الأخــبــــــار
  1. الحكومة الإسرائيلية تعيد تعيين الحاخام إيلي بن دهان نائبا لوزير الجيش
  2. نتنياهو: خان الأحمر سيخلى قريبا جدا لن أقول لكم متى ولكن استعدوا لذلك
  3. جيش الإحتلال يبدأ مساء اليوم مناورات عسكرية حتى الأربعاء في الأغوار
  4. الاحتلال يطلق قنابل الغاز والرصاص على المسير البحري الـ16
  5. شرطة طولكرم تفك لغز مقتل مواطن يعمل بالصرافة وتقبض على 3 مشتبه بهم
  6. النيابة: الإشغال الشاقة 10 اعوام لمدان بقضية هتك عرض
  7. الخارجية: صمت المجتمع الدولي يُغذي تصعيد جرائم المستوطنين
  8. الهلال الاحمر: 8 اصابات بالرصاص المطاطي و60 بالاختناق بمواجهات عوريف
  9. الاحتلال يهدم منشآت تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس
  10. وزير التعليم الإسرائيلي: منذ سنوات طويلة إسرائيل لم تعد تربح في الحروب
  11. وفد من الاتحاد الاوروبي على رأسه نائب ميلادينوف يصل قطاع غزة
  12. جنرال إسرائيلي: حزب الله يسعى للتموضع في الجولان لخلق جبهة ثانية
  13. وصول وفد من الاتحاد الاوروبي على رأسه نائب ميلادينوف عبر حاجز "ايرز"
  14. نتنياهو: سنواصل العمل حتى لو أسقط شركاؤنا الحكومة
  15. عاصفة ثلجية ضربت نيويورك اوقعت سبعة قتلى وعدد من الجرحى
  16. مستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في قرية عوريف جنوب نابلس
  17. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  18. 4 اصابات برصاص الاحتلال في قرية دير ابومشعل قرب رام الله
  19. الشرطة تقبض على متهمين بقضية قتل وسطو بطولكرم
  20. الكويت تدعم الميزانية الفلسطينية بـ50 مليون دولار

ماذا بحثت قيادتا الشعبية والجهاد في غزة؟

نشر بتاريخ: 04/09/2018 ( آخر تحديث: 05/09/2018 الساعة: 10:40 )
غزة- معا- استقبلت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بمدينة غزة وفداً رفيعاً من قيادة حركة الجهاد الإسلامي، ضم القادة: محمد الهندي وجميل عليان وخالد البطش وخضر حبيب وأبو طارق المدلل.
وجرى خلال اللقاء بحث مطول ومعمق لآخر المستجدات السياسية والأوضاع المعيشية التي يعيشها شعبنا في القطاع، والمخاطر والتحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية، وسبل تعزيز العلاقة الثنائية، والدفع بجهود إنجاز المصالحة، وترتيب البيت الفلسطيني.

ورحب عضو المكتب السياسي للجبهة جميل مزهر بالوفد، مؤكداً على عمق العلاقة التي تجمع بين الجبهة والجهاد، معرباً عن أمله بأن تتعزز وتتوسع أكثر لتشمل كافة المجالات، خصوصاً وأن شعبنا يعلق الآمال على دور ومكانة الفصيلين وجهودهما في استعادة الوحدة وإنجاز المصالحة.

وأجمع الطرفان على أن الخروج من الأزمة السياسية الراهنة يتطلب عقد مجلس وطني توحيدي وفقاً لما تم الاتفاق عليه وطنياً في القاهرة عام 2011، ومخرجات اللجنة التحضيرية في بيروت عام 2017، وعلى أساس الشراكة الوطنية، وتفعيل منظمة التحرير، وصوغ استراتيجية وطنية كفاحية للتصدي لكل المؤامرات التصفوية التي تستهدف قضيتنا الوطنية، وحماية منظمة التحرير من محاولات تجريفها وتفريغ مضامينها الكفاحية والوطنية.

واتفق الطرفان على ضرورة بذل الجهود من أجل الدفع لإنجاز المصالحة الوطنية، وفي هذا الإطار سيجري الفصيلان اتصالات مكثفة مع الكل الوطني من أجل الاتفاق على خطوات عملية تشكّل أداة ضغط حقيقي لتذليل كل العقبات التي تعترض إنجاز المصالحة.

وشدد الطرفان على ضرورة إنهاء معاناة أهلنا في القطاع ورفع الحصار بالكامل عنهم دون قيد أو شرط، وبدون دفع أي أثمان سياسية، مؤكدين على استمرارية مسيرات العودة وبكل أشكالها الشعبية، وضرورة الاستمرار في ابتداع وسائل وأشكال نضالية من أجل الضغط على الاحتلال للاستجابة لحقوقنا الوطنية.

كما أكد الطرفان على رفضهما لسياسة التفرد والهيمنة والاستئثار بالقرار الوطني، ولكل أشكال التنسيق الأمني والاعتقالات السياسية في الضفة المحتلة.

واتفق الطرفان في نهاية الاجتماع على ضرورة استمرار اللقاءات وتعزيزها في الوطن والشتات، واستثمار التقارب الكبير في المواقف في التصدي وإحباط كل المؤامرات التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية وحقوق وثوابت شعبنا الفلسطيني.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018