الأخــبــــــار
  1. هلال القدس يمثل فلسطين في البطولة العربية
  2. قوات الاحتلال تعيق حركة المواطنين جنوب بيت لحم
  3. فصل الصيف يبدأ مساء الجمعة ويستمر 93 يوما و15 ساعة و56 دقيقة
  4. أنصار الله تطلق طائرات مسيرة على مطارين في السعودية
  5. إسرائيل ترفض بنودا في بيان قمة دوشنبه حول القدس
  6. قناة إسرائيلية: لقاء سري بين أبو مازن ورئيس الشاباك
  7. 59 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة الأسبوع الماضي
  8. مصرع فتاة بالقدس بعد الاعتداء عليها بالضرب لعلاجها من السحر
  9. مصرع مواطن بحادث سير بين مركبتين على مفرق عجة جنوب جنين
  10. قوات القمع تقتحم قسم الأسرى في معتقل "عسقلان"
  11. القسام تعلن استشهاد أحد اعضائها نتيجة خطأ باستخدام السلاح
  12. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة
  13. جامعة القدس تحتفل بتخريج طلبة الدفعة الأولى من الفوج الثامن والثلاثين
  14. "فتح" تتخذ عدة قرارات بخصوص واقعة دير قديس
  15. تقرير: الجيش الاسرائيلي يتجهز لتشديد السياسة المتبعة مع غزة
  16. 7 حرائق جراء البالونات الحارقة قرب القطاع
  17. إسرائيل تنشر "القبة الحديدية" في الجنوب
  18. 10 إصابات جراء حادث سير في غزة
  19. أسرى عسقلان يقررون الاضراب عن الطعام
  20. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة

هل يعيد ترامب علاقته بالرئيس عباس! ولماذا؟

نشر بتاريخ: 22/12/2018 ( آخر تحديث: 22/12/2018 الساعة: 13:37 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
توقفت الصحف العبرية عن نشر سيناريوهات خلافة الرئيس عباس والبحث عن بديل له. وتوقفت الإدارة الامريكية عن توجيه خطابات مباشرة ضده. كما أن الموقف العربي "القلق" من "صفقة العصر" أحبط حماسة الرئيس الامريكي ومنعه من طرحها على العالم. وبحسب شخصية ترامب المعروفة فهو لا يهاب ولا يتردد في إعلان مواقف مخالفة للتوقعات وصادمة للسياسيين.

وهنا يطرح سؤال نفسه: هل وصلت العلاقة الامريكية الفلسطينية حد القطيعة النهائية ام لا؟ لا سيما بعد نقل السفارة الى القدس وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن وإحراق ملف اللاجئين والقدس والدولة؟ وهو ما يقودنا إلى سؤال اّخر أكثر حدة: هل يتراجع ترامب عن قراراته السابقة؟ وهل شخصية حادة مثل ترامب يمكن ان تتراجع؟

عوامل عربية واسرائيلية وإقليمية شديدة التعقيد تدخل في صلب الاجابة. وأبرزها الرأي العام الامريكي ورأي المؤسسة الامنية والعسكرية في اسرائيل.

فيما يتعلق بالرأي العام الأمريكي فإن اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة ووسائل الاعلام المملوكة له، لا تزال تقرر الرأي العام الامريكي. ولهذا يفكر ترامب في ترشيح نفسه مرة أخرى لولاية ثانية.
وفيما يتعلق برأي المؤسسة العسكرية والأمنية الاسرائيلية فقد كانت ولا تزال ضد تحطيم السلطة في الضفة الغربية، وضد هدم حكم حماس في غزة. وهذا هو السبب الأول والأهم في تجميد خطة ترامب للمنطقة، وليس الرفض العربي الرسمي الخجول.
وبناء على هذه المواقف فان أمام ترامب عدة خيارات منها فرض صفقة العصر بالقوة، أو غض النظر عنها، أو البحث عن صيغة توفيقية تلغي ملامحها الحادة وتجعلها غير قابلة للفهم ولا للتفسير الا بعد سنوات طويلة عن طريق استخدام مصطلحات غير مفهومة مثل القدس دولية وحل مشكلة اللاجئين والاهتمام بالحاجات الانسانية للشعب الفلسطيني وميناء في غزة لتخفيف الحصار، وهي مصطلحات يمكن لكل طرف ان يفهمها كما يحلو له.

الاحتمالات الثلاثة تبدو قابلة للتصديق. ولكل احتمال ايجابياته وسلبياته التي لا تقل عن البدائل الاخرى. 
وفي حال فرض ترامب صفقة العصر بالقوة فإنه مضطر لكسر أدوات كبيرة، ولو أنه أراد شطب صفقة العصر لكان لهذا استحقاقات أكبر على صعيد البيت الابيض فقط. أما البحث عن صيغة توافقية مع منظمة التحرير فإن لهذا تعقيدات وقيود لا يمكن لخيالنا أن يتسع لها. 
سؤال نسيناه جميعنا ويذكرني به صديقي: ترامب قال انه يخصص 400 مليارد دولار لصفقة العصر!!! اين هي! وأين سيصرفها؟
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018