الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يفرج عن صيادين بعد ساعات من الاعتقال ويصادر مركبهما
  2. الاحتلال يشرع بهدم 4 بنايات ومنزلا في حي وادي الحمص
  3. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  4. الاحتلال يعلن قرية صور باهر منطقة عسكرية مغلقة
  5. قوات الاحتلال تقتحم حي وادي الحمص تمهيدا لهدم 100 شقة
  6. نقابة الاطباء تقرر التصعيد ووقف العمل بالمشافي الحكومية
  7. مصرع طفل اختناقا داخل مركبة في يطا جنوب الخليل
  8. "العليا" ترفض تجميد قرارات هدم البنايات بحي وادي الحمص في صور باهر
  9. مصرع عامل نتيجة سقوط رافعة شوكية عليه في بلدة صور باهر جنوب القدس
  10. قوات الاحتلال تعتقل 5 مواطنين من الضفة
  11. الاعتداء على طبيب بمستشفى ثابت ثابت الحكومي والاطباء يعلقون الدوام
  12. قوات كبيرة تقتحم حي وادي الحمص بقرية صور باهر
  13. الاحتلال يعتقل مواطنين من بيت لحم
  14. الطقس: ارتفاع ملحوظ على درجات الحرارة
  15. إسرائيل ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها
  16. الاحتلال يقتحم مصلى باب الرحمة في الأقصى
  17. شركتان أوروبيتان تعلقان رحلاتهما للقاهرة
  18. مجدلاني: التصدي لصفقة القرن يتم بافشال مشروع دويلة غزة
  19. "الإسلاميّة": عباس أولا وأبو عرار وحاج يحيى خارج القائمة
  20. حماس: البحرين تصطف بشكل صارخ مع "إسرائيل"

فيديو- محمد قتلوه.. فترك جُوان وحسرة في قلب أمه

نشر بتاريخ: 03/04/2019 ( آخر تحديث: 03/04/2019 الساعة: 20:33 )
سلفيت- معا- رائحة الحزن تفوح من خربة قيس قضاء سلفيت، مسقط رأس الشهيد محمد عبد الفتاح (23 عاما)، فلم تصدق عائلته أن رصاص الاحتلال قد قتل السند ومهجة قلوبهم، ليس لذنب اقترفه، بل لمجرد انه فلسطيني.

"معا" توجهت الى منزل الشهيد محمد، والتقت والدته هدى عبد الفتاح، التي لم تصدق أن ابنها قد استشهد، وبصوت مشحون بالحزن وبكلمات متقطعة قالت: "محمد مهجة قلبي. هو الابن الاول من الذكور. كان فرحتي بالحياة، قتلوه بدم بارد، لم يرتكب جريمة، سوى انه كان ذاهبا الى مكان عمله داخل محجر في جماعين".
وتواصل، "محمد يسكن في بلدة بيتا منذ فترة عند أخواله لقربهم على مكان عمله، تزوج، وبقي هناك ولديه ابنة وحيدة، اسمها جوان وعمرها (7 شهور)، فهو يحب ابنته لدرجه لا توصف، ولكنها ستكبر ولن تعرف والدها. قتلوا محمد وقتلوا أحلامه وفرحتنا".
أجهشت بالبكاء، وواصلت حديثها: "يوم عيد الأم جاء لزيارتي، واعطاني مبلغا من المال لأشتري ما أريد، دائما محمد بيتصل عليّ وبيطمن على الجميع، آخر مرة سمعت صوته الليلة الماضية، لم أعرف انها المكالمه الاخيرة، ليتني تكلمت معه مطولا".

وتنهي حديثها قائلة: "احنا عائلة فقيرة، ومحمد فقير، وما له في التهم اللي وجهوها له، محمد بيحب الحياة وله أمال، لغاية الأن لم أصدق انه محمد أستشهد".

صمتت ليعلوا صوت نواح النسوة مع بكاء طفلته، لتحدثنا اخته فلسطين قائلة: "احنا 3 خوات و3 أخوة، محمد اكبر اخوته الذكور له مكانه خاصة بقلوبنا، هادي ومحبوب وما بيأذي أحد، محب لكرة القدم، ما بيحب المشاكل، مُسالم. الاسبوع الماضي عند زيارته لنا توجه الى الملعب للعب مع اصدقائه".

صمتت واخذت تنظر الى صورته عبر شاشة الجوال، والدموع تذرف من عيونها، "دايما بحدثنا عن شقته والتي يقوم ببنائها فوق منزل العائلة، ودائما يردد: قربت أنهي البناء وأرجع أسكن بالقرب منكم، ولكن القدر كان أقوى من جميع الأحلام، كانت حياته مع عائلته سعيدة، ويوم الاحد الماضي ذهب برحله الى القدس ويافا، محمد بيحب الكل والكل بحبه"، صمتت ليعلوا صوت البكاء ويتسيد المشهد مرة أخرى.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018