الأخــبــــــار
  1. مواجهات مع الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحم
  2. استشهاد شاب برصاص الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس
  3. اولي- اطلاق نار تجاه فلسطيني شمال الضفة بدعوى محاولة طعن مستوطنين
  4. إصابة أكثر من 100 أسير في "عوفر"
  5. مهنا: انتهاء أزمة معبر الكرامة
  6. "الشبيبة" تدعو للتصعيد ردا على قمع أسرى عوفر
  7. "النواب الأردني" يقر قانون العفو العام
  8. مصادر معا: تعيين اكرم الخطيب قائما باعمال النائب العام في السلطة
  9. اسرائيل تعفي الوقود القطري لكهرباء غزة من الضريبة
  10. الأردن يشكو إسرائيل دوليا بسبب مطار "تمناع" الجديد في مدينة ايلات
  11. اصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق دير البلح وسط القطاع
  12. الشرطة والدفاع المدني ينقذان شاب حاول الانتحار بتعليق نفسه على عامود
  13. إسرائيل: دخلنا مواجهة مفتوحة مع إيران
  14. شرطة رام الله تقبض على مطلوب صادر بحقه أمر حبس بقيمة مليون شيكل
  15. الخرطوم تسمح لطائرة نتنياهو التحليق فوق جنوب السودان
  16. الاحتلال يجرف 15 دونما ويقتلع 60 شجرة زيتون في قرية بتير غرب بيت لحم
  17. مصرع عامل 34 عاما جراء سقوط حجر عليه داخل محجر ببلدة شيوخ شمال الخليل
  18. توتر واستنفار في سجن عوفر بعد اقتحام قسم "15" ورش الأسرى بالغاز
  19. لجان الصيادين: الاحتلال يبلغ باعتقال صياد خلال عمله في بحر شمال غزة
  20. الاحتلال يقتحم مستشفى المقاصد ويمنع فعالية

تفاصيل تنشر لأول مرة عن عدوان غزة 2008

نشر بتاريخ: 07/01/2019 ( آخر تحديث: 07/01/2019 الساعة: 13:04 )
بيت لحم- معا- تطرقت زعيمة المعارضة الإسرائيلية "تسيفي ليفني" إلى العداون الذي شنته "إسرائيل" على قطاع غزة عام 2008 والتي كانت تشغل أثنائها منصب وزيرة الخارجية، قائلة "لم يكن لدينا أي هدف معلوم للعملية وأنه كان بإمكاننا إنهاء العملية بعد أسبوعين فقط من بدئها، حيث أن الأيام الأخيرة من العملية لم تكن ضرورية".

ووفقاً للقناة العبرية الثانية، فقد رد عليها "إيهود أولمرت" الذي كان يشغل منصب رئيس الحكومة خلال الحرب، قائلاً: "لقد كانت أهداف الحرب الاستراتيجية والتكتكيية واضحة ودقيقة ومُصادق عليها من جميع أعضاء وزراء الكابنيت أنداك".

وأضاف أولمرت، "لقد كانت خطتنا تهدف إلى زعزعة حكم حماس في غزة بشكل تام، ومن ثم جلب قوات دولية إلى غزة كما حصل بالضبط في لبنان إبان حرب 2006".

وأردف قائلاً: "لقد اتصل به الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في اليوم الثالث من الحرب، وقال إنه يوافق لطرح وقف اطلاق النار الذي بادرت به إسرائيل، الأمر الذي فاجئني جداً لأنه لم يكن لدي أي علم بهذا الاقتراح، فأوضح لي الرئيس الفرنسي ساركوزي بأن من قدم اقتراح وقف إطلاق النار هو وزير الجيش أنذاك إيهود بارك".

وأضاف أولمرت، "لقد طرح بارك وقف إطلاق النار على الجهات الدولية بدون أن يخبرني بذلك، كما أنه عارض منذ البداية توسيع العملية خوفاً من الثمن التاريخي الباهظ الذي ستدفعه إسرائيل في حال قررت توسيع العملية".

وأشار رئيس الحكومة الاسرائيلية الأسبق، بأن كل من "بارك" و"ليفني" كانوا في الحقيقة لا يخشون من الثمن الذي ستدفعه إسرائيل، بل من الثمن السياسي الذي سيدفعونه في صناديق الاقتراع".

وتحدث أولمرت، أيضاً عن عنصر الخداع الذي نجحت فيه "إسرائيل" من تضليل حماس عن توقيت العملية، موضحاً، "لقد اخترنا تنفيذ العملية يوم السبت لأن حماس تعتقد بأننا لن نبادر بأي عمل هجومي في هذا اليوم، كما أمر وزير الجيش أنذاك "إيهود بارك" بفتح المعابر لإيهام حماس بأن الأمور تسير بشكل طبيعي ولا نية "إسرائيل" لشن حرباً على غزة، كما قام بارك بالإعلان عبر وسائل الإعلام بأن جلسة الكابنيت ستُعقد يوم الأحد بهدف التضليل أيضاً.

وتابع أولمرت، حديثه عن عنصر الخداع خلال حرب 2008 قائلاً: "لقد حافظنا على السرية التامة فيما يتعلق بوقت البدء بالعملية العسكرية التي ألقت فيها "إسرائيل" أكثر من 5 ألاف طن من المتفجرات على غزة، فلم يكن الجنود والضباط يعلمون أساساً بالعملية، حيث أن الضابط الوحيد في المستوى التكتيكي المقاتل الذي كان يعلم بوقت العملية أنداك هو قائد فرقة غزة فقط.-"عكا للشؤون الاسرائيلية"
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018