الأخــبــــــار
  1. جيش الاحتلال يعلن استشهاد الشاب صالح البرغوثي
  2. واشنطن رفضت طلب إسرائيل فرض عقوبات على لبنان
  3. "الإنتربول" تلغي ملاحقة القرضاوي
  4. الاحتلال يسلّم اخطارات بوقف البناء في أكثر من 20منزل في يعناتا بالقدس
  5. الاحتلال يعتدي على طلبة اللبن الشرقية ويعتقل طالبا
  6. اصابة طفل بجروح طفيفة جراء حادث دهس شرق بيت لحم
  7. أبو شهلا: سنحلُ كافة القضايا الخلافية حول الضمان خلال شهر ثم تطبيقه
  8. نادي الاسير: انتهاء مهلة الاحتلال لعائلة أبو حميد تمهيدا لهدم منزلها
  9. الخارجية: تصعيد الاحتلال الأخير محاولة لفرض صفقة القرن
  10. الشرطة: العثور على جثة شاب 25 عاما في بئر ببلدة كفر عبوش بقلقيلية
  11. منصور: قريبا مذكرة رسمية لمجلس الامن احتجاجا على تهديدات اغتيال الرئيس
  12. الاحتلال يقتحم جامعة القدس ويحطم أبوابها ويستولي على تسجيلات كاميرات
  13. الاحتلال يهدم موقفا خاصا بأحد المنازل في بيت حنينا شمال القدس
  14. واشنطن رفضت طلب إسرائيل فرض عقوبات على لبنان
  15. جيش الاحتلال يقرر اعادة هدم منزلي شابين من يطا نفذا عملية بتل ابيب
  16. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين من الضفة بعد عملية دهم وتفتيش
  17. اصابة شاب بجراح بالرصاص الحي خلال مواجهات في بلدة سردا شمال رام الله
  18. قوات الاحتلال تعتقل ٤ شبان من داخل محل تجاري في حي المصايف برام الله
  19. شرطة الاحتلال تقتحم مسجد قبة الصخرة
  20. الصحة:4 اصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات بالنبي صالح

اين وصلت تحقيقات الجنائية في الانتهاكات الاسرائيلية؟

نشر بتاريخ: 05/12/2018 ( آخر تحديث: 06/12/2018 الساعة: 11:09 )
القدس - معا - القى اليوم د. رياض المالكي وزير الخارجية والمغتربين، كلمة دولة فلسطين امام الدورة 17 لمؤتمر الدول الاطراف للمحكمة الجنائية الدولية، المنعقدة حاليا في لاهاي – هولندا.
وأكد المالكي على أهمية انعقاد هذا المؤتمر، بعد مرور 20 عاماً على تأسيس المحكمة، وتبني ميثاق روما بهدف تحقيق العدالة للضحايا، وفي إعادة الدول لتأكيدها على اهمية هذا الانجاز للبشرية، وفي ان تتحمل الدول مسؤولياتها في محاسبة وملاحقة اولئك الذين يرتكبون افظع الجرائم، وأن تبذل الجهود لمنع الافلات من العقاب وردع المجرمين. وقال:" لقد تم تصميم نظام روما الأساسي لضمان أن يتحمل جميع أصحاب المصلحة هذه المسؤوليات نحو حماية وصون حجر الزاوية للسلام في جميع أنحاء العالم، ألا وهو العدالة، إذ لا يمكن تحقيق العدالة دون مساءلة."

وأشار الوزير د. المالكي الى أن حكومة دولة فلسطين تتعاون مع مكتب المدعية العامة منذ انضمام دولة فلسطين الى المحكمة، من خلال توفير المعلومات بشكل منتظم عن الجرائم، والانتهاكات الاسرائيلية التي ترتكب في أرض دولة فلسطين. مشيرا الى انه قد مرت أربع سنوات منذ أن فتح مكتب المدعي العام دراسة أولية للوضع في فلسطين، ثابرت خلالها إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على سلوكها الإجرامي، ومع ذلك، لم يتم اتخاذ قرار بفتح تحقيق!

كما تساءل الوزير د. المالكي: كم من الضحايا يجب أن يعانوا على أيدي الاحتلال الإسرائيلي؟ كم من المنازل يجب ان تدمرها اسرائيل، أو الأسر التي ستشردها، أو كم من السجناء الذين يجب ان يتعرضون للتعذيب، أو الأطفال الذين يُقتلون ويُحتجزون حتى تصل المحكمة الى قناعة بان هؤلاء كلهم يستحقون العدالة؟

وفي الختام أكد الوزير د. المالكي أن فلسطين ستواصل العمل بلا كلل لضمان تنفيذ واحترام القيم العالمية التي يتضمنها عمل المحكمة، فالعدالة هي حجر الزاوية الحقيقي لهذه المحكمة وقال:" ان الوقت هو ترف لا تستطيع هذه المحكمة أن تتحمله عندما تكون التكلفة هي حياة الأبرياء الذين يقصدونها للحماية، أن تأخر اتخاذ قرار بفتح التحقيق في فلسطين يؤدي إلى تآكل مصداقية المحكمة".
وأضاف: "لقد انتظر ضحايا هذه الجرائم الفظيعة في فلسطين وقتاً طويلاً جداً حتى يتم تحقيق العدالة، ونحن مدينون لهم بالوضوح، ويجب علينا ألا نخذلهم."

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018