/* */
الأخــبــــــار
  1. الحمد الله: لن تفلح أمريكا بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقه
  2. 4 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في معتقلات الاحتلال
  3. المجلس الوطني يدعم مشروع قرار مجلس النواب الأردني حول "الأونروا"
  4. اتحاد الموظفين بالاونروا يعلن الاثنين إضراب شامل في كافة مؤسسات بغزة
  5. 13 الف موظف يخرجون في شوارع غزة مطالبين بوقف تقليصات الاونروا
  6. انطلاق مسيرة حاشدة بغزة رفضا لسياسة "الاونروا" بحق العاملين واللاجئين
  7. الاحتلال يواصل منع المحامين من زيارة الأسير المضرب خضر عدنان
  8. خالد: حماس خط بداية يتنكر لتاريخ وطني مجيد
  9. المفتي العام يدعو لتكثيف شد الرحال إلى الأقصى
  10. وفاة الفنان المصري جميل راتب عن عمر ناهز 92 عاما
  11. الشرطة والاستخبارات يضبطان كيلو ونصف ماريجوانا في بيت لحم
  12. مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى
  13. الأسير خضر عدنان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الــ17
  14. شهيد برصاص الاحتلال باب العامود في القدس بدعوى محاولة طعن
  15. الصحة: شهيدان برصاص الاحتلال خلال مواجهات على معبر بيت حانون
  16. الخارجية الإسرائيلية تؤكد استدعاء الخارجية الروسية لنائبة سفيرها
  17. تيريزا ماي: متلزمون بحماية يهود بريطانيا وحق إسرائيل بالدفاع عن نفسها
  18. 4 اصابات بالرصاص اثر اطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين شمال قطاع غزة
  19. اصابتان بالرصاص اثر اطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين شمال قطاع غزة
  20. الاتحاد الأوروبي يعين سوزانا تيرستال مبعوثة للسلام في الشرق الأوسط

فلسطين مكان .. و إسرائيل " زمان "

نشر بتاريخ: 10/03/2018 ( آخر تحديث: 10/03/2018 الساعة: 13:03 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
الزمان والمكان يتواجدان بشكل مستقل عن العقل . وفي جميع المدارس الفلسفية متّفقون على أن المكان لا يتأثر بالزمان فهو باق من دون إعتبار لحركة الزمن ، كما ان الزمان يمر ويطوي بشكل منفضل عن المكان وإن كانا متلازمان . فلا مكان من دون زمان ولا زمان خارج المكان .

فلسطين مكان ..  كانت وستبقى  ، وبعد فناء الأجيال ستبقى . هي كذلك . مكان مستقل عن الزمان ولا تتأثر به ، كانت فلسطين وسستبقى فلسطين .

أمّا إسرائيل فهي ظرف زماني متحرك ، يسير من بداية الى نهاية .

في الفلسفة المادية التاريخية إجابات قاطعة على نظريات الحضارة .. عاشت البشرية ( الانسان المجتمعي ) حضارات عدة منها الفرعيونية والصينية ، والاغريقية ، وعصر القرون الوسطى والعربية الاسلامية والتنوير الاوروبي ثم الغربية الصناعية الرأسمالية .. وكل هذا حدث في مكان ما في زمان ما .

الحضارات سادت ثم بادت ، وظل المكان لا يتغير . لم تنتقل البحار من مكانها ولا سلاسل الجبال هربت الى أصقاع أخرى . الانهار ظلّت تصب في البحار ، وظل الزرع على هذه الكوكب الأخضر من دون إنسان أو بحضور الإنسان . حياة النباتات مستمرة بزراعة أو من دون زراعة وتدخل الإنسان .  تستمر الحياة والأمطار وحركة الأرض و....

جدليا لا يوجد مشكلة في المكان ، ولا يوجد مشكلة في حركة الزمان .. المشكلة فقط في الوقت .

الفرق بين الزمان والوقت فرق كبير وهائل . الزمان لا إرادي يتحرك ذاتيا اما الوقت فهو عملية عقلية تعتمد على حساب البشر لحركة الزمان . الزمان لا يعرف عيد الاستقلال ويوم الشجرة وعيد ميلاد السيدة الأولى وذكرى إستشهاد الخليفة . ولكن الناس صنعوا " الوقت " ليوهموا انفسهم بقدرتهم على فهم حركة الزمان وإستخدامه .

السياسي المحترف لا يقلق من حركة التاريخ " أ ي الوقت . لانّه يفهم الفرق بين الزمان والمكان . والفرق بين الزمان والوقت .

والأيام ليست طويلة إلا عند الذي ينتظرها . وهي سريعة في عيون الواثق .

يبقى المكان . ويمر الزمان بحركة إبداعية في هذا الكون .

( هذا الوقت سيمضي ) .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018