/* */
الأخــبــــــار
  1. الأسير خضر عدنان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الــ17
  2. شهيد برصاص الاحتلال باب العامود في القدس بدعوى محاولة طعن
  3. الصحة: شهيدان برصاص الاحتلال خلال مواجهات على معبر بيت حانون
  4. الخارجية الإسرائيلية تؤكد استدعاء الخارجية الروسية لنائبة سفيرها
  5. تيريزا ماي: متلزمون بحماية يهود بريطانيا وحق إسرائيل بالدفاع عن نفسها
  6. 4 اصابات بالرصاص اثر اطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين شمال قطاع غزة
  7. اصابتان بالرصاص اثر اطلاق الاحتلال النار صوب المتظاهرين شمال قطاع غزة
  8. الاتحاد الأوروبي يعين سوزانا تيرستال مبعوثة للسلام في الشرق الأوسط
  9. بدء توافد متظاهرين لبوابة حاجز بيت حانون للمشاركة في مسيرة عودة جديدة
  10. بوتين: اسرائيل لم تسقط الطائرة الروسية
  11. إسرائيل: طائراتنا أغارت على منشأة للأسد ونأسف لاسقاط الطائرة الروسية
  12. هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارين
  13. الخارجية الروسية تستدعي سفير اسرائيل لدى موسكو
  14. مجلس الوزراء يعتمد صورة "عصفور الشمس" الطير الوطني لدولة فلسطين
  15. الهلال: ٦ إصابات بسبب اعتداءات بالضرب نقلت لمستشفى المقاصد من الأقصى
  16. الخارجية الروسية تستدعي سفير اسرائيل لدى موسكو
  17. الدفاع الروسية: الاستفزاز الإسرائيلي لسوريا أدى إلى إسقاط طائرتنا
  18. الدفاع الروسية:الإسرائيليون أبلغونا بالهجوم قبل أقل من دقيقة على وقوعه
  19. روسيا: نعتبر التصرفات الإسرائيلية عدوانية ونحتفظ بحق الرد
  20. هيئة الأسرى: استمرار الهجمة الشرسة على الأسرى أثناء اعتقالهم

عقد مؤتمر "الحوار بين الثقافات من أجل السلام والتنمية" بالأمم المتحدة

نشر بتاريخ: 10/06/2018 ( آخر تحديث: 10/06/2018 الساعة: 09:47 )
واشنطن- معا- تم تنظيم مؤتمر للحوار بين الثقافات من أجل السلام بالأمم المتحدة و يعتبر هذا الحدث كجهد جماعي لقطاعات متنوعة من المجتمع العالمي للاحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية، وقد حضر رؤساء المنظمات الاجتماعية والقادة الدينيين والمجموعات النسائية والشباب والإعلام.

جاء ذلك بحضور حوالي 145 مسؤولا من ممثلي العديد من الدول بالأمم المتحدة من بينهم كندا، والنمسا، وكولومبيا، وجمهورية السنغال ودولة قطر لإجراء حوار حول أجندة السلام والتنمية في مقر الأمم المتحدة في نيويورك وذلك يوم 31 مايو الماضي.

ويهدف المؤتمر إلى تعزيز التعاون الدولي لضمان الحوار بين الثقافات كأساس للممارسة الفعالة لحقوق الإنسان العالمية، استجابةً لضرورة إدماج التنوع الثقافي في الأطر والسياسات الإنمائية.

ومن خلال تبادل الخبرات لتعزيز التنوع الثقافي وإمكاناته، قال "فرانسيسكو ألبرتو غونزاليس" الممثل الدائم للبعثة الدائمة لكولومبيا،“ لقد مرت بلدي بأحد أطول الصراعات المسلحة في نصف الكرة الغربي. كما عانت من عدم وجود المساواة وعدم وجود فرص، ولذلك لابد من ضرورة الاعتراف بفرصنا وحواراتنا. نحن بلد شديد التنوع، وقد عرفنا من التجربة أن نزع السلاح لا يكفي لإحلال السلام، بل يجب ألا نقلل من أهمية السلام والتنمية المستقرة".

وأضاف" ومكن لبرامج الإعلام والتعليم أن تؤثر على تطوير الحوار بين الثقافات، كما أود تسليط الضوء على دور الزعماء الدينيين والسياسيين في صنع التأثيرات الإيجابية وتبادل كل ما هو جيد للبشرية، حضر الرئيس مان هي لي كمدعو خاص من الثقافة السماوية، والسلام العالمي، وإحياء النور وحث التعاون والدعم من مسؤولي".

وأكد "كان هناك عدد من الاتفاقات مع الرؤساء السابقين والحاليين، والقضاة، وأعضاء الجمعية الوطنية لإنهاء الحروب، ويجب على جميع القادة في كل بلد توقيع اتفاقية للقانون الدولي لتحقيق السلام، وللقيام بذلك اذا كانوا يحبون بلدانهم وشعوبهم. يجب على الأمم المتحدة أن تعمل معاً لإنجاز مهمة السلام بروح السلام عند إنشائها".

وأقامت المنظمة الدولية للسلام مشاريع في 120 دولة لحل النزاعات وبناء السلام والتي تشمل تعزيز القانون الدولي من أجل السلام، والحوار بين الأديان وتمكين الشباب، وتعليم السلام، كذلك قامت "بحملة السلام التشريعية" الخاصة بها لزيادة الوعي بالسلام للطلاب والمواطنين في أكثر من 170 دولة حول العالم.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018