الأخــبــــــار
  1. وزارة الأشغال بغزة: دمار كلي وجزئي لحق بـ 880 وحدة سكنية نتيجة العدوان
  2. مسيرات في خان يونس ورفح تخرج ابتهاجا بالنصر ومبايعة للمقاومة
  3. الجهاد الإسلامي: أطلقنا صواريخ جديدة على عسقلان
  4. الغرفة المشتركة للمقاومة:جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  5. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  6. اسرائيل: خلال التصعيد دخلت 445 شاحنة محملة بالبضائع لغزة
  7. جيش الاحتلال: 460 صاروخا سقط على اسرائيل والجيش قصف 160 موقعا بغزة
  8. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار
  9. ليبرمان: نفتالي بينيت وايلات شكيد صوتا لصالح وقف اطلاق النار مع غزة
  10. مسؤول إسرائيلي تعليقا على التهدئة: "قذيفة واحدة يمكن أن تغير كل شيء
  11. الغرفة المشتركة للمقاومة: جهود مصرية أسفرت عن تثبيت وقف إطلاق النار
  12. هنية:في حال اوقف الاحتلال عدوانه فيمكن العودة لتفاهمات وقف اطلاق النار
  13. رغم حديث عن تهدئة- شهيد و3 اصابات بقصف اسرائيلي شمال القطاع
  14. اصابات في قصف اسرائيلي شمال القطاع
  15. استهداف مجموعة من المواطنين شمال قطاع غزة
  16. الرئيس يدعو لاجتماع طارئ للقيادة يوم الخميس
  17. اصابة 3 مواطنين بقصف اسرائيلي شمال خانيونس
  18. عشراوي: اجتماع للقيادة سيعقد بعد عودة الرئيس لبحث تطورات العدوان
  19. استهداف مجموعة وسط قطاع غزة بالقرب من مفترق المطاحن
  20. إسرائيل تعلّق الاتصالات مع الوسطاء وتبحث خيار الحرب

حقيقة "بيت التشيك"

نشر بتاريخ: 13/09/2018 ( آخر تحديث: 13/09/2018 الساعة: 17:14 )
بيت لحم- معا- كريم عساكرة- أثار ما نشرته الصحافة الإسرائيلية حول نية دولة التشيك نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، ردود فعل تشيكية مستهجنة للأنباء التي تخالف الموقف الحقيقي للدولة الصغيرة في الاتحاد الاوروبي وتتمسك بسياساته خاصة فيما يتعلق بالصراع الفلسطيني- الإسرائيلي.

الصحف التشيكية، ومنها: "iDnes"، و"Zpravy Aktuality"، و"Seznam"، وغيرها، تداعت اليوم للحديث حول موقف بلادها من قضية نقل السفارة إلى القدس، وفي الوقت نفسه اعادت نشر مواقف رئيس الوزراء التشيكي "أندرييه بابيش" المعارض لنقل السفارة، بينما شددت على أن الرئيس التشيكي "ميلوش زيمن" المؤيد لإسرائيل ليس من يقرر بشأن السفارة بل الحكومة هي صاحبة القرار.
وأوضحت الصحف التشيكية أن الإعلان في شهر أيار- مايو الماضي جرى حول نية التشيك افتتاح "بيت التشيك" في مدينة القدس، وهو "يختص بالسياحة والتجارة ولا علاقة له بالقضايا السياسية والدبلوماسية"، حسب ما قاله رئيس المركز.
وأكدت الصحف التشيكية، أن الوضع سيبقى على ما هو عليه بوجود قنصلية للتشيك في القدس، دون أي تغيير على موقف التشيك من نقل السفارة الى القدس وهو ما ترفضه الحكومة.
وحتى الآن لم يحدد موعد لافتتاح "بيت التشيك" في القدس، إلا أن مصادر في التشيك تحدثت عن شهر تشرين الثاني- نوفمبر موعدا للافتتاح، كما أن الرئيس التشيكي سيحضر الافتتاح وستكون أول زيارة يجريها لإسرائيل.
وتمتثل التشيك للموقف الأوروبي الرافض لنقل السفارات الأوروبية إلى مدينة القدس، وترى التشيك أن كثير من الدول العربية ترفض خطوة أمريكا وغواتيمالا بنقل سفارتيهما إلى القدس، وترى أيضا أن نقل السفارة غير ممكن ما دام الوضع النهائي للقدس لم يحدد بعد.
وكان رئيس الوزراء التشيكي "أندرييه بابيش" قد أكد أن بلاده تلتزم بموقف الأمم المتحدة والاتحاد الاوروبي الداعي إلى أن تكون القدس عاصمة لدولتين (فلسطين وإسرائيل).
وقال بابيش إن افتتاح المركز التشيكي في القدس لا يتعارض مع القانون الدولي وقوانين وزارة الخارجية أو السياسة الأوروبية، واتفاقيات اوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين عام 93.
وانتقد بابيش خطوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة إلى القدس، معتبرا أنها خطوة سلبية قد تعمل على إعادة دوامة المواجهات إلى المنطقة، ودعا الدول الكبرى إلى العمل على إحلال الهدوء والسلام بدل إثارة العنف في منطقة الشرق الأوسط.
بدوره انتقد الرئيس التشيكي "ميلوش زيمن" المؤيد لإسرائيل، حكومة بلاده الرافض لنقل السفارة التشيكية إلى القدس واصفا مؤيدي القرار "بالجبناء"، وقال: أتمنى أن يكون افتتاح "بيت التشيك" الخطوة الاولى لنقل السفارة إلى القدس.
وتأتي إثارة إسرائيل لموضوع نقل السفارة التشيكية بعد أن ألغت الباراغواي ممثلة برئيسها الجديد ماريو عبده بنيتيز وهو من أصول لبنانية قرار رئيسها السابق بنقل سفارة البلاد من تل أبيب إلى مدينة القدس.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018