/* */
الأخــبــــــار
  1. طائرات الاحتلال تقصف موقعا شرق غزة دون اصابات
  2. إصابة أحد المتظاهرين برصاص الاحتلال شرق المحافظة الوسطى
  3. نواب أوروبيون يدعون دول الاتحاد الأوروبي للاعتراف الفوري بدولة فلسطين
  4. الشرطة والاستخبارات تضبطان 15 كيس قنب بغرفة نزيل داخل فندق في بيت لحم
  5. إصابة عدد من الأشخاص في عملية إطلاق نار في ولاية ماريلاند الأمريكية
  6. الإفراج عن الأسيرة علا مرشود بعد اعتقال دام 7 اشهر
  7. الاحتلال يجبر مقدسيًّا على هدم منزله في بلدة بيت حنينا
  8. الاحتلال يعلن اعتقال مجموعة من الشبان في القدس
  9. التربية تعلن عن منح دراسية في عُمان
  10. ليبرمان: نتفهم الغضب الروسي والطائرة أسقطت بعد مغادرة طائراتنا
  11. نادي الأسير يتقدم باعتراض آخر ضد قرار هدم منزل عائلة أبو حميد
  12. الاحتلال يُبعد موظفي الأوقاف عن المسجد الأقصى
  13. الاحتلال يخطر بوقف بناء منزل في الولجة ويصور آخر
  14. اسرائيل تمنع ترميم ملعب يحمل اسم الشهيد عرفات في العيسوية بالقدس
  15. سباق التحدي لسيارات الدفع الرباعي ينطلق غدا في البيرة برعاية الرئيس
  16. نتنياهو: يجب تجنب الحرب لكن إذا فرضت علينا سنتصرف بكل قوتنا
  17. قوات القمع تعتدي على الاسرى في غرفة رقم (9) قسم (15) في معتقل "عوفر"
  18. سفارة روسيا باسرائيل: سلاح الجو الإسرائيلي تسبب في مقتل جنودنا بسوريا
  19. الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في رنتيس شمال غرب رام الله
  20. دوريات السلامة على الطرق تضبط مركبة حكومية غير قانونية بالخليل

المجلس الوطني لا يبحث عن حلول سريعة وإنما عن حلول صحيحة

نشر بتاريخ: 22/04/2018 ( آخر تحديث: 22/04/2018 الساعة: 20:44 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
شهد التاريخ البشري تجارب هائلة في الصراعات. وأثبتت الأيام أن البحث عن حلول سريعة لا يعني النجاح، وإنما يتسبب بالوصول سريعا الى الإحباط واليأس والغرق في مشاكل جديدة. وكلما إحتدم الصراع اكثر كلما نهض من بين القوم من يقترح حلولا سريعة، لكنها لا تعدو عن كونها إرهاصات بدافع حب الظهور أو الخوف من الإعترف بالفشل. 

منذ إعلان مقاطعة الولايات المتحدة الأمريكية، طفى على السطح الكثير من الذين يقترحون حلولا سريعة، وفي غالبية الحالات لم يفكر أصحابها جيدا بهذه الإقتراحات، وهم يطرحونها لمجرد المناكفة، او بحثا عن مصالح شخصية.

مرة أخرى نقول إن الشعب الفلسطيني لم يبدأ العداء مع احد، وأن الشعب الفلسطيني لم يحرق اليهود في الأفران، لم يرمِ بهم في معسكرات العنصرية، ولذلك لا يشعر الشعب الفلسطيني بأي ذنب تجاه أي جهة اخرى، وإنما يشعر بالغضب والقهر ومرارة الروح من الذين إعتدوا عليه وعلى أرضه وبحره ونهره وجباله وطرقاته ومطاراته، ومن الذين أرادوا سرقة هويته وقراره وقضيته ليتاجروا بها في بورصات الأسواق الاستعمارية.

كما ان الشعب الفلسطيني لم يبدأ باستعداء امريكا ولا أية دولة اخرى، بل إن هذه الدول هي التي تعتدي عليه وتقف مع قتلة الاطفال وتحاربه في كل الساحات الدولية.

ان فلسطين حين تعلن مقاطعة امريكا ووقف المفاوضات مع اسرائيل، لا تعمل المستحيل. بل إنها تستنفذ الممكن الخاص بها.

امّا المستحيل الحقيقي فهو بقاء الاحتلال، وبقاء الظلم الأمريكي، كما أن المستحيل الحقيقي هو بقاء موازين القوى الحالية، والتهاون العربي والصمت الدولي. 

بعد أيام يأتي اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني في رام الله، ليرسم سمة المرحلة القادمة، في ظروف جديدة وأدوات جديدة امام عالم جديد يتبلور وفق مواصفات جديدة.

واخطر ما في الامر.. سيكون بحث البعض عن حلول سهلة..وسريعة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018