الأخــبــــــار
  1. ترامب: لن أدمر الاقتصاد العالمي بالتشدد تجاه السعودية
  2. منفذ عملية الطعن ببيت جالا قام بتسليم نفسه للجيش عند حاجز بيت لحم
  3. ترامب: سنبقى شركاء للسعودية لضمان مصالحنا ومصالح إسرائيل
  4. طعن مستوطن في جيلو قرب بيت جالا وانسحاب المنفذ
  5. الشرطة تكشف ملابسات جريمة تهديد وابتزاز عبر تطبيق السناب شات في الخليل
  6. خالد البطش يدعو الرئيس لإرسال وفد من مركزية فتح غزة لإنهاء الانقسام
  7. حمدلله يلتقي "التنسيقي" للنقابات: لا الزامية بالتسجيل للضمان حتى 15/1
  8. استشهاد عبدالرحمن أبوجمل متأثرا بجراح اصيب بها بحجة تنفيذ طعن قبل ايام
  9. الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم وزير داخليتها للمحاكمة
  10. الاحتلال يعتقل 14 مواطنا من الضفة والقدس
  11. هآرتس:الكنيست صادق بالقراءتين على مشروع "قانون" توسيع الاستيطان بسلوان
  12. الطقس:منخفض جوي وأمطار مصحوبة بعواصف رعدية يبدأ يوم الخميس لمدة 4 ايام
  13. القناة 11 الاسرائيلية: اتصالات لزيارة نتنياهو لدولة اسلامية شرق اوسطية
  14. جرافات الاحتلال تقتلع 500 شجرة نخيل في منطقة حجلة والزور شرق اريحا
  15. ميلادينوف: على جميع الأطراف بغزة ان تخفف من التصعيد للتوصل إلى سلام
  16. الاحتلال يمول اقامة مسار سباق سيارات استيطاني قرب فصايل
  17. ثمّن دور نظمي مهنا- الاحتلال احتجز الداية عدة ساعات على معبر الكرامة
  18. توغل محدود شرق المغازي وإطلاق نار على الصيادين شمال قطاع غزة
  19. مقتل 4 من بينهم ضابط شرطة في إطلاق نار في شيكاغو
  20. الاحتلال يعتقل مرافق الرئيس الراحل ابوعمار

بعد العيد.. أسئلة بلا إجابات

نشر بتاريخ: 10/06/2018 ( آخر تحديث: 10/06/2018 الساعة: 15:51 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعد عيد الفطر. من المقرر أن ينعقد المجلس المركزي للمنظمة ليستلم صلاحيات المجلس الوطني ويتابع تنفيذ قراراته السياسية والإدارية. وهي خطوة لترتيب الحكم والإستعداد للمرحلة وليست خطوة لاعطاء الإجابات والحلول. لاننا لا نزال في مرحلة الصمود والصبر والرفض والانتظار.

لا يوجد عناوين جديدة تستحق الانتظار، ولا يوجد حلول سحرية في عواصم العرب لمساعدة الفلسطينيين أو مساعدة أنفسهم. ولكن هناك زخم في كل المجالات، زخم في الغضب الشعبي، وزخم في الأزمة المالية، وزخم في الهجمة الاسرائيلية، وزخم في المؤامرة الامريكية، وزخم في العجز العربي، وزخم في المقاومة الشعبية.

- الجماهير العربية داخل الخط الاخضر لم تعد تطيق التطرف الصهيوني والعنصرية، ونلاحظ كثافة في حجم التظاهرات للرد على ممارسات الاحتلال ضد العرب وإستباحة حقوقهم في النقب وفي الجليل ويافا وحيفا والناصرة وام الفحم.

- في الضفة الغربية حالة من القلق الشديد وعدم الوضوح السياسي، وإرتفاع كبير في عدد المعتقلين إداريا، وفي عمليات الدهم والاعتقال ( اعتقال 600 شاب شهريا)، وتراجع المقاومة الشعبية الذي يعني اوتوماتيكيا الذهاب الى ارتفاع منسوب الغضب الثوري (كلما تراجعت المقاومة الشعبية ارتفع عدد العمليات والعكس صحيح).

- في غزة لا يوجد إجابات من أية جهة. يزداد عدد المتحدثين ويكثر ظهور المحللين وتتراجع الرؤية. تدهور النمو بشكل خطير وفقدان الأمل يدفع المجتمع هناك الى أخطر إحتمالات ممكنة، وفي الوقت الذي يتداعى كابينيت الاحتلال لبحث خطورة الازمة لا يتداعى عربي لدراسة حلول ما سيقود الى قفزات سياسية خطيرة تعصف بقواعد "اللعبة" القائمة.

- في السلطة، حالة دفاع متواصلة وفقدان السيطرة على الأرض أمام الدبابات الاسرائيلية التي إجتاحت كل متر وصولا الى قلب رام الله جهارا نهارا، وعجز مالي وانتشار التيارات، وكل طرف يحمل فواتيره للمرحلة القادمة بلا رؤية موحدة.

جيوسياسيا - لم تعد إسرائيل تستخدم مصطلح (الضفة الغربية) وإستعاضت عن الاراضي المحتلة عام 1967 بأربع مناطق من أصل توراتي ( يروشلايم - يهودا - السامرة - غور الاردن ). ومن يقرأ اللغة العبرية ومن يسير في شوارع الضفة الغربية يشاهد انتشار شرطة السير الاسرائيلية وتحرير المخالفات وسلطة البيئة ومكافحة المخدرات وتحليق هيلوكبتر الشرطة لملاحقة اللصوص وكل ما يعني إعادة احتلال الضفة اقتصاديا وسياسيا وديموغرافيا وجغرافيا. بل إن معظم طلبة الجامعة يتلقون اتصالات من ضباط الشاباك لمراجعة الحكم العسكري وهو أمر دارج الان!!!

القدس - عملية تهويد مضطردة وصلت حدا غير مسبوق، والاحتلال يسن قوانين في الكنيست للالتفاف على قرار المحكمة الصهيونية العليا وتنفيذ فوري لكل فكرة تخطر ببال اليمين الراديكالي الصهيوني المتطرف.

بعد العيد. مثلما قبل العيد، زخم وكثافة غير مسيطر عليهما في اطار الصراع. ولا يملك أي طرف أي حل. ام أنهم يملكون ولا يقولون بانتظار ما سيقوله ترامب؟

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018