الأخــبــــــار
  1. قوات الاحتلال تقتحم بلدة سلواد شرق رام الله
  2. اغلاق حاجز بيت ايل قرب رام الله بالاتجاهين
  3. التلفزيون السوري: الدفاعات الجوية تصدت لأهداف جوية في محيط مطار دمشق
  4. اصابة مستوطنين احداهما امراة ٣٠ عاما اصابتها خطيرة
  5. اصابتان باطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا برام الله
  6. مستوطن يدهس عاملا بالقرب من مدخل نعلين غرب رام الله
  7. الصالحي: حل التشريعي لن ينهي الانقسام
  8. نقيب الاطباء يصعّد- قانون الحماية مرفوض بصيغته الحالية ويجب تجميده
  9. للمرة الـ4- محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الطفل إبراهيم عبيات من بيت لحم
  10. إدارة معتقل "عوفر" تُمعن في اهمال الأسرى طبياً وتستهتر بعلاجهم
  11. الأسير محمد عادل داود من قلقيلية يدخل عامه الـ 32 في معتقلات الاحتلال
  12. الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيث في بلدة سلوان
  13. الهيئة الوطنية تعلن عن انطلاق المسير البحري الـ 19 غداً الاثنين
  14. الشرطة تغلق 10مكاتب للسياحة بقرار من النيابة لعدم استيفاء شروط الترخيص
  15. قوات الاحتلال تطلق النار على الصيادين ورعاة الأغنام جنوب قطاع غزة
  16. الرئيس عباس: قانون الضمان قابل للتعديل وبالامكان حله
  17. وزير الزراعة الاسرائيلي "اوري ارئيل" يقتحم المسجد الأقصى
  18. قوات الاحتلال تعتقل 10 مواطنين خلال حملة مداهمات في محافظات الضفة
  19. مسؤول قطري: الأمير تميم يرفض المشاركة في قمة الرياض
  20. في مؤتمر مكافحة الفساد: الرئيس عباس سنحل المجلس التشريعي قريبا

خالد: الادارة الاميركية تلقت صفعة جديدة في الأمم المتحدة

نشر بتاريخ: 07/12/2018 ( آخر تحديث: 07/12/2018 الساعة: 13:14 )
رام الله- معا- رحب تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين برفض الجمعية العامة للأمم المتحدة لمشروع القرار الاميركي ضد حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وغيرها من فصائل المقاومة الفلسطينية، والذي كان يستهدف تجريم كفاح الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي ووصمه بالإرهاب الذي يستهدف المدنيين متجاهلا آلة القتل الاسرائيلية، التي تستهدف على نحو مثير للفزع حياة المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال في بيوتهم وفي شوارع المدن والقرى والمخيمات وعلى الحواجز العسكرية ومفترقات الطرق في الضفة الغربية المحتلة بشكل يومي.

وأعرب عن تقديره لموقف الدول التي صوتت ضد مشروع القرار الأميركي ومنعت المصادقة عليه، وعبر في الوقت نفسه عن اسفه لموقف دول الاتحاد الاوروبي وغيرها من الدول التي انساقت وراء الموقف الاميركي في تصويت يعبر عن تبعية سياسية وازدواجية في المعايير في الموقف من الحق في الحياة ومن حقوق الانسان، خاصة وأنها تدرك حجم الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين ضد المواطنين في مدنهم وقراهم ومخيماتهم وضد المتظاهرين السلميين في مسرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة والمتظاهرين السلميين ضد سياسة هدم المنازل وسياسة مصادرة الاراضي وبناء المستوطنات، التي تندرج في إطار جرائم الحرب وفق القانون الدولي ووفق نظام روما للمحكمة الجنائية الدولية.

وشدد تيسير خالد على المعاني الوطنية العظيمة لوحدة الموقف الفلسطيني بجميع فصائله وقواه السياسية والمجتمعية من مشروع القرار الاميركي والذي كان له الدور الحاسم في احباط مشروع القرار.
ودعا كلا من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الاسلامية (حماس) الى تغليب المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني على جميع المصالح الفئوية والانتقال الى رحاب الوحدة الوطنية لطي صفحة الانقسام الاسود، بالشروع دون تردد في تطبيق الاتفاقات الموقعة بين الجانبين بما فيها اتفاق اكتوبر عام 2017 من أجل استعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني على اسس متينة من الشراكة السياسية، التي يستحيل دونها التصدي بنجاح وبأقل الخسائر لمشروع تصفية القضية الفلسطينية كما يعبر عن نفسه بما يسمى صفقة القرن الاميركية لتسوية الصراع الفلسطيني – الاسرائيلي.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018