/* */
الأخــبــــــار
  1. اصابة شاب بقنبلة غاز بمواجهات عزون شرق قلقيلية
  2. الجهاد لـمعا: لا بوادر لرفع الحصار عن غزة خلال وقت قريب
  3. شرطة رام الله تعثر على طفلة 14عاما من سكان يطا اختفت اثارها يوم الجمعة
  4. الصحة: 13 اصابة بنيران الاحتلال شرق دير البلح
  5. الخليل- المخابرات تقبض على متهم بارتكاب جريمة قتل وقعت قبل عام
  6. الشرطة تضبط 2600 شتلة مخدرة داخل مشتل كبير في بلدة السموع جنوب الخليل
  7. الحمد الله: لن تفلح أمريكا بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقه
  8. 4 أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام في معتقلات الاحتلال
  9. المجلس الوطني يدعم مشروع قرار مجلس النواب الأردني حول "الأونروا"
  10. اتحاد الموظفين بالاونروا يعلن الاثنين إضراب شامل في كافة مؤسسات بغزة
  11. 13 الف موظف يخرجون في شوارع غزة مطالبين بوقف تقليصات الاونروا
  12. انطلاق مسيرة حاشدة بغزة رفضا لسياسة "الاونروا" بحق العاملين واللاجئين
  13. الاحتلال يواصل منع المحامين من زيارة الأسير المضرب خضر عدنان
  14. خالد: حماس خط بداية يتنكر لتاريخ وطني مجيد
  15. المفتي العام يدعو لتكثيف شد الرحال إلى الأقصى
  16. وفاة الفنان المصري جميل راتب عن عمر ناهز 92 عاما
  17. الشرطة والاستخبارات يضبطان كيلو ونصف ماريجوانا في بيت لحم
  18. مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى
  19. الأسير خضر عدنان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الــ17
  20. شهيد برصاص الاحتلال باب العامود في القدس بدعوى محاولة طعن

حركة "فتح" في لبنان تدين استهداف موكب رئيس الوزراء

نشر بتاريخ: 14/03/2018 ( آخر تحديث: 16/03/2018 الساعة: 08:26 )
بيروت- معا- ادانت قيادة حركة "فتح" في لبنان استهداف موكب الحمد الله في غزة، مطالبة قيادة حركة حماس بالكشف عن الجهة التي خططت ونفَّذت جريمة محاولة الاغتيال كون حركة حماس ما زالت هي صاحبة القرار الامني في القطاع.

وطالبت فتح قيادة حركة حماس بالكشف عن الجهة المسؤولة عن الحادث، كونها هي الجهة المعنية أمنياً بالتحضير للزيارة، واجراء الاستطلاع الامني قبل وصول الوفد، وعند وصوله.
وقالت" ما نطلبه كحركة فتح من قيادة حركة حماس الهدف منه كشف الجهة الحقيقية التي نفّذت الجريمة، وهذا الكشف يصبُّ في خدمة قيادة حركة حماس، وفي خدمة المصالحة وانهاء الانقسام."

واوضحت أن هناك جهات عديدة متضررة من إنهاء الانقسام لأنها تعتاش على الانقسام سياسياً، وأمنياً، وميدانياً، موضحة الاستمرار لإنهاء الانقسام ويجب معرفة من هو الطرف المصر على عرقلة الوحدة الوطنية.

وبينت ان هذه الجريمة التي جاءت متساوقةً مع المخاطر السياسية والميدانية التي نتجت عن صفقة ترامب التدميرية، مؤكدة أن المخاطر على المشروع الوطني الفلسطيني، وعلى الوحدة الوطنية أصبحت تعشش في قلب الجغرافيا الفلسطينية، وان المصداقية لدى الرئيس أبو مازن، ولدى رئيس الوزراء ولدى اللجنة المركزية كان واضحاً من خلال التمسك بالمصالحة وإنهاء الانقسام، ويتجاوز كل العقبات، لأن مصالح شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات لها الأولوية في حساباتنا الوطنية والسياسية، ولن نسمح للفتنة أن تدمِّر نسيجنا الداخلي.

واشارت الى ان هذه الجريمة تؤكد ضرورة أن تعمل قيادة حركة حماس جدياً على إنهاء الانقسام، وأن تكون السلطةُ صاحبة الصلاحيات الكاملة في الضفة وفي قطاع غزة، وان يكون القرار الفلسطيني قراراً وطنياً جامعاً.

وهنأت الرئيس ابو مازن على سلامة رئيس الحكومة الدكتور رامي الحمد الله، واللواء ماجد فرج، والوفد المرافق لهما، مشيدا بالإرادة الوطنية التي تحلى بها الوفد الفلسطيني، والذي أعطى الأولوية لإنهاء الانقسام رغم الجراح، ورغم العقبات، مشيرة" فلا دولة دون غزة، ولا دولة في غزة، ولا دولة على أراضي الغير، وانما دولة وطنية فلسطينية مستقلة على الاراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967، وعاصمتها القدس رغم أنف ترامب ونتنياهو ورغم جبروت صفقة العصر، ولن نيأس فنحن في أرض الرباط".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018