الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يقرر اعادة هدم منزلي شابين من يطا نفذا عملية بتل ابيب
  2. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين من الضفة بعد عملية دهم وتفتيش
  3. اصابة شاب بجراح بالرصاص الحي خلال مواجهات في بلدة سردا شمال رام الله
  4. قوات الاحتلال تعتقل ٤ شبان من داخل محل تجاري في حي المصايف برام الله
  5. شرطة الاحتلال تقتحم مسجد قبة الصخرة
  6. الصحة:4 اصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات بالنبي صالح
  7. الرئيس يتسلم دعوة رسمية لحضور قداس منتصف الليل
  8. نتنياهو: لن تُفكك أي مستوطنة ما دمت رئيسا للحكومة
  9. أبو ردينة: التحريض على حياة الرئيس تجاوز للخطوط الحمر
  10. نادي الأسير: إدارة معتقل "عتصيون" تُقدم للأسرى طعام منتهي الصلاحية
  11. المئات يعتصمون أمام رئاسة الوزراء للمطالبة باسقاط قانون الضمان
  12. الاحتلال يهدم منزلا ويعتقل صاحبه في قرية الجفتلك بالأغوار
  13. استشهاد شاب تعرض لإطلاق النار من قبل قوات الاحتلال في إذنا غرب الخليل
  14. الاحتلال يعتقل 28 مواطنا من الضفة
  15. إصابة مواطن برصاص الاحتلال قرب بلدة إذنا غرب الخليل
  16. منظمات صهيونية توزع ملصقات تدعو لقتل أبو مازن ردا على عملية عوفرا
  17. الرئاسة: سنتخذ قرارات مصيرية لوقف الاعتداءات الإسرائيلية
  18. الاحتلال يعتقل تاجرا على معبر بيت حانون
  19. مستوطنون يهاجمون المركبات الفلسطينية على حاجز حوارة جنوب نابلس.
  20. عباس زكي: لا يمكن أن نقبل بسلام العبيد ونقبل بما رفضه ياسر عرفات

الامن القومي العربي من بوابة فلسطين

نشر بتاريخ: 16/04/2018 ( آخر تحديث: 16/04/2018 الساعة: 16:48 )
الكاتب: المحامي سمير دويكات
بتقليب المحطات التلفزيونية العربية يوم امس، تبين لي انه كان هناك قمة عربية في الظهران في السعودية، وهي ما تناولتها وسائل الاعلام العربي وغيرها، وقد وصلنا على رسائل الجهاز الخلوي انه دار الحديث عن الامن القومي العربي، ولكن ما هو الامن القومي العربي وهل هناك معايير محددة او ثوابت مؤكدة او حركات متطورة او مفاهيم متغيرة او دلائل على المخاطر او الثبوت فيها، او هل هناك معالجة، وكيف ننظر له فلسطينيا؟

المؤكد من خلال السنوات الطويلة ان الامن العربي في مخاطر كبيرة منذ احتلال فلسطين وحتى اليوم ومن قبلها كذلك ايام الحربين العالمية الاولة والثانية، ولا اذكر انه حصل انسجام عربي متكامل من شأنه ان يحمي الامن القومي العربي وقد حصلت محاولات محدودة ايام عبد الناصر والتقت فيها سوريا مع مصر ولكن بعدها لم يوجد نظام موحد يحمي الامن العربي.

ان خير من يحمي الامن القومي العربي هو ان يكون هناك كلمة في نظام الحكم العربي للشعوب العربية وان يتم توحيد الصفوف العربية على ثوابت عربية واحدة، وهي ان وجدت ستوجد في منظومة عربية متكاملة، يمكن بداها اولا في الاقتصاد العربي المتكامل وان يتم توحيد الجهود في عملية استقطاب مدروسة لاصدقاء العرب التي يمكن الاجتماع معهم في بعض الاساسيات ومنها الدينية او اللغة او الحاجة الى تطوير الذات.

فحديث الجامعة العربية لو بشعارات براقة عن الامن القومي العربي، كان في محله ان استطعنا خلق توليفة تضم الشرخ العربي في انسجام قادر على ارسال رسالة امن واستقرار للشعوب العربية المهجرة والتي تركت اوطانها بفعل الحروب التي لا داعي لها مثل ما يجري في اليمن وسوريا وليبيا وان يفرض على الفلسطينيين صيغة توحيد متكاملة لانهاء الانقسام وخلق حالة من الهدوء النسبي المتكامل بلا عوارض او اشارات كاذبة من اعداء الامن القومي العربي.

فقضية فلسطين وانسهار بوقتها الواحدة وتشرذمها في ظل الانقسام ستؤدي الى خلل في قومنا العربي، وان الفلسطينيين قبل مطالبتهم بامن عربي قادر عليهم ان يبحثوا عن الامن الفلسطيني القادر على اثبات ذاتية الموقف وصموده وان يتفقوا على برنامج وطني موحد لا غبار عليه، والا سنبقى رهان كل الاعداء في ابقاء الفرقة وعدم التوحد.

فالامن القومي لا يجب ان تفرضه سياسات الاجهزة الامنية في كل دولة وانما من يفرض الامن القومي للدولة هو ارادة شعبها ووحدته وحريته في اختيار حاكميه وادارة ملفاته بحرفية عالية وذات صدق وثقة لدى المواطنين، فكيف يمكن البحث عن امن دولة فوق جثث ابناءها او ان يبحث عن استقرار في ظل تجويع شعب.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018