/* */
الأخــبــــــار
  1. طائرات الاحتلال تقصف موقعا شرق غزة دون اصابات
  2. إصابة أحد المتظاهرين برصاص الاحتلال شرق المحافظة الوسطى
  3. نواب أوروبيون يدعون دول الاتحاد الأوروبي للاعتراف الفوري بدولة فلسطين
  4. الشرطة والاستخبارات تضبطان 15 كيس قنب بغرفة نزيل داخل فندق في بيت لحم
  5. إصابة عدد من الأشخاص في عملية إطلاق نار في ولاية ماريلاند الأمريكية
  6. الإفراج عن الأسيرة علا مرشود بعد اعتقال دام 7 اشهر
  7. الاحتلال يجبر مقدسيًّا على هدم منزله في بلدة بيت حنينا
  8. الاحتلال يعلن اعتقال مجموعة من الشبان في القدس
  9. التربية تعلن عن منح دراسية في عُمان
  10. ليبرمان: نتفهم الغضب الروسي والطائرة أسقطت بعد مغادرة طائراتنا
  11. نادي الأسير يتقدم باعتراض آخر ضد قرار هدم منزل عائلة أبو حميد
  12. الاحتلال يُبعد موظفي الأوقاف عن المسجد الأقصى
  13. الاحتلال يخطر بوقف بناء منزل في الولجة ويصور آخر
  14. اسرائيل تمنع ترميم ملعب يحمل اسم الشهيد عرفات في العيسوية بالقدس
  15. سباق التحدي لسيارات الدفع الرباعي ينطلق غدا في البيرة برعاية الرئيس
  16. نتنياهو: يجب تجنب الحرب لكن إذا فرضت علينا سنتصرف بكل قوتنا
  17. قوات القمع تعتدي على الاسرى في غرفة رقم (9) قسم (15) في معتقل "عوفر"
  18. سفارة روسيا باسرائيل: سلاح الجو الإسرائيلي تسبب في مقتل جنودنا بسوريا
  19. الاحتلال يهدم منزلا قيد الإنشاء في رنتيس شمال غرب رام الله
  20. دوريات السلامة على الطرق تضبط مركبة حكومية غير قانونية بالخليل

المجلس المركزي وهل نضحك على ذات النكتة مرتين!

نشر بتاريخ: 12/08/2018 ( آخر تحديث: 12/08/2018 الساعة: 11:15 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
هناك قوى تريد أن تشارك في المجلس المركزي بكل قوة مهما كانت الظروف ومهما كانت الشعارات السياسية حتى لو إنعقد المجلس في جبل كوكو باليابان، وهناك قوى لن تشارك في المجلس المركزي مهما كانت الظروف السياسية ومهما كان الثمن وبكل الظروف لأنها لا تريد ان تشارك حتى لو إنعقد المجلس المركزي في باحات المسجد الاقصى. وهناك قوى وشخصيات دائما تتردد.. وفي كل مجلس وطني وفي كل مجلس مركزي تتردد.

وكما جرت العادة، سيشارك من يشارك دائما، وسيرفض المشاركة من يرفض المشاركة دائما.. وسيتردد من يتردد دائما. وسينعقد المجلس بمن حضر كما يحدث دائما، وسيتخذ القرارات التي يتخذها دائما، وسيرفض هذه القرارات من يرفضها دائما وسيصفق من يصفق دائما وسنكتب نفس العناوين وننشر نفس المقالات لنفس الكتاب من التيارات الثلاثة. مع وجود هامش هذه المرة لاداء رقصة "كيكي" سياسية تنظيمية عند البعض. ولسوف يسير هؤلاء مع المجلس المركزي لا هم يركبون ولا هم يرفضون. فقط سيسيرون بمحاذاة المركبة ولن نعرف اذا هم يرقصون أم أنهم يعرّضون حياتهم وحياتنا للخطر.

لا يجب أن نسأل ماذا يريد المجلس المركزي أن يقرر. لأن عامل الإرادة الذاتية بات هامشيا جدا، وإنما يجب ان نسأل ماذا يقدر المجلس المركزي أن يقرر؟ وهل فعلا يمكنه اتخاذ قرارات مصيرية؟ ومصيرية لمن!! هل مصير التنظيمات أم مصير السلطة أم مصير الشعب أم مصير حماس أم مصير المفاوضات ام مصير الثورة أم مصير الطامعين في وراثة السلطة ورئاستها ؟؟؟

اذا إنعقد المجلس المركزي في نفس قاعة إنعقاد المجلس الوطني نهاية نيسان الماضي. وجلس نفس القادة على نفس المقاعد على المنصة، وجلس نفس الإعضاء على نفس المقاعد الأمامية، وجلس نفس الحضور في نفس المقاعد الخلفية، وإحتفظ المؤسسون بالمايكروفون مثل المرة الماضية، وألقى نفس الخطباء خطاباتهم النارية القومجية كما في المرة الماضية، ونقلت نفس الكاميرات نفس الذبذبات، وإستضافت الإستوديوهات نفس الضيوف الذين قالوا نفس الكلام عن المجلس الوطني، وحضر نفس الضيوف على نفس الطاولات.

فإن البيان الختامي للمجلس المركزي سيكون هو نفسه البيان الختامي للمجلس الوطني. وجميعنا نعرف من يكتبه وعلى نفس شاشة الكمبيوتر التي لم تتغير منذ بداية أيار.

الفرق الوحيد هذه المرة.. أننا نكون كمن يضحك على نفس النكتة مرتين.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018