على كلام بيع في السابق بلا ثمن وكان مضيعة للوقت، وبالتالي الفلسطينيون سيكونون على دراية تامة الى اين يتجهون اليوم للخلاص من الاحتلال مع تعاملهم الصريح لوجه اسرائيل الحقيقي، فاسرائيل اليوم قد اتمت العدة لضم كل الاراضي الفلسطينية التي كان المجتمع الدولي يتعلل بها كدولة فلسطينية وهي ما يؤشر على عودة الامر الى سابق عهده دون قرارات دولية تحترم.

الاسرائيليون وفي نتائج استطلاع رأي لمؤتمر صهيوني سيعقد هذا الاسبوع في مستوطنات غلاف غزة ابدوا تخوفهم وهي نسبة تصل الى 60% واليوم قد وصلوا الى نقطة ان اسرائيل ربما لن تكون فوق الخريطة بسياساتها الحالية مع مضي الـ 10 سنوات القادمة لان اصحاب الارض لن يقبلوا بهذا الامر وانهم ليسوا ضعفاء اي الفلسطينيين والعرب، ليقبلوا باملاءات تجردهم من كامل الحق الفلسطيني، والذي يدلل على ذلك ان اسرائيل لديها علاقات دبلوماسية مع بعض الدول العربية تصل الى 40 سنة ولكن ليس فيها قبول لاسرائيل او مواطنيها وهو مؤشر سيؤدي الى بحث الفلسطينيون والعرب وما معهم من الدول الحرة لتحرير ارضهم وزوال الاحتلال وبالتالي سيكون على اسرائيل مقاومة كل الجبهات في وقت واحد لان العرب في نفس الوقت سيكونون يد واحدة في مواجهة اسرائيل ذات الوجه الواحد.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018