/* */
الأخــبــــــار
  1. شهيدان و241 اصابة برصاص الاحتلال على حدود غزة
  2. شرطة الاحتلال تخرج كافة المصلين من المسجد الأقصى
  3. استشهاد شاب برصاص الاحتلال شرق البريج
  4. مصادر اسرائيلية: شهيد بدعوى محاولة تنفيذ عملية بالقدس
  5. اصابة العشرات بالاختناق في مسيرة كفر قدوم الأسبوعية
  6. تواصل اطلاق البالونات الحارقة على مستوطنات "غلاف غزة"
  7. تركيا تتجه لإنتاج سلع بقيمة 30 مليار دولار عوضا عن المستورد
  8. شرطة اسرائيل تحقيق مع نتنياهو بملف "4000"
  9. أسرى سجن جلبوع يتصدون لقمع الاحتلال
  10. مصرع فتى من عزبة شوفة جنوب شرق طولكرم بحادث دهس
  11. إسرائيل: ما سيجري الجمعة على الحدود مع غزة هو "اختبار" لحماس
  12. فلسطينيون عالقون بالعريش يناشدون فتح معبر رفح
  13. مستوطنون يحطمون 200 شجرة زيتون في اللبن الشرقية جنوب نابلس
  14. البطش: اجتماعات الفصائل بالقاهرة ستستمر حتى السبت والأحد
  15. الليلة- مصرع طفلين وشاب بحوادث مختلفة في قطاع غزة
  16. المستوطنون يحطمون 40 مركبة ويهاجمون المنازل في نابلس
  17. الطقس: جو غائم جزئيا وانخفاض على درجات الحرارة
  18. مصرع مواطن بحادث سير ذاتي في مدينة غزة
  19. الرئيس يهاتف نظيره التركي ويؤكد وقوفه وشعبنا إلى جانب تركيا
  20. أمريكا: عقوبات اضافية على تركيا إذا لم تفرج عن قس

وميض في الرماد رواية تلخص تيه الشباب العربي

نشر بتاريخ: 09/08/2018 ( آخر تحديث: 09/08/2018 الساعة: 11:32 )
الكاتب: ديمة جمعة السمان
من يقرأ رواية (وميض في الرماد) للكاتب المقدسي عبد الله دعيس يشتمّ فيها رائحة القهر الذي يعيشه شبابنا العربي في بلاده، حيث يهرب منها إلى حضن آخر علّه يجد فيه مبتغاه، فإذا بحالهِ كمن هرب من المطر ليقف تحت المزراب. يجد الذل والمهانة وعدم الأمن والأمان، فيتعرف عن قرب على مفهوم العنصرية بكل ما تحمل من معنى بشع تتبرأ منه الإنسانية. فيترحم على أيام زمان، ويتمنى أن تتاح له فرصة العودة إلى وطنه بكل مآسيه وظروفه الطاردة.

رواية تلخص واقع الشباب العربي التائه، الذي يطلب الغربة في رحلة البحث عن الذات، فتزيده رحلته ضياعا، وتضاعف مشاكله وهمومه. رواية جمعت بين السياسة والوطنية والاقتصاد والحب والحقد والمؤامرة والمغامرة البوليسية.. جمعت بين الخير والشر، وكانت أحداثها تتنقل بين بعض من الولايات المتحدة الأميركية وبعض من البلدان العربية.

رواية أتقن فيها دعيس وصف مشاعر الخذلان لدى أيطال روايته من الشباب العربي، ووصف واقع الغربة المرير وصفا دقيقا.

رواية أتقن فيها الكاتب وصف المكان.. حبك روايته حبكة مدروسة؛ ليصل برسالته إلى القارىء، فوصف المؤامرة الأميركية الصهيونية التي تستغل الشباب العربي المسلم لتحقيق مآربها الاحتلالية قاصدة تمرير أجندتها السياسية بصورة تتماشى مع توجهها وخططها الشيطانية، خاصة بعد حادثة الحادي عشرة من أيلول.

رواية رغم مرارة أحداثها، استطاع الكاتب أن يطعّمها بالأحداث الشيقة، خاصة وأنه أدخل فيها نوعا من المغامرات البوليسية التي تحبس الأنفاس. فزاد من عنصر التشويق فيها، على الرغم من أن عدد صفحاتها وصل إلى 379 صفحة من القطع المتوسط.

أما بالنسبة لبناء شخوص الرواية، فأعتقد أن بعضها كان يحتاج إلى المزيد من "المونولوج" للتعرف على خفايا شخوصها، لتكون أكثر إقناعا، وكي لا يفاجأ القارىء بأحداث لم تتدرّج بتسلسلها الدرامي.

والجدير بالذكر أن الكاتب لم يستطع إخفاء مشاعره وتوجهه، فاستطاع أن يقرأه القارىء بكل وضوح.

وفي الختام، لا شك أن الرواية هي إضافة نوعية للمكتبة العربية.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018