/* */
الأخــبــــــار
  1. وقفة احتجاجية أمام الصليب الاحمر بغزة دعما للأسيرات في سجون الاحتلال
  2. هيئة مقاومة الجدار تعلن النفير العام لحماية الخان الاحمر
  3. أبو زهري: لن نعود إلى فكرة اللجنة الإدارية مطلقا
  4. ايران تهدد بالرد على منفذي جريمة "الاهواز"
  5. عريقات يدعو لنشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطنات
  6. المعارضة الإسرائيلية تهاجم نتنياهو على ضوء الاتهامات الروسية لإسرائيل
  7. روسيا: الادعاء بمغادرة طائرات إسرائيل لسوريا قبل إسقاط "إيل 20" أكاذيب
  8. إسرائيل: سنواصل عملياتنا في سوريا حتى بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية
  9. موسكو:إسرائيل استخدمت الطائرة الروسية درعا واقيا أمام الدفاعات السورية
  10. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  11. اليوم- تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي بحضور طبيب فلسطيني
  12. وزير إسرائيلي: سنواصل هجماتنا ضد إيران في سوريا
  13. الاحتلال يعتقل أمين سر حركة فتح في بلدة العيسوية بمدينة القدس
  14. الاحتلال يمنع الوزير صيدم من الدخول لبيت إكسا لتفقد المسيرة التعليمية
  15. اصابات في مواجهات مع الاحتلال على الحدود الشرقية لقطاع غزة
  16. طائرات الاحتلال تقصف مجموعة شبان شمال قطاع غزة
  17. رياض المالكي: ايرلندا تعهدت تحويل 7 مليون دولار للسلطة
  18. الوفد المصري يغادر القطاع بعد ساعات من اجتماعه مع قادة حماس
  19. اصابة 3 مواطنين جراء حادث سير على مدخل النصيرات وسط قطاع غزة
  20. ارتفاع عدد الوفيات في حادث السير في نابلس الى اثنين

رام الله: وضع حجر الأساس لمدرسة الصم الثانوية

نشر بتاريخ: 13/03/2018 ( آخر تحديث: 13/03/2018 الساعة: 18:27 )
رام الله - معا - وضعت وزارة التربية والتعليم العالي، وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وبلدية رام الله؛ برعاية الرئيس محمود عباس، اليوم الثلاثاء، حجر الأساس لمدرسة الهلال الأحمر الثانوية للصم برام الله، حيث خصصت بلدية رام الله الأرض لصالح بناء هذه المدرسة.

وشارك في فعاليات وضع حجر الأساس؛ وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووزير الحكم المحلي د. حسين الأعرج، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام ، ورئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني يونس الخطيب، وحشد كبير من الشخصيات العامة وحشد من أسر الوزارة والجمعية والبلدية والطلبة.

وفي هذا السياق، أكد صيدم اهتمام ورعاية الوزارة لفئة ذوي الإعاقة وتمكينهم من الاندماج بالعملية التعليمية، وتقديم أفضل الخدمات التعليمية النوعية لهم، مؤكداً عمق الشراكة مع جمعية الهلال الأحمر وبلدية رام الله من خلال تنفيذ عديد البرامج المشتركة التي تخدم الطلبة ذوي الإعاقة.

وأشار صيدم إلى استراتيجية الوزارة التي تركز على العمل الدؤوب لدمج ذوي الإعاقة في العملية التعليمية، وتوفير البيئة التعليمية الملائمة لهم؛ بما يمكنهم من اكتساب المعارف والكشف عن مهاراتهم ومواهبهم المختلفة، وأن ذلك يتجسد بمواءمة الوزارة برامجها ومرافقها مع وضع ذوي الإعاقة، وتوفير المعدات التي يحتاجونها، مشيداً بجهود المحافظة و"الهلال الأحمر"، وبلدية رام الله والتزامهم بدعم قطاع التعليم، وخاصةً فئة الطلبة ذوي الإعاقة.

من جهتها، أكدت د. غنام ضرورة تكامل الجهود ما بين كافة المؤسسات للاستمرار بدعم فئة ذوي الإعاقة، مؤكدةً أن هذه الفئة تشكل مكوناً أساسياً من مكونات المجتمع الفلسطيني.

وشددت د. غنام على مساندة المحافظة لكافة الجهود المبذولة لتعزيز دور ذوي الإعاقة ودمجهم بالعملية التعليمية في ظل بيئة مناسبة تضمن إبراز مواهبهم وتشجيعهم على تحقيق الإبداع والتميز.

من جهته، تحدث الخطيب حول المدرسة وطبيعة عملها وخدماتها للطلبة الصم، حيث تركز المدرسة على إكساب الطلبة ذوي الإعاقة المعارف والمهارات المختلفة من خلال معلمين متخصصين وكافة الأدوات التي يحتاجونها، مبيناً أن الجمعية تتبنى في مدارسها الأربع للصم (البيرة، نابلس، بني نعيم، وخانيونس) المنهاج المقرر من وزارة التربية، حيث يتم تدريس الطلبة الصم نفس المنهاج المتبع في المدارس؛ ولكن من خلال تطبيق برنامج الاتصال التام الذي يجمع بين لغة الإشارة وقراءة الشفاه والتدريب على الكلام والكتابة وغيرها من وسائل التواصل.

وأضاف: "نعمل وبالتعاون مع وزارة التربية والمؤسسات الشريكة من أجل تمكين فئة الطلبة ذوي الإعاقة، وتوفير ما يحتاجونه لضمان انخراطهم بالعملية التعليمية بالشكل الأمثل"، مشيداً بدور بلدية رام الله وتخصيص الأرض اللازمة لإقامة المبنى الجديد لمدرسة الهلال الأحمر.

من جانبه، رحب م. حديد بالحضور، قائلاً" إن بلدية رام الله ستشهد بناء مدرسة نوعية في المدينة، ستخدم شريحة من أبناء شعبنا، ويجب علينا نقدم لهم الدعم والتشجيع، وتسعى بلدية رام الله لأن تكون المدينة أكثر مواءمة ٍ للأشخاص ذوي الإعاقة، وتعمل على ترجمة السياسات والتوجهات ضمن هذا المفهوم إلى فعل يساهم في تذليل العقبات أمام هذه الفئة".

يشار إلى أنه سيتم تنفيذ المشروع على مرحلتين؛ الأولى تشمل بناء المدرسة للصم والتي تضم الصفوف من الروضة إلى الثانوي، إضافة لمرافقها المختلفة كمختبر الحاسوب، ومكتبة الألعاب، ومكتبة للمطالعة، وقاعة متعددة الأغراض مع مسرح، وقاعة رياضية مغلقة وغيرها من المرافق، فيما تشمل المرحلة الثانية إنشاء مركز خدماتي يتكون من قاعات ومرافق رياضية وترفيهية واجتماعية متعددة تخدم الفئات المختلفة من ذوي الإعاقة.

كما يشار إلى أن المدرسة التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني والقائمة حالياً في المقر العام للجمعية في مدينة البيرة؛ هي المدرسة الأولى في فلسطين التي مكنت الطلبة الصم من إنهاء مرحلة الدراسة الثانوية العامة، حيث تم تخريج الفوج الأول من المدرسة في العام الدراسي 2008/2009.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018