عـــاجـــل
اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
الأخــبــــــار
  1. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  2. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  3. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  4. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  5. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  6. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  7. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  8. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  9. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  10. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  11. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  12. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  13. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  14. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا
  15. الشرطة: مصرع مواطن وإصابة 9 آخرين في حادثي سير برام الله والخليل
  16. سلاح المدرعات الإسرائيلي يستعد لمواجهة حزب الله
  17. إصابة ضابط من وحدة المستعربين في "حرس الحدود" بعبوة على حدود قطاع غزة
  18. اصابة 20 مواطنا برصاص الاحتلال خلال الجمعة ال47 لمسيرات كسر الحصار
  19. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال شمال وشرق قطاع غزة

الشاعر: نعتمد مقاربة ذات طابع وقائي وعلاجي وإنمائي لدعم ذوي الإعاقة

نشر بتاريخ: 12/07/2018 ( آخر تحديث: 12/07/2018 الساعة: 15:15 )
رام الله - معا - أكد وزير التنمية الاجتماعية إبراهيم الشاعر اهتمام القيادة والحكومة بحماية حقوق الأشخاص ذوي الاعاقة، والعمل الحثيث لإنجاز أجندة بطاقة الأشخاص ذوي الاعاقة التي تضمن لهم الحد الأدنى من الخدمات الأساسية.

وشدد الشاعر، حسب بيان للوزارة اليوم الخميس، على ضرورة دعم الطلبة من ذوي الاعاقة البصرية بالحواسيب الناطقة لتساعدهم على الاندماج بالحياة التعليمية لتحقيق النجاح والتفوق الدراسي والاعتماد على الذات مستقبلا .

جاء ذلك خلال تسليمه، في مدينة رام الله، 27 جهاز حاسوب ناطق لصالح طلبة من الأشخاص ذوي الاعاقة البصرية، بالتعاون مع مؤسسة انقاذ الطفل ممثلة بمديرتها القطرية جنيفير مورهود.

وأشاد الشاعر بالتعاون الوثيق بين وزارة التنمية ومؤسسة انقاذ الطفل، مؤكدا سياسات الحكومة الفلسطينية الرامية إلى تعزيز دور الأشخاص ذوي الإعاقة في العملية التنموية واستثمار قدراتهم وتنميتها، من خلال تدريبهم وتأهيلهم على إدارة المشاريع التي تساعدهم على الاندماج في العملية التنموية، وانشاء مشاريع إنتاجية تضمن لهم حقهم الطبيعي في العمل والإنتاج في المجتمع الفلسطيني للعيش بكرامة.

من جانبها أكدت مورهود أن مؤسسة إنقاذ الطفل شريك أساسي في تلبية احتياجات الفئات المهمشة والفقيرة، مؤكدة استمرار دعم المؤسسة للوزارة وهذه الفئات، والعمل وفق آلية ادارة الحالة لحل مشكلاتهم، وشكرت الشاعر وطاقم عمل الوزارة على اهتمامهم بجميع الفئات لتحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة والعيش الكريم.

ـــــــــ
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018