الأخــبــــــار
  1. بمشاركة فلسطين- انطلاق أعمال القمة الاقتصادية الاجتماعية في بيروت
  2. مشعشع: لم يتم اخبارنا بقرار إغلاق مدارس "الأونروا" بالقدس
  3. وصول أمير قطر إلى بيروت لحضور القمة العربية الاقتصادية
  4. "الإحصاء": ارتفاع الرقم القياسي لأسعار الجملة بنسبة 1.05% خلال 2018
  5. الاحتلال يبعد 5 من حراس المسجد الأقصى
  6. حالة الطقس: ارتفاع على الحرارة والفرصة مهيأة لتساقط أمطار محلية
  7. الجرافات الإسرائيلية تهدم منزلا في اللد بذريعة البناء غير المرخص
  8. جيش الاحتلال يبلغ عائلةالشهيدصالح البرغوثي قرارا بهدم منزلهم برام الله
  9. اسرائيل تقرر إغلاق مدارس الاونروا في القدس اعتبارا من العام المقبل
  10. الأسطول الروسي يرصد مدمرة صواريخ أمريكية في البحر الأسود
  11. ترامب: لدي خطة سأقدمها للكونغرس بشأن الجدار الحدودي مع المكسيك
  12. 41 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة وتوقيف 172 مطلوبا الأسبوع الماضي
  13. الشرطة: إصابة 129 مواطنا في 216 حادث سير الاسبوع الماضي
  14. صيدم: 12 مليون دولار لبناء وتوسيع حزمة جديدة من المدارس
  15. الحركة العالمية: اسرائيل قتلت 57 طفلا في غزة خلال 2018
  16. معايعة: ثلاثة ملايين سائح زاروا فلسطين في 2018
  17. مصرع شاب ونجاة 35 مهاجراً من غزة قبالة سواحل اليونان
  18. الصحة تحذر من توقف الخدمة في 5 مستشفيات بغزة
  19. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  20. خسوف جزئي للقمر في سماء فلسطين الاثنين المقبل

مركز شؤون المرأة يختتم جلسة تغريد لحماية المرأة من الابتراز الإلكتروني

نشر بتاريخ: 02/07/2018 ( آخر تحديث: 02/07/2018 الساعة: 12:35 )
غزة- معا- اختتم مركز شؤون المرأة في غزة حملة توعوية حول الانتهاكات الالكترونية التي تتعرض لها النساء تحت هاشتاغ "سوشيلجية_واعية"، ضمن مبادرة مجتمعية بدأ بتنفيذها المركز منذ مايو الماضي؛ لنشر التوعية حول ظاهرة التنمر الإلكتروني، حيث تم استخدام وسم (هاشتاغ) "#سوشيلجية_واعية"، وذلك في إطار مشروع "الحد والاستجابة للزيادة في العنف المبني على النوع الاجتماعي بين النساء والفتيات في قطاع غزة" الممول من UNFPA.

يذكر أنه تم إنشاء شبكة حماية في محافظتي غزة ورفح "شبكة سنا" مكونة من قرابة 50 ناشط/ة مجتمعي؛ بهدف الحماية من العنف المبني على النوع الاجتماعي، وفي الإطار نفسه تم تنفيذ عدة مبادرات مجتمعية كانت إحداها تهدف لحماية النساء من الانتهاك الإلكتروني.

وأشارت منسقة المشروع هناء الزنط إلى أن الحملة ركزت في تغريداتها على الإناث على وجه الخصوص؛ حيث أن الانتهاك الإلكتروني الذي تتعرض لها النساء والفتيات يجعلهن أكثر عرضة للخطر.

وأضافت الزنط أن هدف الحملة هو كسر حاجز الصمت عند الضحية، وتشجيعها للجوء لحل المشكلة ، والتوجه إلى الجهات المعنية، لتقديم الدعم القانوني والنفسي الاجتماعي و الشرطي..الخ.

وشدد المشاركون في الحملة على أهميتها نظراً لزيادة الجرائم الإلكترونية في المجتمع الفلسطيني، مشيرين إلى ضرورة الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا ويحرصن على النشر و التفاعل بطرق أكثر وعياً.

وتصدر "الهاشتاغ" قائمة الأكثر تداولاً على قائمة الهشتاقات عبر منصة تويتر، حيث بقي متصدراً تلك المنصة على مدار يومين بتفاعل كبير.

وتضمنت الحملة توعية حول قانون الجرائم الإلكترونية وأهمية تفعيله للحماية بحسب المادة (15) في قانون الجرائم الإلكترونية حيث أن أي شخص يمارس الابتزاز الإلكتروني والتهديد يعاقب بالحبس مع الأعمال الشاقة ودفع غرامة مالية لا تقل عن 2000 دينار"، كما تضمنت العديد من المنشورات التي توعي الضحايا بقوة القانون حيث كان من بعضها مثلاً: "قانون الجرائم الإلكتروني الفلسطيني يضمن لك حقك في أي جريمة إلكترونية تتعرض /ي لها".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018