الأخــبــــــار
  1. وزارة الصحة: استشهاد الشاب صبري احمد ابو خضر 24 عاما شرق غزة
  2. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق غزة
  3. الاحتلال يعتدي على مزارعين ويصادر مزروعاتهم شمال الخليل
  4. الاحتلال يدعي محاولة تسلل مواطنين من غزة وانفجار عبوة كانت بحوزتهم
  5. الاحتلال يطلق النار على متظاهرين شرق غزة ويصيب احدهم بجراح
  6. بمشاركة 25 دولة- استشارية الأونروا تناقش أزمتها المالية في عمان
  7. مستوطنون يجددون اقتحامهم للاقصى واعتقال رئيس قسم الحراسة بالمسجد
  8. الاحتلال يقصف عدة مواقع للمقاومة بغزة
  9. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات "غلاف غزة"
  10. صافرات الانذار تدوي في مستوطنات "غلاف غزة"
  11. الإحتلال يغلق طريق "ايتسهار" وحاجز حواره بنابلس بسبب تظاهرة للمستوطنين
  12. 17 حريقا في اسرائيل بفعل الطائرات الورقية
  13. مصرع مواطن وإصابة 6 آخرين في حادث سير بين رام الله ونابلس
  14. الاحتلال يستهدف موقعاً للمقاومة بغزة بعدة قذائف
  15. الدفاع المدني يتعامل مع 407 حوادث خلال الأسبوع الماضي
  16. الاحتلال يطلق صاروخا صوب مجموعة فتية شرق البريج دون اصابات
  17. إصابة برصاص الاحتلال قرب خيام العودة شرق خانيونس
  18. الاحتلال يعتقل طفلا من كفر قدوم
  19. ميركل تخطط لعقد قمة أوروبية طارئة لبحث أزمة الهجرة
  20. البابا:الاجهاض لتجنب العيوب الخلقيةيشبه سلوك النازي لتحقيق نقاء العنصر

حركة "فتح" في لبنان تدين استهداف موكب رئيس الوزراء

نشر بتاريخ: 14/03/2018 ( آخر تحديث: 16/03/2018 الساعة: 08:26 )
بيروت- معا- ادانت قيادة حركة "فتح" في لبنان استهداف موكب الحمد الله في غزة، مطالبة قيادة حركة حماس بالكشف عن الجهة التي خططت ونفَّذت جريمة محاولة الاغتيال كون حركة حماس ما زالت هي صاحبة القرار الامني في القطاع.

وطالبت فتح قيادة حركة حماس بالكشف عن الجهة المسؤولة عن الحادث، كونها هي الجهة المعنية أمنياً بالتحضير للزيارة، واجراء الاستطلاع الامني قبل وصول الوفد، وعند وصوله.
وقالت" ما نطلبه كحركة فتح من قيادة حركة حماس الهدف منه كشف الجهة الحقيقية التي نفّذت الجريمة، وهذا الكشف يصبُّ في خدمة قيادة حركة حماس، وفي خدمة المصالحة وانهاء الانقسام."

واوضحت أن هناك جهات عديدة متضررة من إنهاء الانقسام لأنها تعتاش على الانقسام سياسياً، وأمنياً، وميدانياً، موضحة الاستمرار لإنهاء الانقسام ويجب معرفة من هو الطرف المصر على عرقلة الوحدة الوطنية.

وبينت ان هذه الجريمة التي جاءت متساوقةً مع المخاطر السياسية والميدانية التي نتجت عن صفقة ترامب التدميرية، مؤكدة أن المخاطر على المشروع الوطني الفلسطيني، وعلى الوحدة الوطنية أصبحت تعشش في قلب الجغرافيا الفلسطينية، وان المصداقية لدى الرئيس أبو مازن، ولدى رئيس الوزراء ولدى اللجنة المركزية كان واضحاً من خلال التمسك بالمصالحة وإنهاء الانقسام، ويتجاوز كل العقبات، لأن مصالح شعبنا الفلسطيني في الداخل والشتات لها الأولوية في حساباتنا الوطنية والسياسية، ولن نسمح للفتنة أن تدمِّر نسيجنا الداخلي.

واشارت الى ان هذه الجريمة تؤكد ضرورة أن تعمل قيادة حركة حماس جدياً على إنهاء الانقسام، وأن تكون السلطةُ صاحبة الصلاحيات الكاملة في الضفة وفي قطاع غزة، وان يكون القرار الفلسطيني قراراً وطنياً جامعاً.

وهنأت الرئيس ابو مازن على سلامة رئيس الحكومة الدكتور رامي الحمد الله، واللواء ماجد فرج، والوفد المرافق لهما، مشيدا بالإرادة الوطنية التي تحلى بها الوفد الفلسطيني، والذي أعطى الأولوية لإنهاء الانقسام رغم الجراح، ورغم العقبات، مشيرة" فلا دولة دون غزة، ولا دولة في غزة، ولا دولة على أراضي الغير، وانما دولة وطنية فلسطينية مستقلة على الاراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967، وعاصمتها القدس رغم أنف ترامب ونتنياهو ورغم جبروت صفقة العصر، ولن نيأس فنحن في أرض الرباط".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018