الأخــبــــــار
  1. مجلس الوزراء يقرر عطلة رسمية يوم الاحد القادم بمناسبة عيد الفصح
  2. إسرائيل ترفض طلبا فرنسيا بتحويل اموال المقاصة للسلطة
  3. نتنياهو: قرار واشنطن يزيد الضغط على ايران
  4. بشار المصري رئيساً لمجلس إدارة باديكو القابضة
  5. اعتقال 3 مواطنين في بلدة جبع بجنين زعم الاحتلال أن بحوزتهم أسلحة
  6. وفاة الطفل أحمد بلال سعادة جادو (عام ونصف) دهسه عمه بالخطأ في بيت لحم
  7. مصرع عامل اثر انهيار سقالة خشب عليه في موقع بناء بحيفا
  8. اشتية:أرسلنا وفدا للأردن ومصر لبدء ارسال التحويلات الطبية لدول عربية
  9. وزير الزراعة في حكومة الاحتلال وعشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى
  10. مصرع الشاب قصي غسان القيسي من بيت لحم في حادث سير ذاتي
  11. ارتفاع عدد قتلى تفجيرات سريلانكا إلى 290 شخصا وإصابة نحو 500 آخرين
  12. عقوبات جديدة: الولايات المتحدة ستحظر استيراد النفط من إيران
  13. الاحتلال يعتقل 6 مواطنين من الضفة
  14. الاحتلال يعتقل شابين بزعم اجتياز الحدود شمال غزة
  15. الاحتلال يقتحم فندقا في القدس خلال وجود مسؤولين فلسطينيين
  16. مقتل شاب من بلدة عصيرة الشمالية شمال نابلس بمنزل في مدينة طوباس
  17. عطالله عطالله ابو الزعيم والد اللواء حازم عطالله في ذمة الله
  18. احباط محاولة تهريب مسدسات من الأردن الى اسرائيل
  19. الرئيس يدين الهجمات الإرهابية التي وقعت على كنائس وفنادق في سريلانكا
  20. اعتقال صامد جهاد يوسف جعارة من مخيم العروب

لماذا أعادت الباراغواي سفارتها الى تل ابيب؟

نشر بتاريخ: 06/09/2018 ( آخر تحديث: 07/09/2018 الساعة: 09:27 )
الكاتب: السفير عبد الناصر عطا الأعرج
لقد ساهم التقارب العربي مع دول امريكا اللاتينية في إتخاذها مواقف داعمة للقضية الفلسطينية، وفي هذا المجال كان لا بد من حدوث بعض التطورات الإيجابية في العلاقات العربية مع دول أمريكا الجنوبية خلال السنوات الماضية، والتي تمثلت في عقد أربع قمم بين الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، وذلك في برازيليا بالبرازيل عام 2005، والدوحة بقطر عام 2009، وليما ببيرو عام 2012، وأخيراً في الرياض بالسعودية عام 2015، بالإضافة إلى زيادة حجم التبادل التجاري بين الدول العربية وأمريكا اللاتينية من حوالي 6 مليارات دولار عام 2005 إلى أكثر من 33 مليار دولار عام 2014.

وكان وجود جاليات عربية نشطة في العديد من دول أمريكا اللاتينية عاملاً هاماً في إحداث نوع من التراجع في تأييد هذه الدول ل إسرائيل ، فهناك تواجد قوي لمواطنين من أصول عربية في دول أمريكا اللاتينية، يبلغ حوالي 25 مليون مواطن من اصول عربية ، (لبنان ، سوريا ، فلسطين ، الاردن ) .

إن ما حدث من نقل لسفارة الباراغواي الى القدس بعد نقل السفارة الامريكية كان بقرار من رئيس البارغوي السابق جيمي موراليس، قد تم بقرار شخصي من هذا الرئيس، وليس بقرار البرلمان أو برغبة شعب هذا البلد.

لقد تم إنتخاب الرئيس الجديد ماريو عبدو رئيساً للبلاد في شهر ابريل لعام 2018، والبالغ من العمر 46 عاما والذي ينحدر من اصول لبنانية وله ولدين من طليقته الاولى واسمها فاطمة، تزوج بعد ذلك من سيلفانا لولبيز زوجته الحالية، لقد أنهى الرئيس عبدو تعليمه الجامعي من الولايات المتحدة الامريكية في التسويق ، وعاد الى البارغواي ودخل حزب ( كولورادو ) الحزب اليميني، تدرج في الحزب الى أن أصبح رئيساً للحزب وهو حزب الاغلبية، وبعد ذلك اصبح رئيسأً البرلمان (الكونغرس)، وتم إنتخابه رئيساً للبلاد.

إن الدم العربي مجبول في سكان القارة اللاتينية ومحسن بصفات ايجابية ووفاء كبير، ولهذا كان متوقعا أن يكون قرار الرئيس السابق للباراغواي بنفل السفارة للقدس العربية غير قابل للاستمر، ولن يطول عمره، وهذا سبق وقد أبلغت به شخصيا بعض الاخوة سفراء ومسؤولين فلسطينيين وأبلغتهم سجلوا علي ( إن هذا القرار لن يتم أي النقل، وإن تم فلن يطول عمره ) وهذا ما حصل ، ولابد من تسجيل ذلك النشاط للدبلوماسية الفلسطينية وعلى كافة المستويات، ولن ننسى الدور الهام والمستمر للجالية العربية بشكل عام والفلسطينية بشكل خاص بمساهمتهم في الضغط الدائم والعمل لصالح قضية العرب الاولى ( القضية الفلسطينة ) سواء كبرلمانيين أو وزراء أو اقتصاديين أو حتى رؤساء.

إن الرئيس الحالي والذي كان رئيسا للكونغرس في البارغوي كان من المعارضين بشدة للقرار، ولهذا كل الشكر والتقدير بإسم الشعب العربي عامة والشعب الفلسطيني خاصة لهذا الزعيم والذي كان معارضاً لنقل السفارة للقدس، وكان من أول قرارته بعد وصوله لسدة الحكم الغاء القرار الذي اتخذ سابقا من الرئيس السابق جيمي موراليس في اخر أيام حكمه للباراغواي، واليوم تم تصويب الوضع بإعادة السفارة الى تل ابيب في الداخل الفلسطيني.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018