الأخــبــــــار
  1. اصابة 4 فتية برصاص الاحتلال والمستعربون يختطفون شابا من كوبر برام الله
  2. مستوطنون يرشقون سيارات المواطنين بالحجارة جنوب الخليل
  3. مقتل رجل وامراة عثر عليهما مصابين بالرصاص داخل سيارة في اللد
  4. مسؤول إسرائيلي: خيبة أمل أن أستراليا اعترفت فقط بالقدس الغربية
  5. البحرين: قرار أستراليا الاعتراف بالقدس لا ينتهك الحقوق الفلسطينية
  6. الشرطة الفرنسية توقف العشرات في تظاهرات "السترات الصفراء"
  7. استشهاد سيدة داخل المسجد الاقصى
  8. مستوطنون يقتحمون قرية بيتين شمال البيرة
  9. جيش الاحتلال يطلق النار على شاب شرق رام الله
  10. النقيب يدعو الاطباء للتجمع بالمشافي وخطوط التماس لحماية ابناء شعبنا
  11. وليد عساف يعلن عن تشكيل لجنة وطنية لاعادة بناء منزل عائلة ابو حميد
  12. الصحة: إصابات بالاختناق بين المرضى بمجمع فلسطين الطبي
  13. الحكومة البريطانية: لن نصمت حيال ما يجرى من انتهاكات في فلسطين
  14. الحكومة تحمل الاحتلال كامل المسؤولية عن تدهور الاوضاع في الضفة
  15. مصرع عامل جراء سقوطه داخل ورشة للبناء في الخليل
  16. زوارق الاحتلال تطلق النار صوب سواحل منطقة السودانية شمال غرب قطاع غزة
  17. جامعة بيرزيت تعلن عن تعطيل الدوام اليوم السبت بسبب الأوضاع الراهنة
  18. أستراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
  19. حالة الطقس: أجواء صافية وبادرة وارتفاع آخر على درجات الحرارة
  20. التربية تعلق الدوام في مدارس رام الله والبيرة فقط

فيديو- الحاج عبد الرحمن حقق حلمه في السبعين

نشر بتاريخ: 07/03/2018 ( آخر تحديث: 07/03/2018 الساعة: 14:26 )
سلفيت- معا- لم يقف عمره حائلا أمام تحقيق حلمه، والذي انتظره عشرات السنوات، فبإرادته تخطى جميع الظروف، الحاج عبد الرحمن سلمان (74 عاما) من بلدة دير استيا شمال غرب سلفيت، لم يستطع إخفاء فرحته وفخره بتحقيق حلمه، في الحصول على رخصة السياقة، وشراء سيارة يتنقل من خلالها.

"معا" التقت بالحاج عبد الرحمن لتتعرف على الأسباب التي تسبب في تأخر تحقيق حلمه حتى هذا العمر، فقال: "طموحي بدأ منذ عام 1982 عندما فكرت بتعليم السواقة وكان عمري 38 عاما، فعزمت وقمت بتقديم معاملة، ولكنني رسبت أول مرة، وبعد شهر قمت بإعادة امتحان التؤريا ونجحت فيها، وبعدها بدأت بتلقي دروس في السواقة، وقدمت خمس مرات اختبار القيادة ولكن لم يحالفني الحظ، ولكن دائرة السير رفضت الإعادة الا بعد أن أقوم بتقديم معاملة جديدة، وبعد أن جددتها، توقفت عن متابعة التعليم، لأعود الى تحقيق حلمي بداية عام 2018".

وعن السبب الذي جعل الحاج سلمان يعود لفكرة الحصول على رخصة، قال: "الصغير والكبير صار معه سيارة فخمة، والبعض يعتبر أنها تحدد مركزه الاجتماعي، حتى أن البعض يمر عني ولا يلقي التحية، هذا هو السبب الرئيسي لحصولي على رخصة بعد هذا العمر، لتكون رسالتي أن ركوب السيارة لم يجعلني شخصا متكبرا، ولم تمنعني من الحديث مع الناس وإلقاء التحية عليهم".
ويضيف "بعد ان اتخذت القرار توجهت الى مدرسة لتعليم السياقة، وقدمت معاملة، وفحص نظر، ودرست على التؤريا، ولم يحالفني الحظ أول مرة، ليكون النجاح من حليفي في المرة الثانية، وبعدها تلقيت 15 درسا ونجحت في الاختبار العملي من أول مرة، وكانت فرحتي لا توصف وشعوري كأنني ابن 18 عاما".

صمت وأخذت ضحكته تجلجل بالمكان لدقائق، ليعود لمواصلة حديثه، قائلا: "لم أدخل المدرسة سوى ساعتين، كان عمري 6 سنوات، دخلت المدرسة الساعة الثامنة صباحا وخرجت منها الساعة العاشرة صباحا، حيث كنا نعيش في خربة شحادة التي تبعد عنها المدرسة كثيرا، فتركت التعليم، بالرغم من حبي له، وأصبحت اعمل مع والدي بالزراعة، الى ان أصبح عمري 16 عاما، وأصبحت أعيش في صراع وكانت تعز علي نفسي، عندما كنت أرى الناجحين بما يسمى "المترك"، حيث تقام الحفلات لهم، فقررت بعدها أن أكمل تعليمي بطريقتي الخاصة، فقمت بشراء الكتب، وكنت أذهب الى أي مواطن يقرأ وبكتب لأتعلم منه، ولكن توقفت عن إكمال ذلك، بسبب الانشغال في الزراعة.

ويواصل الحاج سلمان حديثه ولهفة الفرحة ظاهرة في نبرة صوته: "تزوجت من اثنتين، وأنجبت عشرة أبناء أصغرهم 9 سنوات، سبعة منهم متزوجون ولدي 30 حفيدا، ولم أعان من أية أمراض، وأعمل الآن تاجرا بالمواشي".

وعن ما تبقى من أحلامه يقول الحاج سلمان لـ معا: "شراء جيب لفترة زمنية ومن ثم بيعه، وأن تتحرر فلسطين من الاحتلال، وأن يتوفر الأمن والأمان في كل مكان، هذا كل ما أحلم به".

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018