/* */
الأخــبــــــار
  1. السعودية:على المجتمع الدولي تحويل التضامن مع فلسطين الى واقع
  2. نتنياهو يدعو الكابينت للاجتماع غدا لبحث ملف سوريا قبل التوجه لامريكا
  3. القبض على المشتبه بقضية المرحومة عميرة
  4. الأورومتوسطي يدعو مجلس حقوق الإنسان فرض عقوبات على اسرائيل
  5. نتيناهو يجري اتصالا مع بوتين والاخير يؤكد على تزويد سوريا بصورايخ
  6. متظاهرون يسقطون طائرة اسرائيلية مسيرة على حدود غزة
  7. مسلحون يعتدون على عضو ثوري فتح بغزة والامن يستدعي كوادر من الحركة
  8. مسلحون يعتدون على عضو ثوري فتح بغزة والامن يستدعي كوادر من الحركة
  9. الاحتلال يطلق الرصاص تجاه المتظاهرين بالمسير البحري شمال القطاع
  10. الشرطة تضبط مواد يشتبه انها الماريجوانا المخدرة بحوزة شخصين في جنين
  11. مخابرات الخليل تقبض على الشخص الذي اعتدى على رئيس بلدية بيت لحم
  12. المطلوب الاول للامن بطوباس يسلم نفسه للشرطة -صادر بحقه 9 مذكرات توقيف-
  13. أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمر
  14. مشعشع يدعو اتحاد عاملي "الاونروا" بغزة لطاولة الحوار
  15. الشرطة تكشف ملابسات سرقة ونشل 15 هاتفا محمولا في الخليل
  16. مخابرات الخليل تقبض على مجرم محكوم بالسجن 15سنة ومطلوب على عدة قضايا
  17. التربية تعلن عن منح دراسية بمجال الطب البشري في فنزويلا
  18. الاعتداء على رئيس بلدية بيت لحم طوني سلمان باله حاده في وجهه
  19. استقالة 8 من اعضاء مجلس بلدية يطا البالغ 13 عضوا
  20. القوى ولجنة المتابعة في الداخل تدعوان لإضراب موحد

التغيير الفلسطيني في ضوء البعد الديني لإسرائيل في الصراع

نشر بتاريخ: 12/09/2018 ( آخر تحديث: 12/09/2018 الساعة: 21:37 )
الكاتب: نضال خضرة
تؤشر الممارسة العملية لإسرائيل إلى كذب إدعائها بأنها دولة علمانية ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان، وتكرس صورتها كدولة كولونيالية عسكرية، بُنيت على أساس عقائدي ديني، قائم على توظيف النصوص الدينية في التوراة والتلمود، وتحديداً "سفر يشوع" لتبرير العنف والتطرف وقتل الآخر، مع إعتماد هذ النصوص في مناهج التعليم المدرسي، والمؤسسات والكليات العسكرية، في سبيل الحفاظ على بقائها وتماسك شعبها إبتدعت بعض التصورات الإستراتيجية في الفكر الإسرائيلي.

صناعة العدو في العقل اليهودي، ركزت الأدبيات الإسرائيلية على بناء مقتربات محددة لصناعة العدو، منطلقة من إدراكها لارتباط ذلك بالأمن القومي الإسرائيلي، والحفاظ على وحدة وتماسك الشعب اليهودي خلف المصالح والأهداف، وفي هذا السياق عملت على تعزيز الصراع في المنطقة وافشال عملية السلام من منطلفات دينية بحتة، على إعتبار أن إنتهاء الصراع وغياب العدو يؤدي إلى تفكيك التماسك اليهودي، وبالتالي تراجع العوامل الدافعة للدعم والبناء والتطوير في قدرات الدولة.

وفقاً لهذا المنظور يتوجب على الفلسطينيين إعادة تقييم تجربتهم النضالية، والسياسية، وآلياتهم الكفاحية، من منطلق عدم قدرة مشروعي المقاومة والسلام على تحقيق الأهداف السياسية للشعب الفلسطيني على مدار أكثر من نصف قرن.

إن إختلال موازين القوى الإقليمية والدولية، مع إدراك المتغيرات الجيوسياسية الجديدة، والتطور التقني والتكنولوجي، يُحتّم على الفلسطينيين الإبداع والابتكار وإستحداث آليات جديدة في سبيل تحقيق أهدافهم، دون التخلي عن المقاومة بشقيها المسلح والسلمي، وأيضاً دون مغادرة العمل السياسي التفاوضي باعتبار السياسة إمتداد للحرب ولكن بوسائل أخرى،

إن عملية الابداع والتطوير في الآليات تتطلب أولاً توافق وطني على مشروع جامع، يتضمن تحديد الأهداف، ومن ثم إعادة صياغة شاملة للآليات والأدوات تأخذ في الإعتبارالمتغيرات والمدخلات الجديدة في البيئة الإقليمية والدولية والمحلية.

وفي هذه دعوة لاستنهاض وتوظيف المفكرين والباحثين والأكاديمين ومراكز التفكير الفلسطيني، لتطوير المشروع الوطني الفلسطيني، وتحديث وسائل النضال بما يتناسب مع التطورات الراهنة.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018