عـــاجـــل
تظاهرة حاشدة في الخليل بمناسبة ذكرى مجزرة المسجد الابراهيمي الـ 25
الأخــبــــــار
  1. تظاهرة حاشدة في الخليل بمناسبة ذكرى مجزرة المسجد الابراهيمي الـ 25
  2. المقدسيون ينجحون بفتح مبنى باب الرحمة المغلق منذ عام 2003
  3. القبض على شخص صادر بحقه حكم بالأشغال الشاقة لـ10 سنوات بتهمة الاغتصاب
  4. توغل محدود لاليات الاحتلال شرق البريج وسط القطاع
  5. الطقس: جو غائم جزئيا ولا تغير على درجات الحرارة
  6. وزير التربية اللبناني ينفي أي تدابير بحق التلاميذ الفلسطينيين
  7. تونس تتوقع حضور 6 الاف ضيف للقمة العربية
  8. الجبهة الشعبية تنعى المناضل الكبير ماهر اليماني
  9. نتنياهو يلتقي بوتين الاربعاء في موسكو
  10. رسمياً- قائمتان عربيتان تتنافسان في انتخابات الكنيست
  11. الاحتلال يفرج عن أسير من اليامون بعد قضاء 23 عاما في الأسر
  12. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدينة القدس
  13. استطلاع القناة 12: 36 مقعدا لحزب كحول لفان و30 مقعدا لليكود
  14. اصابة 6 مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق رفح
  15. بدء فعاليات وحدة "الارباك الليلي" جنوب قطاع غزة
  16. ابو مذكور لـ معا: موسم العمرة الجديد يبدأ في غرة اذار المقبل
  17. الزراعة: الجراد قد يجتاح فلسطين اعتمادا على تقلبات الجو والرياح
  18. الجبهة والعربية للتغيير يتفقان على خوض الانتخابات بقائمة ثنائية
  19. مستوطنون يهاجمون رعاة الاغنام جنوب الخليل

"التنفيذية" تؤكد رفضها مشروع فصل غزة عن الضفة

نشر بتاريخ: 11/10/2018 ( آخر تحديث: 12/10/2018 الساعة: 02:24 )
رام الله - معا- أكدت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رفضها المطلق لمشروع فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية والقدس الشرقية، والذي يعتبر نقطة ارتكاز لصفقة القرن الهزلية والمشبوهة وقانون القومية العنصري، الذي يهدف إلى تدمير المشروع الوطني الفلسطيني المتمثل في تجسيد استقلال دولة فلسطين ذات السيادة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة بما فيها قضية اللاجئين استناداً إلى القرار الأممي 194 والإفراج عن الأسرى والمعتقلين.

وأكدت اللجنة التنفيذية في بيان لها، اليوم الخميس، أن الذي يفرض الحصار على قطاع غزة هو دولة الاحتلال التي تحاول تمرير مشاريع فصل القطاع عن الضفة والقدس تحت مسميات إنسانية.

وشددت اللجنة التنفيذية أنها تعمل مع جمهورية مصر العربية لتنفيذ اتفاق 12/10/2017 بشكل شامل ودون تجزئة، أو تغليف لتمرير مبادرة الرئيس الأميركي دونالد ترمب ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بعيداً عن منظمة التحرير الفلسطينية السلطة الشرعية صاحبة الولاية السياسية والقانونية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

وأعلنت اللجنة التنفيذية رفضها وإدانتها مواقف الدول أو الجهات التي تتجاهل الولاية السياسية والقانونية لمنظمة التحرير الفلسطينية ودولة فلسطين، وقالت إن دولة فلسطين ستواجه سياسياً وقانونياً أية جهة تحاول التعدي على هذه الولاية.

ودعت كافة الأطراف الإقليمية والدولية والسكرتير العام للأمم المتحدة، إلى دعم جهود تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية طبقاً لاتفاق 12/10/2017 بشكل شمولي، ما يؤدي إلى الحفاظ على الوحدة الجغرافية لأراضي دولة فلسطين.

وأضافت أن تجزئة الأمور إلى قضايا إنسانية وإغاثية مثل، الكهرباء، والماء، والرواتب، دون تنفيذ ذلك من خلال حكومة الوفاق الوطني لدولة فلسطين، يزيد من أسباب الانقسام ويرسخ الفصل السياسي بين قطاع غزة والضفة الغربية والقدس، وأن إزالة أسباب الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية يحمي مشروعنا الوطني ويعزز قدراتنا في مواجهة وإسقاط "صفقة القرن".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018