عـــاجـــل
اصابتان خطيرتان بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
الأخــبــــــار
  1. اصابتان خطيرتان بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
  2. اصابات بينها حرجة بحادث سير مروع على طريق البحر الميت
  3. إصابة صياد ونجله بنيران الاحتلال ببحر شمال غزة
  4. إصابة 7 مواطنين بغارة اسرائيلية شرق رفح
  5. الرئيس يعزي نظيره العراقي بضحايا غرق العبارة
  6. البيت الأبيض يرفض طلب الكشف عن تفاصيل مباحثات ترامب مع بوتين
  7. الجامعة العربية: الجولان أرضٌ سورية محتلة
  8. الاحتلال يعتقل فلسطينيين اجتازا الحدود جنوب قطاع غزة
  9. الاتحاد الأوروبي يرفض الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان
  10. انطلاق ماراثون فلسطين الدولي في بيت لحم
  11. الأمم المتحدة تؤكد التزامها بالقرارات الدولية بشأن الجولان السورية
  12. منخفض جوي مساء الاحد القادم ومنخفض آخر يتبعه نهاية الشهر
  13. إصابة 3 مستوطنين جراء إلقاء حارقات بين "إيتمار" و"ألون موريه" في نابلس
  14. إصابتان بصاروخ أطلقته طائرة استطلاع صوب مجموعة من الشبان شرق رفح
  15. إطلاق النار باتجاه سيارة "حاولت دهس جنود" قرب أريحا ولاذت بالفرار
  16. ترامب: آن الأوان لتعترف أمريكا بسيادة إسرائيل على الجولان
  17. انفجار جسم معلق ببالون داخل إحدى مستوطنات غلاف غزة دون إصابات
  18. إصابة شاب برصاص الاحتلال بالقدم شرق البريج وسط قطاع غزة
  19. مخابرات الاحتلال تمنع فعالية بمناسبة عيد الأم في القدس

لا تقلقوا.. هناك مشكلة لكل حل

نشر بتاريخ: 09/03/2019 ( آخر تحديث: 09/03/2019 الساعة: 11:27 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
قالوا كثيرا، في جدلية العلاقة بين التجربة والنتيجة. وهناك نظريات مختلفة لكنها تصل الى نفس النتيجة ومفادها: حين تتراكم مشكلات كثيرة فان خللا كبيرا يكمن في مكان ما ويجب علاجه قبل معالجة المشاكل المتراكمة.

هناك دول لا تملك ثروات الأرض ولا شواطئ البحار ولا الموقع الجغرافي المميز ولا حقول الغاز ولا عدد السكان الكافي، ولكنها نجحت في تحويل نقاط ضعفها الى نقاط قوة وتغلّبت على المشاكل ووصلت الى درجة عالية في مستوى رفاه الفرد على المقياس العالمي، والعكس تماما هناك دول تملك الأموال التي لا تحصى والثروات والنفط والأحجار الكريمة والشواطئ الجميلة والقوة الشبابية البناءة، لكنها تنحط الى مكانة رديئة في سلم الرفاه العالمي ويعاني سكانها من الويلات والحروب والجوع والفقر والأمثلة كثيرة حتى في العالم العربي.

إدارة الأزمة لا تقل أهمية عن خطورة الأزمة نفسها... هناك نوع من الوزارات تمتهن البكاء والعويل واللطم وتواصل ذلك حتى تكدير حياة الناس ولا تكلّ ولا تملّ في ترحيل الأزمة على الاخرين وعلى صعوبة الظروف.. ولا يخطر ببالها أنها قد تكون هي السبب.

وهناك دول.. عاشت في الخمسينيات والستينيات وقفت في اّخر سلم الدول النامية، واليوم هي من أفضل دول العالم في التعدين والصناعة والرفاه... بينما دول كانت في الستينيات والسبعينيات من أهم دول العالم في التنمية والتطور، ثم إنحطت الى مستوى التسوّل والدكتاتورية وقتل روح المواطنة والكبت وتحويل مواطنيها الى كارهين لأنفسهم.

هناك نوع من الاداريين يجد حلا لكل مشكلة، ويخرج كطائر الفينيق من بين الرماد... وهناك نوع من الاداريين يجد مشكلة لكل حل.. وصولا الى مرحلة يصير المواطن فيها يتحرك بالغريزة وليس بالفطرة..

وفي حال صارت المجتمعات تتحرك بالغريزة وليس بالعقل تقع الكارثة.. وتنهار أغنى الأمم.. وفي حال صارت المجتمعات تدير نفسها بالعقل وبالادارة وبعدالة التوزيع والمشاركة والشورى تنهض وتعلو الى مصاف الدول العظمى. وهذا ما حدث في العقدين الماضيين حيث انهارت دول غنية ونشأت دول أقل فرصة لتصبح نموذجا للعدالة والتسامح والرفاه وغاية لكل سائح.

يقول عبد الرحمن الكواكبي :إنَّ النظام الطبيعي في كلِّ الحيوانات حتى في السّمك والهوام (إلا أنثى العنكبوت) إنَّ النوع الواحد منها لا يأكل بعضه بعضاً، ولكن الإنسان يأكل الإنسان. ومن غريزة سائر الحيوان أن يلتمس الرّزق من الله؛ أي من مورده الطبيعي، وهذا الإنسان الظّالم نفسه حريصٌ على اختطافه من يد أخيه، بل من فيه، بل كم أكل الإنسان الإنسان!
من واجب الحكومات العربية أن لا تدفع الانسان للبحث عن رزقه من فم أخيه.. وهذه بحد ذاتها معادلة لا تحتاج الى شرح.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018