الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يستنفر بعد معلومات عن نية فلسطينيين تنفيذ عملية بالضفة
  2. السياحة تدين اعتداء الاحتلال على المواقع الاثرية
  3. الأسير خالد فراج يعلق إضرابه عن الطعام
  4. نتنياهو يلتقي بكحلون لدفع المفاوضات الائتلافية قُدما
  5. تمديد توقيف المعتقل المصاب عمر يونس لـ 7 أيام
  6. قوات الاحتلال تعتقل 3 مواطنين من الضفة
  7. نحو 300 مستوطن يقتحمون الأقصى ومحاولات متكررة لأداء طقوس تلمودية
  8. استطلاع: الأميركيون يؤيدون إسرائيل ولا يؤيدون حكومتها
  9. السامريون يؤدون حج الفسح على قمة "جرزيم"
  10. الإحصاء: ارتفاع أسعار تكاليف البناء
  11. بدء القمة التاريخية بين بوتن وكيم
  12. انطلاق محادثات "أستانا" حول سوريا
  13. ايران: بولتون ونتنياهو يحثان ترامب للدخول في صراع مع طهران
  14. سلطات الاحتلال تعتقل مرافق مريضة أثناء عودته إلى غزة
  15. وفاة شاب في ظروف غامضة وسط قطاع غزة
  16. حماس تدين قرار امريكا بفرض عقوبات جديدة ضد إيران
  17. استطلاع: 48٪ من الشباب اليهودي لديهم رؤية إيجابية تجاه الفلسطينيين
  18. إغلاق معبر رفح اليوم الخميس
  19. اشتية يدعو لتشكيل ائتلاف دولي للحفاظ على حل الدولتين
  20. الرجوب يطلع رئيس مجلس الامة الكويتي على اخر المستجدات

تصوروا أن اللغة الإنجليزية غير رسمية في إنجلترا

نشر بتاريخ: 19/07/2018 ( آخر تحديث: 19/07/2018 الساعة: 10:49 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
لا تحتاج اللغة العربية إلى قرار من الكنيست الإسرائيلي ومن مجموعة مهاجرين تعلّموا اللغة العبرية حديثا، لكي تكون لغة رسمية. لان معظم الذين صوّتوا على قانون القومية الصهيونية العنصري هم مهاجرون على مراحل ولا تعتبر اللغة العبرية هي اللغة الأم عندهم، وانما جاؤوا من قارات مختلفة وتعلّموا اللغة العبرية في معاهد المهاجرين.فيما لا يحتاج الفلسطينيون الى معاهد لتعلم اللغة العربية فهم يرضعونها من الطبيعة .

الخطر الحقيقي هو أن تندثر اللغة العبرية في أية مرحلة قادمة، وهو خطر غير مستبعد أبدا. لان اللغة العبرية التي تعتبر من اللغات القديمة لا يستخدمها سوى مئات الاف رجال الدين، وهي لغة لا تملك مقوّمات البقاء في الأجيال القادمة، لا من ناحية لغوية ولا من ناحية سكانية. بل إن اسرائيل صرفت مليارات الدولارات لإعادتها الى الحياة دون جدوى، فهي غير مستخدمة سوى في عشرات الأميال غرب نهر الاردن. وقياسا مع اللغات الأقوى في التاريخ مثل الانجليزية والفرنسية والاسبانية والعربية والتركية والفارسية والاوردية، فان اللغة العبرية لا تختلف عن اللغة الهيروغليفية القديمة التي يستفيد منها علماء الاّثار أحيانا في أبحاثهم.

نتانياهو أخذ الصهيونية إلى حتفها. أخذها الى ركن مظلم من أركان العنصرية التي لن يقبلها التاريخ ولن يقبلها ركب الحضارة. وإنما يعزز قناعات الصقور في المنطقة أن اسرائيل لا يمكن الاتفاق معها ولا يمكن توقيع أي اتفاق سلام مع أركانها. ومن خلال إقرار الكنيست قانون القومية العنصرية تدخل المنطقة مرحلة الأبارتهايد، وتفشل محاولات الحمائم اقامة دويلة فلسطينية الى جانب الكيان الصهيوني.

على الصعيد الرسمي هناك غضب كبير في أوساط منظمة التحرير وربما الحكومات العربية. أما على الصعيد الشعبي فلم يكترث الجمهور بهذه القرارات. بل أن تيارا كبيرا من المثقفين سينتهزون الفرصة للدعوة الى عدم المشاركة العربية في انتخابات الكنيست باعتبارها لم تعد ذات جدوى.

كما أن الشعب الفلسطيني واثق من لغته العربية ومن أرضه المرسومة على الخارطة في عقل ووجدان كل طفل يولد. ولن يتأثر الجمهور بهذا القرار، بل سيكون هو الوقود لانتصار الصقور على الحمائم في السنوات المقبلة.

تخيّلوا لو ان مجموعة مهاجرين عرب في إنجلترا تدخل برلمان لندن وتطرح مشروع إعتبار اللغة الانجليزية غير رسمية في بريطانيا!! أو أن المهاجرين في ألمانيا او ايطاليا أو فرنسا أو اسبانيا يعتبرون اللغات الالمانية والايطالية والفرنسية والاسبانية غير رسمية في روما وباريس ومدريد!! هذا ما تفعله اسرائيل حين جاءت تستعمر في قلب الوطن العربي وتعتبر اللغة العربية غير رسمية. 

قرار يدعو للضحك والسخرية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018