الأخــبــــــار
  1. فلسطين وقبرص تعقدان جلسة مشاورات سياسية
  2. أبو مويس يطالب الجامعات بالتركيز على التخصصات التكنولوجية والتقنية
  3. بري: "صفقة القرن" لن تمر إلا بـ "ريق حلو" من العرب
  4. الشرطة: مصرع مواطنة غرقاً داخل مسبح ببيت ساحور
  5. إيران: "لن تكون هناك مواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة"
  6. استشهاد مقدسي متأثرا بإصابته إثر اعتداء "مستعربين" قبل أسبوعين
  7. اسرائيل تطلق مشروعا لاستيعاب مياه الصرف الصحي من قطاع غزة لتنقيتها
  8. إسرائيل: إدارة سجن رامون تزيل التشويش الالكتروني عن هواتف الاسرى
  9. قائد الحرس الثوري: صواريخنا قادرة على ضرب حاملات الطائرات في الخليج
  10. ترامب يطلق رسميا حملته الانتخابية لولاية ثانية
  11. الاحتلال يعتقل 7 مواطنين
  12. نتنياهو:نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن
  13. ترامب: أجريت اتصالا "جيدا جدا" بالرئيس الصيني
  14. الاردن: ندرس المشاركة في ورشة البحرين
  15. "جوال" تطالب بتصويب البيئة التنظيمية لقطاع الاتصالات
  16. السلطة تسلم سندات عقارية فلسطينية لملاكها الكويتيين
  17. نتنياهو يؤكد مشاركة اسرائيل في مؤتمر البحرين
  18. "إقراض الطلبة" يضع خطة طوارئ بسبب الأزمة المالية
  19. أبو ردينة:الموقف الوطني أفشل المؤامرات وواشنطن لا تستطيع عمل شيء وحدها
  20. جرافات الاحتلال تهدم منشأة تجارية في قرية جبل المكبر جنوب القدس

2018 الأسوأ على الأسرى

نشر بتاريخ: 27/12/2018 ( آخر تحديث: 30/12/2018 الساعة: 09:31 )
رام الله معا- كشفت وزارة الأسرى والمحررين في تقرير لها عن حجم الانتهاكات التي تعرض لها الأسرى خلال العام 2018، حيث وصفته بأنه الأسوء على الحركة الأسيرة منذ سنوات، وأنه عام العقوبات الجماعية على الأسرى، نتيجة تعرضهم لسلسلة من الاجراءات التعسفية والانقضاض على حقوقهم الانسانية والمعيشية.

وقالت الوزارة في تقريرها أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال هذا العام ما يقارب من 3550 أسير من مختلف محافظات الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة ، من ضمنهم 140 أسيرة ، وما يقارب الــ 1000 طفل ممن تقل أعمارهم عن 18 عاماً ، بالإضافة الى اعتقال 8 من نواب المجلس التشريعي ، أضافة إلى صدور أكثر من 1700 قرار إداري ما بين قرار جديد وتمديد الاعتقال الإداري.

ويتواجد حاليا في سجون الاحتلال 6500 اسير فلسطيني يتوزعون على 22 سجن ومعسكر ومركز توقيف ، ومن بين الأسرى 350 طفل و54 أسيرة بينهن (21) أمًا، و(8) قاصرات و500 معتقل إداري و6 نواب و23صحافيا، يتعرضون لعقوبات فردية وجماعية وحرمان من أبسط حقوقهم الأساسية.

أبرز القضايا التي عانى منها الأسرى خلال عام 2018، متمثلة بما يلي:

تواصل سياسة الاهمال الطبي:

واصلت ادارة السجون سياسة الاهمال الطبي المتعمدة بحق الأسرى وأدي الى ازدياد عدد الأسرى المرضى بسبب اعتقال الجرحى والمصابين، مما رفع عدد المرضى بشكل عام الى اكثر من 1800 حالة مرضية منهم ما يقارب 95 حالة مصابة بالإعاقة والشلل، و25 حالة مصابة بالسرطان والاورام ، و23 أسيراً يقيم بشكل دائم في ما يعرف بعيادة سجن الرملة.

ومن أشهر الحالات المرضية خلال العام 2018 حالة الأسيرة اسراء جعابيص، وهي أسيرة فلسطينية اعتقلت بعد حريق شب في سيارتها وأصيبت على إثره بحروق من الدرجة الأولى والثانية والثالثة في 50% من جسدها، وفقدت 8 من أصابع يديها، وأصابتها تشوهات في منطقة الوجه والظهر.

القوانين العنصرية خلال العام 2018:

إن العام الحالي كان خطيرا على الأسرى في سجون الاحتلال، من إقرار المزيد من القوانين العنصرية التي تستهدف الأسرى منها قانون إعدام الأسرى، وقانون خصم الأموال التي تدفعها السلطة للأسرى من اموال الضرائب (المقاصة)، و قانون منع زيارات أسرى ينتمون لتنظيمات تحتجز إسرائيليين، وقانون عدم تمويل علاج الأسرى، وقانون إبعاد عائلات منفذي العمليات، وقانون يسمح باحتجاز جثامين الشهداء”.

الاقتحامات والنقل التعسفي:

قالت الوزارة في تقريرها ان ما يقارب 160 عملية اقتحام ومداهمة لغرف وأقسام المعتقلين جرت خلال عام 2018 على يد وحدات قمع خاصة مدججة بوسائل القمع تابعة لإدارة السجون، وما يصاحب ذلك من اعتداء على الاسرى وإذلالهم وتخريب ممتلكاتهم الشخصية والمواد الغذائية، وفرض عقوبات فردية وجماعية عليهم كالحرمان من الزيارات ومن الكنتين ومعاقبة الاسرى في زنازين انفرادية لمدة محدودة وفرض الغرامات المالية ، بحجة البحث عن الهواتف الخليوية.

وأشارت الوزارة الى سياسة نقل الاسرى وتشتيتهم في السجون تصاعدت خلال عام 2018 وبهدف عدم استقرار في صفوف الأسرى ولقمع اي تحركات احتجاجية للأسرى خلال المطالبة بحقوقهم وبشروط حياة لائقة.

اضرابات مفتوحة عن الطعام:

شهد عام 2018 سلسلة اضرابات فردية وجماعية ابرزها كان ضد الاعتقال الإداري التعسفي، ومن أبرز هذه الاضرابات:

اضراب الأسير حسن شوكه ضد الاعتقال الإداري والذي استمر الى ما يقارب من 62 يوماً ، وعلق إضرابه بتاريخ 03/08/2018م بعد أن استجابت قوات الاحتلال لمطلبه المشروع وتحديد سقف اعتقاله الإداري وبالفعل تم الافراج عنه.

اضراب الأسير انس شديد والذي استمر الى ما يقارب 22 يوما، احتجاجا على اعتقاله الإداري، وعلق الأسير شديد اضرابه عن الطعام في سجون الاحتلال بعد التوصل الى اتفاق يقضي بإطلاق سراحه يوم 19-12-2018.

اضراب الأسير باسم عبيدو 47 عاما من مدينة الخليل والذي استمر الى ما يقارب 19 يوما وكذلك احتجاجا على سياسة الاعتقال الإداري، وعلق الأسير عبيدو اضرابه عن الطعام بعد التوصل لاتفاق مع إدارة السجون تقضي بتحديد سقف اعتقاله الاداري.

اضراب الأسير ضرار أبو منشار (40 عاما) من محافظة الخليل وذلك ضد اعتقاله الإداري، وعلّقه بعد تحديد سقف اعتقاله الإداري.

أحكام عالية بحق الأطفال :

رصدت الوزارة خلال هذا العام سلسلة من الاحكام الجائرة بحق الأطفال الذين تم اعتقالهم، مشيرة بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت ما يقارب 950 من الأطفال الفلسطينيين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، منذ بداية العام الحالي 2018.

وذكرت الوزارة فى تقريرها أن قرابة 270 طفلاً تواصل سلطات الاحتلال اعتقالهم في معتقلي "مجدو، وعوفر"، إضافة إلى جزء آخر من أطفال القدس تحتجزهم في مراكز خاصة.

وشهدت قضية الأسرى الأطفال فى العام 2018 العديد من التحولات، منها إقرار عدد من القوانين العنصرية أو مشاريع القوانين، والتي تُشرع إصدار أحكام عالية بحق الأطفال، وصلت في بعض الحالات إلى أكثر من عشر سنوات، وحتى الحكم المؤبد.

وخلال هذا العام كانت قضية الفتى حسان التميمي من بلدة دير نظام الأبرز على سياسة الإهمال الطبي التي يواجهها الأطفال في معتقلات الاحتلال، والتي تسببت بفقدانه لبصره خلال فترة اعتقاله.

إحصائية:

- إسرائيل تواصل اعتقال 23 أسيرًا أردنيًا وسوريًا في سجونها.

- بلغ العدد الإجمالي للأسرى الذين مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين سنة بشكل متواصل (48) أسيرًا؛ ويطلق عليهم اسم "عمداء الأسرى".

- بلغ العدد الإجمالي للأسرى الذين مضى على اعتقالهم أكثر من ربع قرن (25) أسيرًا. ويطلق عليهم اسم "جنرالات الصبر".

- بلغ العدد الإجمالي للأسرى الذين مضى على اعتقالهم أكثر من ثلاثين عامًا (12) أسيرًا ويطلق عليهم اسم "أيقونات الأسرى"، وأقدمهم الأسيران: كريم، وماهر يونس، المعتقلان منذ 35 عامًا.

- بلغ العدد الإجمالي للأسرى رهن الاعتقال ما قبل اتفاقية أوسلو (29) أسيرًا، ويطلق عليهم اسم" الأسرى القدامى"؛ وهؤلاء ممن كان يفترض إطلاق سراحهم ضمن الدفعة الرابعة في آذار/ مارس عام 2014، إلا أن الحكومة الإسرائيلية تنصلت من الاتفاقيات وأبقتهم رهائن في سجونها.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018