الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يستنفر بعد معلومات عن نية فلسطينيين تنفيذ عملية بالضفة
  2. السياحة تدين اعتداء الاحتلال على المواقع الاثرية
  3. الأسير خالد فراج يعلق إضرابه عن الطعام
  4. نتنياهو يلتقي بكحلون لدفع المفاوضات الائتلافية قُدما
  5. تمديد توقيف المعتقل المصاب عمر يونس لـ 7 أيام
  6. قوات الاحتلال تعتقل 3 مواطنين من الضفة
  7. نحو 300 مستوطن يقتحمون الأقصى ومحاولات متكررة لأداء طقوس تلمودية
  8. استطلاع: الأميركيون يؤيدون إسرائيل ولا يؤيدون حكومتها
  9. السامريون يؤدون حج الفسح على قمة "جرزيم"
  10. الإحصاء: ارتفاع أسعار تكاليف البناء
  11. بدء القمة التاريخية بين بوتن وكيم
  12. انطلاق محادثات "أستانا" حول سوريا
  13. ايران: بولتون ونتنياهو يحثان ترامب للدخول في صراع مع طهران
  14. سلطات الاحتلال تعتقل مرافق مريضة أثناء عودته إلى غزة
  15. وفاة شاب في ظروف غامضة وسط قطاع غزة
  16. حماس تدين قرار امريكا بفرض عقوبات جديدة ضد إيران
  17. استطلاع: 48٪ من الشباب اليهودي لديهم رؤية إيجابية تجاه الفلسطينيين
  18. إغلاق معبر رفح اليوم الخميس
  19. اشتية يدعو لتشكيل ائتلاف دولي للحفاظ على حل الدولتين
  20. الرجوب يطلع رئيس مجلس الامة الكويتي على اخر المستجدات

هل ستنهي هدنة حماس الإحتلال..أم ستنهي حلم الدولة.؟؟

نشر بتاريخ: 28/08/2018 ( آخر تحديث: 28/08/2018 الساعة: 16:39 )
الكاتب: خالد السباتين
معظم القادة والسياسين ورجال الثورات وكل من حارب للتحرر من إستعمار أو احتلال هنا وهناك في شتى بقاع العالم تعلموا من أخطائهم مبكراً وأعادوا ترتيب أوراقهم من جديد وحققوا أهدافهم المرجوة من ثوراتهم على عكسنا تماماً أكثر من ربع قرن في المفاوضات دون نتائج ومعظم الاتفاقيات التي وقعت قد نقضت من قبل اسرائيل، اسرانا في السجون وأطفالنا في غرف التحقيق ومنازلنا تقتحم في كل يوم وأشجارنا تقتلع من جذورها والاعتقالات بالجملة صغاراً وكباراً نساء وشيوخاً لا يوجد أحد مستثنى، لكننا ما زلنا متمسكين بالسلام وحل الدولتين الذي بات هذه الحل نكتة وأضحوكة ليس عند الساسة والقادة بل عند الشعب الذي عانى ومازال يعاني من هذا الاحتلال ومن همجيته ومن عنصريته والذي يمتلك من الوعي ما يسبق قنوات الاخبار والمحللين والنقاد ويجعله متقدم بخطوة على أصحاب البدلات ومن يخططون لمستقبلنا المشرق.

يدور الحديث اليوم عن هدنة أو تهدئة أو أوسلو بحلة جديدة لا ندري ما نسمّيها التي تقودها حماس من جهة ويقودها نتنياهو وزمرته من جهة أخرى مع وجود المخابرات المصرية التي تلعب دورا بارزا في هذا الشأن، فعلى ما يبدو أننا نرفض التعلم من أخطائنا السابقة ومن الحلول المؤقتة التي تفضلها اسرائيل كنوع من التخدير حتى تستطيع ان تلتقط أنفاسها من جديد وأنا اعتقد أن اسرائيل لا تفاوض بل تطلب ما تريد وتحصل على ما تريد دون حسيب او رقيب.

لماذا الان شعرت اسرائيل بالذنب تجاه غزة ؟؟ ما الذي تغير بين عشية وضحاها ؟؟

هل ستكون هذه الهدنة خطوة على الطريق الصحيح لإنهاء الاحتلال أم ستطيل عمره ؟؟

أم أن هذه الهدنة ستكون بمثابة خنجر في خاصرة الشعب الفلسطيني و مشروعه الوطني ؟؟

ما تقوم به حماس بشكل منفرد لتوقيع اتفاق بينها وبين اسرائيل خارج نطاق منظمة التحرير الفلسطينية يعتبر من المحرمات في عالم السياسية الفلسطينية فيجب أن يكون هذا الشكل من المفاوضات او الاتفاقيات تحت مظلة منظمة التحرير وبموافقة كافة الفصائل أو معظمها، فالرفض الفلسطيني لصفقة القرن وعدم التعاطي معها أتاح الفرصة لأميركا واسرائيل أن تبحث عن هذا الشكل من الاتفاقيات كثغرة يمكن العبور من خلالها الى المرحلة الأولى من الصفقة وعزل غزة عن الضفقة بعد أن اسقطت القدس من حساباتهم واعتبارها عاصمة لإسرائيل ولا ننسى أيضا أن ملف المصالحة مؤجل في الوقت الراهن ولم يعد ذو أهمية لأن الأولويات أصبحت متضاربة فحماس تريد توقيع إتفاق مع اسرائيل يضمن سيطرتها ويعزز سلطتها على القطاع وهذا الاتفاق وإن تم لا أعتقد أنه سيخدم الشعب الفلسطيني ولن يحمي مصالحه وثوابته ومشروعه الوطني الذي يناضل من أجله.

للأسف فالقدس لم تكن من ضمن مطالب حماس أو الفصائل المشاركة في اتفاق التهدئة ولا التأكيد على حق العودة للاجئين الذي يسعى ترامب ونتنياهو لالغائه وكذلك الأمر في قانون القومية اليهودية الذي يلغي الهوية الفلسطينية لفلسطينيي الداخل فمثل هذه المطالب لم تطرح مقابل التهدئة بل ما يتم طرحه أبسط بكثير من ذلك مقابل ما سيتم تقديمه من تنازلات وتلكم هي المطالب المرجوة من الهدنة وهي توسيع مساحة الصيد وتخصيص ممر بحري مؤقت بين غزة وقبرص وبعض المشاريع الانسانية ومعالجة مشاكل البطالة والمياه والكهرباء لكن بعد كل ذلك كيف ستقوى حركة حماس على أن تنتقد التنسيق الأمني وهي الان سوف تتحول الى حارسة حدود مع اسرائيل وتسهر حفاظاً على أمن هذه التهدئة.

إذا كانت هذه المطالب التي تطالبون بها مقابل تهدئة موسعة فبهذا نكون قد وضعنا الختم على إطالة عمر الإحتلال وإطلاق الرصاصة الأخيرة على مشروعنا الوطني و الانتقال من مرحلة الإنقسام الى مرحلة الإنفصال بدولتين تحت الاحتلال دون سيادة وسلطتين دون سلطة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018