عـــاجـــل
اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
الأخــبــــــار
  1. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  2. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  3. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  4. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  5. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  6. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  7. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  8. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  9. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  10. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  11. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  12. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  13. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  14. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا
  15. الشرطة: مصرع مواطن وإصابة 9 آخرين في حادثي سير برام الله والخليل
  16. سلاح المدرعات الإسرائيلي يستعد لمواجهة حزب الله
  17. إصابة ضابط من وحدة المستعربين في "حرس الحدود" بعبوة على حدود قطاع غزة
  18. اصابة 20 مواطنا برصاص الاحتلال خلال الجمعة ال47 لمسيرات كسر الحصار
  19. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال شمال وشرق قطاع غزة

قراقع يطالب بانهاء سياسة الاعتقال لاداري

نشر بتاريخ: 03/07/2018 ( آخر تحديث: 03/07/2018 الساعة: 11:32 )
رام الله- معا- عقدت ورشة حقوقية في مقر الامم المتحدة في جنيف على هامش اجتماعات مجلس حقوق الانسان، حول سياسة الاعتقال الاداري التعسفي الذي تمارسة دولة الاحتلال الاسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني بحضور عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى، والمحامي جواد بولس رئيس الوحدة القانونية في نادي الاسير، وبمشاركة المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الانسان في الاراضي المحتلة مايكل لينك، وجانيت تولي مسؤولة حقوق الانسان في مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان في رام الله، ومؤسسات حقوق الانسان وعدد من السفراء واعضاء السلك الدبلوماسي والنشطاء الحقوقيين.
جاء ذلك بتنظيم واعداد من قبل بعثة فلسطين لدى الامم المتحدة في جنيف، وبادارة الدكتور ابراهيم خريشة رئيس بعثة فلسطين.
وطالب قراقع في كلمته بتوفير الحماية الدولية للمعتقلين وانهاء سياسة الاعتقال الاداري التي تحولت الى سياسة ممنهجة، وشكل من اشكال العقاب الجماعي بحق الالاف من المدنيين الفلسطينيين ودون تمييز والى شكل من اشكال التعذيب النفسي، بما يخالف القانون الدولي الانساني بحيث تحولت الاعتقالات الادارية الى قاعده جارفة وعامة، وليس الى امر شاذ استثنائي والى انتهاك لاجرآت المحاكمة العادلة.
ودعا قراقع الى دعم الاسرى الاداريين الذين يقاطعون محاكم الاحتلال، بعد ان تحولت هذه المحاكم الى محاكم صورية وشكلية واداة قمع بحق المعتقلين.

وطالب قراقع بالافراج عن كل الاسرى الاداريين والتصدي للقوانين التعسفية الاسرائيلية المعادية لحقوق الانسان ولحقوق شعبنا الفلسطيني.
وقال المحامي جواد بولس بانه وبعد اربعين عاما من تجربته في اروقة المحاكم الاسرائيلية، وجد ان نسبة البراءه في هذه المحاكم تساوي صفر وان هذه المحاكم تمتثل لسياسة الاحتلال القمعية، ولا تتمتع بالعدالة والنزاهة ولا بالالتزام بالقوانين الدولية، وقال بولس ان الاعتقال الاداري يستهدف قتل الذات الفلسطينية والروح الوطنية للمعتقلين الفلسطينين بحيث لا يعرف الاسير لماذا هو معتقل ومتى سيتم الافراج عنه.
ووصف بولس محاكم الاحتلال "بطواحين الهواء وان القضاة في هذه المحاكم لم يكونوا الا مكانس لكنس شوارع فلسطين من النشطاء وتحولوا لخواتم من المطاط لقرارات عسكرية جائرة".

وقال مايك لينك في مداخلته عبر السكايب ان دولة الاحتلال الاسرائيلي اساءت استخدام الاعتقال الاداري ولجأت اليه ليس كملاذ اخير وطارىء واستثنائي وانما كقاعدة عامة، وهذا انتهاك لحقوق الانسان ولاحكام اتفاقيات جنيف التي نصت على عدم جواز الاعتقال دون محاكمة عادلة وحق المعتقلين في الدفاع عن انفسهم من خلال محامين والاطلاع على اسباب الاعتقال.

وقالت جانيت ان الاعتقال الاداري التعسفي هو حرمان من الحرية وان اسرائيل تتحمل المسؤولية عن تداعيات هذه السياسة التي تنتهك مسؤوليات اسرائيل كسلطة محتلة والتي تقضي بضمان حقوق الانسان واحترام حقوق المدنيين والامتثال للقانون الدولي والقانون الدولي الانسان.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018