الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يشن حملة اعتقالات في مدينة القدس
  2. استطلاع القناة 12: 36 مقعدا لحزب كحول لفان و30 مقعدا لليكود
  3. اصابة 6 مواطنين برصاص قوات الاحتلال شرق رفح
  4. بدء فعاليات وحدة "الارباك الليلي" جنوب قطاع غزة
  5. ابو مذكور لـ معا: موسم العمرة الجديد يبدأ في غرة اذار المقبل
  6. الزراعة: الجراد قد يجتاح فلسطين اعتمادا على تقلبات الجو والرياح
  7. الجبهة والعربية للتغيير يتفقان على خوض الانتخابات بقائمة ثنائية
  8. مستوطنون يهاجمون رعاة الاغنام جنوب الخليل
  9. العالول: سلسلة خطوات سيتم اتخاذها لمواجهة قرار الاحتلال قرصنة الاموال
  10. الاحتلال يطلق النار على شاب قرب السياج الفاصل بزعم اطلاقه بالونات
  11. اسرائيل تقدم شهادات جنودها في "لاهاي" ضد حماس
  12. مقتل شخصين بإطلاق نار في ميونخ جنوبي ألمانيا
  13. الاحتلال يجدد رفضه تسليم جثمان الشهيد الاسير بارود
  14. عشرات المستوطنين يجددون اقتحامهم لساحات الاقصى بحماية الجيش
  15. اصابات بالاختناق جراء اعتداء الاحتلال والمستوطنين على مدرسة الخليل
  16. مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية غرب رام الله
  17. الطقس: جو غائم جزئيا ولا تغير على درجات الحرارة
  18. مجهولون يطلقون النار على رئيس بلدية بيتا
  19. مستوطنون يخطّون شعارات معادية على مركبات فلسطينية شمال غرب رام الله
  20. الاحتلال يستولي على "مدحلة" وجرافة شرق يطا

الدبلوماسية الفلسطينية تنتصر على الغطرسة الإسرائيلية والأمريكية

نشر بتاريخ: 07/12/2018 ( آخر تحديث: 09/12/2018 الساعة: 11:26 )
الكاتب: عمران الخطيب
وحدة الموقف الفلسطيني بدون أدنى شك وشمولية الموقف الفلسطيني هو ما أفشل المشروع الأمريكي الإسرائيلي العنصري المشترك الذي أراد أن يجرم حركتي حماس والجهاد.. سقط المشروع بحكم الموقف الوطني الفلسطيني بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيس دولة فلسطين، من خلال حشد كل الدول العربية والصديقة في العالم..

وبشكل خاص داخل أروقة الأمم المتحدة وعبر الدبلوماسية الفلسطينية من خلال وزارة الخارجية والدور المتميز للمقاتل في الكلمة والمواقف الوطنية المتكررة للاخ السفير رياض منصور مندوب دولة فلسطين في الأمم المتحدة، والذي يبذل جهود مضنية في الدفاع عن القضية الفلسطينية، هذا الموقف الوطني الفلسطيني لم يتوقف عند هذا الحد والتعبئة الوطنية وحشد الطاقات في مواجهة التحديات القائمة والمتمثلة في المشروع الصهيوني الاستعماري الاستيطاني العنصري، فقد دعا الأخ المناضل الكبير سليم الزعنون ابو الأديب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني إلى اجتماع للأعضاء المقيمين في الأردن الشقيق للعناوين التالية وأهمها ما تتعرض له مدينة القدس والأماكن والمقدسات الإسلامية والمسيحية وكيف يمكن أن نقدم ونفعل كل ماهو متاح في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان. هذا المحور الأول، والمحور الثاني قراءات في العدوان الإسرائيلي المتكرر على قطاع غزة، والمحور الثالث هو رفض القرار الأمريكي الإسرائيلي العنصري المشترك في محاولات النيل من الوحدة الوطنية الفلسطينية. من خلال وضع فصائل المقاومة الفلسطينية على قائمة الإرهاب وبشكل خاص حركة المقاومة الإسلامية حماس، والجهاد الإسلامي. بل دعا إلى التمسك بكل أشكال المقاومة وخاصة المقاومة الشعبية ومسيرات العودة على حدود قطاع غزة وفي كل أرجاء فلسطين ودعا إلى إلى بذل الجهود المبذولة في سبيل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام الفلسطيني للمواجهة التحديات التي تهدد الكل الوطني الفلسطيني.

وانطلاقا من كلمات رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وشمولية الموقف الفلسطيني في رفض وصف فصائل المقاومة الفلسطينية وبشكل خاص حماس والجهاد الإسلامي، أقول ألم يأتي الوقت للمراجعة السياسية والوطنية، ونعمل بشكل مسؤول في وحدة الموقف وانهاء الانقسام ومواجهة التحديات القائمة وصفقة القرن....

يتوهم من يظن إن إسرائيل تريد تحقيق السلام والانسحاب ويتوهم من لا يزال يراهن على أكذوبة السلام. لا يوجود في القاموس السياسي وفي الأدبيات لكل حركات التحرر ان ينتهي احتلال بشكل مجاني، بدون توفير موازين القوى، وبدون أدنى شك أن ميزان القوى العسكرية واللوجيستية والمادية هي لصالح العدو الإسرائيلي بفضل الانحياز الأمريكي وبعض الدول الغربية.

ومع كل ذلك إن إمكانيات الإنتصار على العدو الإسرائيلي تبقى قائمة، انطلاقا من صمود شعبنا الفلسطيني العظيم وإرادة الصمود والتحدي. ومن أجل تعزيز ذلك يتطلب العمل الدؤوب على إنهاء كل أشكال الانقسام الفلسطيني، والعمل بشكل مسؤول على البدء بتعزيز المساحات الجامعة بين كافة الفصائل الفلسطينية وبشكل خاص بين حركة فتح وحماس..

واعتقد إن ذلك ممكن.. ونعتمد بشكل شمولي لا دويلة في غزة ولا دولة فلسطينية دون قطاع غزة وعاصمتها القدس.

وبدون تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الأنقسام لن يتحقق ذلك. كلنا فلسطينيون في دفاعنا عن فلسطين.

Omran-alkhateeb@live

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018