/* */
الأخــبــــــار
  1. الخضري يحذر من انفضاض اجتماع الأمم المتحدة دون تأمين "الاونروا"
  2. الهباش: حملة التحريض التي تقودها حماس تساوق فاضح
  3. الاحتلال يعتقل فتى بحجة رشق الحجارة بالبلدة القديمة في الخليل
  4. الخارجية: الاكتفاء بتشخيص نتائج الاستيطان هروب من مواجهة اسرائيل
  5. العالول: الرئيس سيبلغ العالم بأن فلسطين ستعيد النظر بكل الاتفاقيات
  6. تظاهرة في غزة رفضا لخطاب ترامب امام الامم المتحدة
  7. 391 انتهاكا ضد الحريات الاعلامية- "مدى" يطالب ببعثة تقصي حقائق دولية
  8. حراس الاقصى يتصدون لمحاولة المستوطنين الصلاة في الاقصى
  9. تيسير خالد: خطاب ترامب استفزازي وعدواني
  10. تشكيل لجنة تضامن مع فلسطين في سيرلانكا
  11. مسؤولون أردنيون ومصريون: ترامب لن يعلن عن صفقة القرن قبل الربيع المقبل
  12. مئات المستوطنين يقتحمون الاقصى وساحة البراق في ثالث ايام "عيد العرش"
  13. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق جباليا وانفجار عرضي بخانيونس
  14. طوق امني لمدة يومين على سبسطية بنابلس بسبب احتفالات المستوطنين
  15. ليفني تلتقي ابو مازن في نيويورك وتطالبه بضرورة عودة الحوار مع امريكا
  16. قوات الاحتلال تعتقل 15 مواطنا وتزعم تعرضها لقنبلة محلية في الضفة
  17. اصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق خانيونس
  18. اصابة ٦ مواطنين جراء حادث سير في المنطقة الشرقية في نابلس
  19. روحاني: إسرائيل وأسلحتها النووية هي الخطر الأكبر في الشرق الأوسط
  20. ملك الاردن:حل الدولتين الوحيد الذي يلبي طموحات الجانبين وينهي الصراع

يا قوم.. تشبثوا

نشر بتاريخ: 10/04/2018 ( آخر تحديث: 10/04/2018 الساعة: 10:57 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
شرعت حكومة الإحتلال بتسخين الجبهات ما يوحي بمعارك شديدة قادمة.. والأولوية الأولى لعدوان أمريكي بريطاني وربما فرنسي أيضا على سوريا. وهو أمر قد يكون له هزات إرتدادية على الجبهات الأخرى مثل لبنان وغزة واليمن والضفة الغربية وتل أبيب.

وفي حال تنصّلت إدارة ترامب من الإتفاق النووي مع ايران، فإن الجمهورية الايرانية لن تسكت وسوف تطلب من حلفائها التحرك وتسخين الجبهات الأخرى وهو ما يعني دخول الاحتلال الاسرائيلي في المشهد الدامي.

الجيش السوري يشعر بالقوة ويفرض المزيد من سيطرته على مناطق واسعة بعد الغوطة الشرقية، والعراق يبحث عن رسم مكانة جديدة له في الخارطة الشرق أوسطية. ولبنان غير مستقر، واسرائيل تشعر بالخسارة بعد خروجها من المولد بلا حمص في بلاد الشام. وتركيا لم تسيطر ولم تحسم أية معركة على حدود العراق وسوريا وملف الأكراد لا يزال هو الصداع الازلي في أنقرة. وغزة محاصرة ولن تقبل بالموت جوعا وحصارا. ومنظمة التحرير تعرف أن "صفاقة العصر" تستهدف وجودها وتخطط لنزع القدس وان تعطيها لليهود. والسعودية تريد التخلص من حرب اليمن التي تحوّلت الى حرب استنزاف لا ينتصر احد فيها. وقطر محاصرة وتواصل اللعب إقليميا بشكل أفضل. والإمارات لم تحصد أي ثمار في تحالفها مع مصر. ومصر تدفع أثمانا كبيرة امام الارهاب في سيناء ويتراجع سعر صرف الجنيه بطريقة خطيرة. والأردن قلقة من اللامبالاة الخليجية والاطماع الصهيونية وعدم استقرار الوضع الداخلي.

جميع الاطراف غير راضية عن النتيجة وتريد اللعب من جديد على أمل تحسين علامتها النهائية.. ولكن الأكثر تهورا هو الاحتلال الصهيوني الذي يستخدم ترامب كأداة رخيصة لتنفيذ مخططات الغرف المظملة التي رسمها مسبقا ضد العالم العربي، فيما لا تزال أوروبا حائرة في أمر روسيا ( روسيا دولة أوروربية ودولة اّسيوية في ذات الوقت ).

من يبدأ الحرب لا يقرر نهايتها. 
وأفضل الجهات تلك التي تنجو من هذه المعارك القادمة لأنها إستعراضية ودموية ولا تعكس سوى جنون ترامب وعصابات تل أبيب. 

تل أبيب وواشنطن لا تريدان حربا. وإنما تبحثان عن معركة خاطفة تنتصران فيها..
ومن يحمل السيف، بالسيف يُقتل.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018