/* */
عـــاجـــل
الميادين: 48 ساعة حاسمة لتحقيق تهدئة بين حماس واسرائيل
الأخــبــــــار
  1. الميادين: 48 ساعة حاسمة لتحقيق تهدئة بين حماس واسرائيل
  2. المجلس المركزي يواصل أعماله لليوم الثاني
  3. سلطات الاحتلال تهدم قرية العراقيب للمرة الـ132 وتعتقل عددا من مواطنيها
  4. التربية: افتتاح العام الدراسي 2018-2019 سيكون يوم الأربعاء 29/8/2018
  5. الاحتلال يعتقل 10 مواطنين من الضفة الغربية
  6. قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "جلبوع" وتعتدي على الأسرى
  7. الاحتلال يعتقل زوجة النائب المقدسي المبعد احمد عطون
  8. الاحتلال يمنع فتاة من السفر عبر معبر بيت حانون
  9. بحرية الاحتلال تعتقل 4 صيادين ببحر بيت لاهيا وتصادر قاربهم
  10. ترامب يلغي التصريح الأمني لمدير المخابرات المركزية السابق برينان
  11. مصدر اسرائيلي: لا اتفاق مع حماس دون اعادة الجنود الاسرى
  12. امريكا تنفي التوصل لاتفاق هدنة بين حماس وإسرائيل
  13. الطقس: جو غائم جزئيا الى صاف
  14. الامم المتحدة تدعو لدعم جهود حل ازمة غزة وعودة السلطة
  15. شرطة الاحتلال تفرج عن 10 سيدات بشرط الابعاد عن الاقصى لمدة أسبوعين
  16. الرئيس امام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها
  17. أمير قطر يعلن عن استثمار مباشر في تركيا بـ 15 مليار دولار
  18. انطلاق اعمال الدورة الـ 29 للمجلس المركزي الفلسطيني في رام الله
  19. الزعنون: آن الأوان لتنفيذ القرار الخاص بتعليق الاعتراف بإسرائيل

أبو ردينة: انتصار الفجر في الأمم المتحدة رسالة لأميركا وإسرائيل وحماس

نشر بتاريخ: 14/06/2018 ( آخر تحديث: 14/06/2018 الساعة: 16:10 )
رام الله - معا - قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة، بالأغلبية لصالح قرار توفير الحماية للشعب الفلسطيني شكل رسالة قوية للولايات المتحدة الاميركية وإسرائيل بأن العالم كله يقف مع الحق والعدل والشرعية الدولية مهما كان حجم الضغوطات او الترهيب، خاصة بعد وقوف 6 دول فقط مع أميركا، ولعل ذلك أن يكون درسا سياسيا هاما.

وأضاف في تصريح صحفي، القرار الاممي أثبت وبشكل قاطع، بأن الارادة الفلسطينية تستطيع مواجهة كل المحاولات والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وفي مقدمتها صفقة القرن التي تستهدف الدول العربية وإعادة تشكيل مستقبلها خارج إرادة شعوبها.

وتابع ابو ردينة ان الرسالة الأقوى للقرار الاممي، كانت موجهة لحركة حماس، وذلك من خلال رفض فلسطين القبول بالتعديل الأميركي القاضي باعتبار حماس حركة "إرهابية".

واكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة، أن الرفض الفلسطيني للتعديلات الأميركية- الإسرائيلية، يوضح تماما أن القيادة الفلسطينية لن تقبل أو تسمح بالعبث في القضايا الوطنية مهما كان الثمن، وذلك عندما جازفت بإمكانية هزيمة المشروع المقدم نتيجة الضغط الاميركي على كثير من الأعضاء، وأصرت على التصويت على المشروع الفلسطيني الثابت والواضح دون التعديلات الاميركية، وصد محاولات التلاعب والضغط والتهديد.

وختم أبو ردينة تصريحه بالقول، إن الصمود الفلسطيني في معركة القدس، ورفض الصفقة الاميركية ليس دفاعا عن فلسطين ومقدساتها فقط، بل هو ايضا للدفاع عن مستقبل المنطقة، والتصدي لمحاولات إعادة تشكيل بعض دولها بشكل لا يلائم طموحات شعوبها ومستقبلهم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018