الأخــبــــــار
  1. الأمم المتحدة: الجولان ذو سيادة سورية والإجراءات الإسرائيلية فيه باطلة
  2. السنوار:لن نبيع دماء الشهداء بالسولار أو الدولار
  3. 600 مفقود نتيجة الحرائق في كاليفورنيا
  4. الهيئة الوطنية: مسيرات الجمعة المقبلة بعنوان "المقاومة توحدنا وتنتصر"
  5. نتنياهو ينفي اعتزامه الدعوة لانتخابات مبكرة
  6. شرطة رام الله تكشف شبكة ترويج مخدرات وحبوب اجهاض
  7. مصادر مقربة من نفتالي بينت: كل شئ انتهى وذاهبون للانتخابات المبكرة
  8. اصابة مواطنين اثنين بجروح برصاص الاحتلال شرق مدينة غزة
  9. بدء وصول الوفود المشاركة بالمؤتمر الدولي "صحفيون تحت النار"
  10. اصابة شاب بعيار معدني في الوجه خلال مواجهات مع الاحتلال في كفر قدوم
  11. واشنطن ستصوت ضد قرار أممي بشأن الجولان المحتل
  12. مصادر:مصر هددت نتنياهو بالانسحاب من الوساطة اذا لم يعلن وقف اطلاق نار
  13. نتنياهو يلتقي الوزير بينت الساعة 12:00 لمناقشة مستقبل حقيبة "الامن"
  14. مصادر: مصر هددت نتنياهو بالانسحاب من الوساطة اذا لم يعلن وقف نار
  15. الاحتلال يطلق النار تجاه المزارعين شرق القرارة جنوبي القطاع دون إصابات
  16. الخارجية الاسرائيلية تعيّن شابا من يافا سفيرا لاسرائيل في اذربيجان
  17. قوات الاحتلال تعتقل شابين من ضاحية شويكة شمال طولكرم
  18. اطلاق نار على جيش الاحتلال بالخليل
  19. جيش الاحتلال يدعي الكشف عن نفق على حدود غزة
  20. الاحتلال يعتقل مواطنين من الضفة الغربية

"أبو مازن" يبحث عن بديل لأمريكا وترامب يبحث عن بديل لـ"أبو مازن"

نشر بتاريخ: 24/06/2018 ( آخر تحديث: 24/06/2018 الساعة: 20:51 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
بعد ستة أشهر على إنقطاع العلاقات الفلسطينية الأمريكية بشكل كامل، وبعد فشل كل الوساطات الدولية والعربية في عودة أمريكا راعية للسلام. تورط ترامب بشكل كامل في مستنقع التطرف الصهيوني وصار هو وإدارته الراعي الدولي الحصري للإحتلال وجرائمه.

مخططات نتانياهو باقامة علاقات صهيونية علنية مع العواصم العربية من وراء ظهر الفلسطينيين فشلت فشلا ذريعا، وفقد ترامب سحره على زعماء المنطقة الذين باتوا يتعاملون معه ومع موفدينه باعتبارهم شياطين جاءوا لتخريب عروشهم.

تصريحات كوشنير لصحيفة القدس حملت في طياتها تهديدات خطيرة للقيادة وللفصائل، ولم يأت كوشنير بجديد في عالم السياسة الإقليمية، بل إنه يكرر خطابات عنصرية لاسحق شامير رئيس وزراء الإحتلال عام 1990 قبيل عقد مؤتمر مدريد.

وتؤكد الشواهد أن الفلسطينيين لن يقبلوا بصفقة القرن، ولا يعرف أحد في العالم ما هي صفقة القرن التي بدأت وإنتهت بمنح القدس لليهود والصهاينة. فلا هي حل ولا هي تسوية ولا هي صفقة ولا هي مبادرة، وإنما هي عبارة عن حماقات عدوانية محضة رسٓخت الكراهية ضد إسرائيل ودفعت بظهور الفلسطينيين الى الجدار.

ترامب مراهق سياسي ومغامر، سيدفع بالأمور الى أقصى درجات الجنون. والأحزاب الصهيونية تلعب دور الثعبان الضخم الذي يريد أن يبتلع كل شئ.

وهكذا تسير الأمور نحو المزيد من التباعد الأمريكي الفلسطيني. أما إسرائيل فلن تستطيع لعب دور المتفرج حتى النهاية، لأن الحدود غير مستقرة والمفاجآت كثيرة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018