الأخــبــــــار
  1. الرئيس يصدر قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريه بصرف النظر عن مسمياتهم
  2. اسرائيل تكشف اعتقال اردني قطع الحدود قبل شهر لتنفيذ عملية ضد الاحتلال
  3. النواب الاردني يوصي باعادة النظر باتفاقية وادي عربة وطرد سفير اسرائيل
  4. جيش الاحتلال: نفذنا عملية سرية في عمق غزة واعتقلنا ناشطا في حماس
  5. السفير القطري العمادي يصل غزة الخميس لعقد لقاءات مع قيادة حماس
  6. قوات الاحتلال تعتقل 27 مواطناً من الضفة
  7. مصرع عامل فلسطيني 20 عاما سقط عليه جسم ثقيل في مستوطنة "مشور ادوميم"
  8. ترامب: سيتم الاعلان عن تفاصيل "صفقة القرن" عقب الانتخابات الإسرائيلية
  9. الاحتلال يمنع صحفية تعمل في قناة تركية من السفر
  10. الهباش يمنع تداول نسخة من القرآن الكريم لوجود أخطاء فيها
  11. بوريس جونسون: سنغادر الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر المقبل
  12. الشرطة: مصرع شاب بحادث سير شمال القدس المحتلة
  13. وزير "الأمن" الإسرائيليي يمنع دوري العائلات المقدسية بمدينة القدس
  14. اشتية يدعو اليابان للاعتراف بالدولة الفلسطينية
  15. مسؤول إسرائيلي: يجب شن حملة عسكرية الآن ضد حماس
  16. انتشال جثامين 3 شهداء واصابة في استهداف اسرائيلي امس شمال القطاع
  17. اعتقال شاب بعد اصابته بعيار مطاطي في العيسوية
  18. بيرتس ينتقد نتنياهو على خلفية أحداث قطاع غزة
  19. الاحتلال يزعم إحباط محاولة تسلل شمال القطاع
  20. قصف إسرائيلي على مواقع شرق بيت حانون شمالي قطاع غزة

ضاع وضيّعنا

نشر بتاريخ: 12/02/2019 ( آخر تحديث: 12/02/2019 الساعة: 12:45 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
مرة ثانية نكتب عن مسلسل ضيعة ضايعة، للكاتب المبدع د.ممدوح حمادة، حيث وفي الحلقة الاخيرة يقوم المهرّب أبو شملة (يؤدي الدور الممثل القدير محمد حداقي) ومن أجل الحصول على المال بأية طريقة، يقوم وجماعته بدفن مواد كيماوية في بئر على شكل علب دهان. ويكون الممثلان "جوده" و"أسعد" قد شاهدا ذلك بالصدفة. وعندما يذهب المهربون يقومان بإخراج عدة علب مواد سامة، ظناً منهما أنها علب دهان. وبسذاجة الأغبياء وزّعاها على معارفهما من أهل الضيعة. وفي مجتمع جهل لا يفقه فيه المواطن حقوقه ولا قواعد العلوم والسلامة قام الجميع "بمن فيهم قائد الشرطة والمختار والشاعر" باستخدام المواد السامة في طلاء الأبواب والجدران فاصيب الجميع في مقتل.

الفكرة أخطر من الضحك على مصاطب الضيعة الضائعة. الفكرة خطيرة وقاتلة وأداء الممثلين مذهل، لأنه حين يصبح المهربون هم الأمناء على البلد، وينجح الأغبياء في تشكيل الرأي العام، وينقاد المخفر الى الطاؤوسية النرجسية الفارغة، ويتحول المجتمع الى استهلاكي كامل. يستبيح الغرباء القرية وتكون النتيجة كارثية.

وزعا المواد الكيماوية الخطرة على أهل البلد بإعتبارها دهان، وأصيب أهل الضيعة بالمرض القاتل الذي عجز الطبيب عن مداواته.. ويشعر الجميع بالدوخة وبالحرارة وبالسعال.
ويسعل المواطنون "المستهلكون" حتى الموت، حتى لم يعد هناك فائدة من المسامحة ولا فائدة من اللوم. فالموت لا يمكن مفاوضته.
ويتوافد البشر إلى المستوصف وهم يشارفون على الموت.. يتوافدون فرادى وزرافات. ويصاب المهربون أيضا، وبعد أن ضرب القدر ضربته جاء أبو شملة ليعتذر من الناس.. يعتذر في اللحظة التي يشارفون فيها على الهلاك. وقبل أن يموت الجميع يقول الممثل نضال سيجري الذي يؤدي دور أسعد (وقد توفي فعلا بعد تسجيل الحلقة). يقول  أسعد للكاميرا: ضاع وضيّعنا.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018