عـــاجـــل
اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
الأخــبــــــار
  1. اطلاق نار على المزارعين والصيادين بغزة واحتراق آلية عسكرية خلف السياج
  2. 2800 وحدة استيطانية جديدة في القدس
  3. قوات الاحتلال تعتقل 4 مواطنين من الضفة
  4. أجواء باردة وأمطار فوق معظم المناطق
  5. مصر تبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام
  6. وزير خارجية عمان يلتقي تسيفي ليفني
  7. استدعاء سفيرة إسرائيل في بولندا لـ "جلسة توبيخ"
  8. الأمم المتحدة تحذر من خطورة الأوضاع في غزة
  9. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  10. ارتفاع أسعار النفط عالميا
  11. فوز حركة "فتح" بانتخابات نقابة الطب المخبري
  12. البرلمان اللبناني يمنح الثقة لحكومة سعد الحريري
  13. الجبير: إيران تدعم حماس والجهاد لتقويض السلطة الفلسطينية
  14. انتخابات العربية للتغيير: الطيبي أولا والسعدي ثانيا
  15. الشرطة: مصرع مواطن وإصابة 9 آخرين في حادثي سير برام الله والخليل
  16. سلاح المدرعات الإسرائيلي يستعد لمواجهة حزب الله
  17. إصابة ضابط من وحدة المستعربين في "حرس الحدود" بعبوة على حدود قطاع غزة
  18. اصابة 20 مواطنا برصاص الاحتلال خلال الجمعة ال47 لمسيرات كسر الحصار
  19. ثلاث إصابات برصاص الاحتلال شمال وشرق قطاع غزة

متحف ومركز ثقافي باسم سميح القاسم في الرامة

نشر بتاريخ: 16/08/2018 ( آخر تحديث: 23/08/2018 الساعة: 12:09 )
القدس- معا- انتهت مرحلة تصميم متحف ومركز ثقافي على اسم الشاعر سميح القاسم في المنطقة التي اختار أنْ يتم دفنه فيها، سفح جبل حيدر المُطلّ على بحيرة طبريا والأردن وسوريا من الشرق، وحيفا وعكا والبحر الأبيض المتوسط من الغرب مع الذكرى الرابعة لرحيله.

وقام الطاقم المصمّم وعلى مَدار شهور عديدة، بدراسة شخصيّة وتاريخ سميح القاسم وإرثه الكبير، وقراءة ما كُتب عنه، ومتابعة ترجماته في عشرات اللغات، ليتمّ تنفيذ التصميم بما يتلاءم مع جميع المعطيات وخصوصيّات الطبيعة والأرض والزيتون وأزهار فلسطين.

وبعد مرور سنة على تسجيل وإطلاق مؤسسة سميح القاسم من الرامة، والمباشرة في خطوات تجهيز منطقة الضّريح وتقديم الطلبات للحصول على التصاريح اللازمة من قبل المجلس المحلي ولجنة التخطيط والبناء لتنفيذ المشروع، وصل المبنى مرحلة الانتهاء من التّصميم المعماري المميّز للمتحف والمركز الثقافي بقيادة طاقم عالمي يضم مصمّمين عالميين، عرب وإسبان وإيطاليين في مقدمتهم المصمّم المعماري أيمن طبعوني، ابن الناصرة المقيم في لندن.

وقام الطاقم المصمّم، وعلى مَدار شهور عديدة، بدراسة شخصيّة وتاريخ سميح القاسم وإرثه الكبير، وقراءة ما كُتب عنه، ومتابعة ترجماته في عشرات اللغات، ليتمّ تنفيذ التصميم بما يتلاءم مع جميع المعطيات وخصوصيّات الطبيعة والأرض والزيتون وأزهار فلسطين لتنعكس في مبنى فريد من نوعه يجمع ما بين الحضارة العريقة والحداثة التي تجسّدت في شخصية وإرث سميح القاسم.

وبالتّوازي مع مواصلة العمل على ترخيص البناء من الجهات المختصة، انطلقت المؤسسة بمرحلة إنتاج مُجسّم وفيديو ثلاثي الأبعاد للمشروع، للتوجّه بالمستوى اللائق والرّسمي للمؤسسات العربية والعالمية والجهات التي نأمل منها تقديم الدّعم لهذا المشروع الضّخم والحضاري الذي سوف يترك أثراً كبيراً على جميع أبناء شعبنا والإنسانية أجمع، وبالتأكيد على كل مَنْ يزور قرية الرامة والجليل ليُصبح مَعلَما ثقافيّا وحضاريّا لنشر الفن والإبداع على جميع أشكاله، ومتحفًا يحفظ الإرث الكبير التي تركه شاعر وإنسان عملاق للإنسانية وللأجيال القادمة، شاعر نفتقد صوته المُدوّي والشجاع والحقيقي في هذه المرحلة التّعيسة التي نعيشها في الوطن وفي العالم العربي.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018