الأخــبــــــار
  1. الحكومة:تأخير دوام الموظفين بالوزارات والمؤسسات حتى الـ9من صباح يوم غد
  2. الشرطة ترفع جاهزيتها وتساعد المواطنين لمواجهة اثار المنخفض
  3. القسام تعلن استشهاد احد أعضائها متأثرا بإصابته الاسبوع الماضي
  4. نادي الأسير: قوات الاحتلال تعتقل (15) مواطناً من الضفة
  5. الاحتلال يجمّد قرار اخلاء عائلة الصباغ من بنايتها في حي الشيخ جراح
  6. الاحتلال يهدم مسكنا في قرية فصايل
  7. جيش الاحتلال ياخذ قياسات منزل الاسير خليل جبارين من يطا تمهيدا لهدمه
  8. داخلية غزة تؤكد انتهاء التحقيق في أزمة الايطاليين الثلاثة
  9. مجلس العموم البريطاني يرفض الموافقة على الصفقة حول بريكست
  10. ارتفاع مستوى بحيرة طبريا 68 سم منذ بداية موسم الأمطار
  11. نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب منا
  12. نتنياهو: "انصح ايران بسحب قواتها من سوريا على وجه السرعة
  13. انتهاء مباراة المنتخب الفلسطيني ونظيره الاردني بالتعادل السلبي
  14. الاحتلال يفرج عن الأسيرة لمى البكري من الخليل بعد اعتقال 39 شهرا
  15. الاحتلال يطلق النار صوب شبان قرب السياج الفاصل مع القطاع
  16. السعودية تدعو لتدخل أممي "فوري" لوقف الاستيطان
  17. الحكومة تقرر اعتماد التعديلات التي تم التوافق عليها بشأن قانون الضمان
  18. المحكمة العليا: قرار بوقف النائب العام د.احمد براك عن العمل
  19. حالة الطقس: منخفض قطبي ورياح شديدة وثلوج سريعة غداً
  20. قوات الاحتلال تعتقل 21 مواطنا من الضفة

يغمض عينيه قليلاً، ويغيب إِلينا

نشر بتاريخ: 14/09/2018 ( آخر تحديث: 14/09/2018 الساعة: 18:43 )
الكاتب: سميح فرج

يَضرب

جُملته في قاع المنزلِ،

ويصَفِّد أزرار قميص، في العروة، يُصغي

لخيال يتناقش معنا،

.....................،

وامرأةٌ جالسة قرب الشبّاك تماماً

تَنخَزها الإِبرة

فَتَبلّ الإِصبع بالريقِ الناشف.

رجل

يتفرّسُ مفردة، جالسة

يتشاور معها: سأعود إليها كي أشرح نفسي،

ويضيف كذالك:

قد ينفع هذا الباهت، قد يلزم يوماً

عَلَّمني الوقت بهذا، واستَدركَ

فأعاد كتاباً في موضعهِ

بخشوعٍ

وتقول أصابع يده:

اسمع...!

أَستمتعُ

بقراءة كتب قد نُسيتْ، أو صحف، أتعرَّج فيها، قالْ،

وأشاهد بعض صدوع يخرج منها صوت وجذوع عقفتها أهوال الحكمةِ

وأشاهد أيضاً بعض بلاد في يدها "قرطلة" خبزٍ، أو عنبٍ

وأشاهد أيضاً...،

أَدفع تلك الأسطر للأعلى بوقار،

أقفل ذيّاك المذياع المختنق البارد.

رجلٌ

يَجمع رقبته مع طرف الكرسي الأعلى

كل يحتاج الآخر،

يغمض عينيه قليلاً

ويغيب إِلينا.

رجل، قلنا

يتبسّم

حين يقول المنزل، أو أحد منا أن القهوة فاحمة جداً

أو فحم تحتاج لبعض السُّكّر، يُشفق

أو يشعر أن الفكرة ساذجة كانت، يتركها،

ينظر فينا

وكأن الأحرف قد غابت عنا.

يستبدل فاصلة بشجيرة لوز أو كينا ليشاهد أبعد مما يُكتب،

"يَتقَربَط"، قالوا،

"يَتفَرقَط"

ويفكّ السّاعة عن يده، ثم يعود إليها،

سأفتش عن شظف مختلف،

يغلق هذي الفكرة، أو تلك البوابة

ويعلق شيئا في مسمارٍ قد دُقّ قديماً في صَلَف الحائط.

ويشاهد أيضاً سيدة تكشط ماء في أرض المطبخ

وتكرر جملتها المحشورة

كانت، وتفيض بعيداً،

ويشاهد أيضاً

....................،

ويعود ليقفل يده اليمنى ويدق على ورق الدفتر،

يَخفت

يَذوي

ويعود إلينا،

يَتَخَيّل

يجلس في قاع اللحظة،

ولفافة تبغ تجلس معه

صوت الاستاذ المُثخن،

ممحاة لا تعمل، ناشفة، كثُرت أخطاء الدنيا فينا،

وجرائد خاوية

لا خُبز لديها

لا ماء لديها

لا قلب لديها

تجلس معه أيضاً، صور غامقة،

وبقايا أرصفة غادرت الطلابَ صباحاً وانصرفوا عنها ...!

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018