الأخــبــــــار
  1. الرئيس التشيلي: نشجع ترشح فلسطين لتكون عضوا مراقبا في الأمم المتحدة
  2. اصابة 4 جنود اسرائيليون في انفجار وقع خلال تمرين جنوب اسرائيل
  3. ترامب: "الحرب مع إيران ستكون سريعة"
  4. كوشنير: أي تسوية سياسية مقبلة ينبغي ان تشمل تنازلات من الجانبين
  5. وزير خارجية البحرين: إسرائيل جزء أساسي وشرعي من المنطقة
  6. لافروف: سنقنع الولايات المتحدة وإيران بفتح حوار
  7. وزير المالية السعودي: سندعم أي خطة اقتصادية تجلب الرخاء للفلسطينيين
  8. هنية: قرار إسرائيل وقف الوقود إلى غزة - عدوان مفتوح
  9. كوريا الشمالية: لقد حان الوقت لاستئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة
  10. اصابة خمسة مواطنين بالرصاص بخان يونس والبريج
  11. كوشنر: لن نعاقب الفلسطينيين على مقاطعة مؤتمر المنامة
  12. لبنان يحذر من مخاطر توقف الأونروا عن أداء مهمها
  13. تمهيداً للهدم- الاحتلال يأخذ قياسات بنايات حي وادي الحمص
  14. تمرين دولي باشتراك طائرات "إف 35" في اسرائيل
  15. وزير المالية يلتقي نظيره الاسرائيلي بالقدس
  16. الارصاد تحذر- جو شديد الحرارة
  17. فرنسا تؤكد دعمها لأي خطة اقتصادية للفلسطينيين
  18. فنزويلا: إحباط محاولة انقلاب ومخطط لاغتيال الرئيس
  19. الحكومة توافق على تمديد ولاية الشرطة الأوروبية وعمل بعثة معبر رفح
  20. ايهود براك يعلن تشكيل حزب والترشح لمنافسة نتانياهو

لم يعد يصدِّق الساحرات!

نشر بتاريخ: 12/04/2019 ( آخر تحديث: 12/04/2019 الساعة: 13:53 )
الكاتب: المتوكل طه
لم تعرف "جيه كيه جوان رولينغ" أنها تأخرت كثيراً عندما كتبت قصتها عن "هاري بوتر" ومدرسة السحرة! فثمة مَنْ أيقظ الساحرات الشريرات من نومهن، في الجيتو، بشموع اللهب الأسود! فرأينا العينين تومضان في العتمة، وأحسسنا أنفـَاس الموت البارد على الأعناق!

والقصة من أولها أن الساحرات قد رجعن إلى الدنيا، وركبن مكانس تلمودية، وهبطن على الجبل المقدّس، وبدأن بإيقاظ الموتى ليعودوا إلى الحياة بأجسادهم المتغضـّنة وأنفاسهم القاتلة ووجوههم المتشقـقة المرعبة، وبدأوا يلاحقون الأطفال ليطبخوهم على نارهم العنصرية، فيشربون دمهم ويتلمظـّون بلحمهم، عسى أن يكتسب الموتى من ذلك إهاباً جديداً وعروقاً أقوى وجلوداً أكثر نضرة، فلا يعودون على هيئة أموات خرجوا من قبورهم! لـٰكن الأطفال المتبصـّرين جسورون، ولهم أناشيد وقلوب شجاعة، فتصدّوا للهياكل المخيفة بحجارتهم وعبواتهم الزجاجية، وشهدنا عقوداً من الكرّ والفرّ بين جبهة الساحرات والموتى، من جهة، وجبهة الأطفال، من جهة أخرى.

كان دم الصغار هو دائرة الملح التي تمنع الساحرات من النفاذ إليهم، فكانت تصاب بالجنون، وتضطر لأن تأكل فطائر العقارب وتشرب دم الأفاعي والوطاويط ، والصغار يحصـّنون دوائرهم بالأغاني، وينقرون وجوه الموتى وأقفية الساحرات بمقاليعهم الصائبة، فيـُجنّ جنون الساحرات والموتى، ويلاحقون الأطفال من جديد، لعلهم يقبضون عليهم أو يُسكتوا أصواتهم الموقـّعة! وعندما تفشل الساحرات يبدأن بالتوسل إلى الأطفال، وبمناجاتهم بصوت خفيض أسيف ويرجونهم أن يكفوا عن قذفهم بالحصى، ويقـُلن لهم: توقفوا أيها الجيران، فإننا لن نمسـّكم بسوء، بل سنأخذكم لتلعبوا مع أطفالنا في الحديقة السحرية، وسترون ما أعددنا من ألعاب ومبانٍ وغابات في أرض السحر الموعودة!

يصدّق بعض الأطفال ما سمعوا من الساحرات! فيذهبون إليهن مصدّقين، وبعد أيام يرى زملاؤهم رؤوسَهم المقطوعة معلـّقة على جدران حديقة الدم!

وعزاؤنا أن أطفالنا اكتشفوا الفِرية والأكاذيب ، ولم يعودوا يصدّقون الساحرات .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018