الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يستنفر بعد معلومات عن نية فلسطينيين تنفيذ عملية بالضفة
  2. السياحة تدين اعتداء الاحتلال على المواقع الاثرية
  3. الأسير خالد فراج يعلق إضرابه عن الطعام
  4. نتنياهو يلتقي بكحلون لدفع المفاوضات الائتلافية قُدما
  5. تمديد توقيف المعتقل المصاب عمر يونس لـ 7 أيام
  6. قوات الاحتلال تعتقل 3 مواطنين من الضفة
  7. نحو 300 مستوطن يقتحمون الأقصى ومحاولات متكررة لأداء طقوس تلمودية
  8. استطلاع: الأميركيون يؤيدون إسرائيل ولا يؤيدون حكومتها
  9. السامريون يؤدون حج الفسح على قمة "جرزيم"
  10. الإحصاء: ارتفاع أسعار تكاليف البناء
  11. بدء القمة التاريخية بين بوتن وكيم
  12. انطلاق محادثات "أستانا" حول سوريا
  13. ايران: بولتون ونتنياهو يحثان ترامب للدخول في صراع مع طهران
  14. سلطات الاحتلال تعتقل مرافق مريضة أثناء عودته إلى غزة
  15. وفاة شاب في ظروف غامضة وسط قطاع غزة
  16. حماس تدين قرار امريكا بفرض عقوبات جديدة ضد إيران
  17. استطلاع: 48٪ من الشباب اليهودي لديهم رؤية إيجابية تجاه الفلسطينيين
  18. إغلاق معبر رفح اليوم الخميس
  19. اشتية يدعو لتشكيل ائتلاف دولي للحفاظ على حل الدولتين
  20. الرجوب يطلع رئيس مجلس الامة الكويتي على اخر المستجدات

جديرون بالتقدير -3- محمود جوابرة: إنسان وأستاذ ومدير

نشر بتاريخ: 28/08/2018 ( آخر تحديث: 28/08/2018 الساعة: 10:09 )
الاستاذ محمود جوابرة
بقلم: محمد نعيم فرحات

محمود جوابره رجل رقيق البنية، مرهف الحس، عال المسؤولية، يرتسم على ملامحه أسف واسى شفيف كلما رأى فينا ما لا يسر النفس والوعي، وما هو غير ضروري، وليس مناسبا. وبما أن حياتنا مليئة بمثل هذه الأشياء وشقيقاتها، فإن الأسى عنده سيستمر إلى أجل لا نرجو له أن يطول.

***

صاحب هيبة في أي مدرسة حل أو تواجد، له حضور مرموق ومحترم ووافر في ذهن طلاب مدرسته وطلاب غيرها ، وفي ذهن أولياء أمور شغلت أغلبهم أمور الدنيا عن أولادهم ،. كما انه صاحب بركة "ما " في الأعمار: أعمار النفوس وترميم الأمكنة وتزينها حتى تكون بيئة ملائمة ضمن الممكنات، وهو من المنتمين لعقيدة حيثما ذهبت، اترك أثرا جيدا وامضي.

***

يتصرف محمود جوابره بثقافة المواطن وليس بثقافة الساكن، وبحس المالك المعنى وليس بنفعية المستأجر المستهتر، والفرق حاسم وهام بين المواطن والساكن وبين المالك والمستأجر، لان المواطن معني بالاستدامة والاستقامة ومشغول بالمسؤولية في أي شأن كان ، أما الساكن والمستأجر فهو معنى بقضاء الحاجة كيفما اتفق، وبالاستنفاذ وعدم المبالاة والاستقالة من الأدوار المطلوبة. وفي الطوفان الذي نعيشه في كل لحظة من يوميات حياتنا، فإن غزارة ثقافة الساكن والمستأجر وحامليها، تفيض وتتصاعد وتتمأسس على نحو يجب أن يقض مضاجعنا واعماقنا.

***

جوابره رجل التربية، حازم صارم فيما خص قيم الضرورة والواجب، المهيب عند طلابه وهم في مدار المدرسة أو الشارع أو البيت، هيبة مشوبة باحترام.القادر على متابعتهم في زواريب أنفسهم او زواريب الحارات، المعنى بتفوقهم على شوائبهم وعلى ما تأمرهم به أنفسهم من سوء، واحد منا جدير بالاعتراف وبالتكريم وبالتقدير وبالثناء، يقوم بواجبه كما يتعين وكما يليق، فيترتب عن ذلك نجاحا وجمالا وخيرا.

اسمع يا محمود جوابره:

باسم جموع تعرفك أو تسمع عنك،تفوق كثيرا الذين تعرفهم أو تسمع عنهم، ونيابة عن قيم المواطنة والمسؤولية والضرورة والحاجة والمناسب والأفضل والأجمل وحامليها في صفوف شعبك، نعترف بك ولك وبفضل ما تفعل وما تنوي عمله ، ونقول لك، أنت جدير بالتقدير خليق بالتكريم، وكل منا يفعل ذلك بطريقته على نحو لا يتطلب إقامة احتفال أو افتعال مناسبة.

..من كان الاعتراف به وتقديره يجري على هذا النحو في نفوس الناس، تتوفر له فرصة أن يكون من القليلين السعداء بأنفسهم وبما فعلوا، أولئك الذين يعود كل واحد منهم إلى أعماقه: راضينا مرضيا على نحو وافر. فطوبى.

*كاتب وأستاذ جامعي وولي أمر.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018