الأخــبــــــار
  1. مصرع طفل 7 أعوام إثر دهسه من قبل حافلة غرب غزة
  2. 4 اصابات برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرق غزة
  3. اغلاق معبر رفح البري بالاتجاهين يوم الثلاثاء لوجود إجازة رسمية في مصر
  4. الاحتلال يهدم قرية العراقيب في النقب للمرة 146
  5. الرئاسة تدين عمليات الهدم بواد الحمص وتحمل اسرائيل مسؤولية الهدم
  6. الاحتلال يفرج عن صيادين بعد ساعات من الاعتقال ويصادر مركبهما
  7. الاحتلال يشرع بهدم 4 بنايات ومنزلا في حي وادي الحمص
  8. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  9. الاحتلال يعلن قرية صور باهر منطقة عسكرية مغلقة
  10. قوات الاحتلال تقتحم حي وادي الحمص تمهيدا لهدم 100 شقة
  11. نقابة الاطباء تقرر التصعيد ووقف العمل بالمشافي الحكومية
  12. مصرع طفل اختناقا داخل مركبة في يطا جنوب الخليل
  13. "العليا" ترفض تجميد قرارات هدم البنايات بحي وادي الحمص في صور باهر
  14. مصرع عامل نتيجة سقوط رافعة شوكية عليه في بلدة صور باهر جنوب القدس
  15. قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين من الضفة
  16. الاعتداء على طبيب بمستشفى ثابت ثابت الحكومي والاطباء يعلقون الدوام
  17. قوات كبيرة تقتحم حي وادي الحمص بقرية صور باهر
  18. الاحتلال يعتقل مواطنين من بيت لحم
  19. الطقس: ارتفاع ملحوظ على درجات الحرارة
  20. إسرائيل ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها

لا تقلقوا.. هناك مشكلة لكل حل

نشر بتاريخ: 09/03/2019 ( آخر تحديث: 09/03/2019 الساعة: 11:27 )
الكاتب: رئيس التحرير / د. ناصر اللحام
قالوا كثيرا، في جدلية العلاقة بين التجربة والنتيجة. وهناك نظريات مختلفة لكنها تصل الى نفس النتيجة ومفادها: حين تتراكم مشكلات كثيرة فان خللا كبيرا يكمن في مكان ما ويجب علاجه قبل معالجة المشاكل المتراكمة.

هناك دول لا تملك ثروات الأرض ولا شواطئ البحار ولا الموقع الجغرافي المميز ولا حقول الغاز ولا عدد السكان الكافي، ولكنها نجحت في تحويل نقاط ضعفها الى نقاط قوة وتغلّبت على المشاكل ووصلت الى درجة عالية في مستوى رفاه الفرد على المقياس العالمي، والعكس تماما هناك دول تملك الأموال التي لا تحصى والثروات والنفط والأحجار الكريمة والشواطئ الجميلة والقوة الشبابية البناءة، لكنها تنحط الى مكانة رديئة في سلم الرفاه العالمي ويعاني سكانها من الويلات والحروب والجوع والفقر والأمثلة كثيرة حتى في العالم العربي.

إدارة الأزمة لا تقل أهمية عن خطورة الأزمة نفسها... هناك نوع من الوزارات تمتهن البكاء والعويل واللطم وتواصل ذلك حتى تكدير حياة الناس ولا تكلّ ولا تملّ في ترحيل الأزمة على الاخرين وعلى صعوبة الظروف.. ولا يخطر ببالها أنها قد تكون هي السبب.

وهناك دول.. عاشت في الخمسينيات والستينيات وقفت في اّخر سلم الدول النامية، واليوم هي من أفضل دول العالم في التعدين والصناعة والرفاه... بينما دول كانت في الستينيات والسبعينيات من أهم دول العالم في التنمية والتطور، ثم إنحطت الى مستوى التسوّل والدكتاتورية وقتل روح المواطنة والكبت وتحويل مواطنيها الى كارهين لأنفسهم.

هناك نوع من الاداريين يجد حلا لكل مشكلة، ويخرج كطائر الفينيق من بين الرماد... وهناك نوع من الاداريين يجد مشكلة لكل حل.. وصولا الى مرحلة يصير المواطن فيها يتحرك بالغريزة وليس بالفطرة..

وفي حال صارت المجتمعات تتحرك بالغريزة وليس بالعقل تقع الكارثة.. وتنهار أغنى الأمم.. وفي حال صارت المجتمعات تدير نفسها بالعقل وبالادارة وبعدالة التوزيع والمشاركة والشورى تنهض وتعلو الى مصاف الدول العظمى. وهذا ما حدث في العقدين الماضيين حيث انهارت دول غنية ونشأت دول أقل فرصة لتصبح نموذجا للعدالة والتسامح والرفاه وغاية لكل سائح.

يقول عبد الرحمن الكواكبي :إنَّ النظام الطبيعي في كلِّ الحيوانات حتى في السّمك والهوام (إلا أنثى العنكبوت) إنَّ النوع الواحد منها لا يأكل بعضه بعضاً، ولكن الإنسان يأكل الإنسان. ومن غريزة سائر الحيوان أن يلتمس الرّزق من الله؛ أي من مورده الطبيعي، وهذا الإنسان الظّالم نفسه حريصٌ على اختطافه من يد أخيه، بل من فيه، بل كم أكل الإنسان الإنسان!
من واجب الحكومات العربية أن لا تدفع الانسان للبحث عن رزقه من فم أخيه.. وهذه بحد ذاتها معادلة لا تحتاج الى شرح.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018