الأخــبــــــار
  1. ضبط 7 طن من اللحوم المجمدة غير الصالحة للاستهلاك الادمي
  2. أبو عبيدة: الاحتلال لم يطرح قضية الجندي من أصول أثيوبية منغستو ابداً
  3. القسام: هناك فرصة لحل قضية الاسرى والمفقودين والملف عرضة للإغلاق
  4. حسين الشيخ : لقاء هام جدا بين الرئيس عباس والملك الاردني غدا
  5. مجلس الامن يبحث مجزرة هدم المنازل بواد الحمص في القدس
  6. العثور على جثة شاب من خان يونس في قبرص التركية بعد اختفائه قبل أسبوعين
  7. قائد البحرية الإيرانية: "نحن نراقب جميع السفن الأمريكية في الخليج"
  8. نقابة الصحفيين العراقيين: عقوبات رادعة بحق اي عضو يزور اسرائيل
  9. الاردن يدحض التوصل لاتفاق مع اسرائيل لاغلاق باب الرحمة 6 اشهر
  10. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  11. مصرع طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  12. قطر تدعو لتوفير الحماية للفلسطينيين
  13. قطر: عمليات الهدم في صور باهر جريمة ضد الإنسانية
  14. وفاط طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  15. الاحتلال يفجر بناية سكنية جديدة في حي واد الحمص بالقدس
  16. النمسا تتبرع بمبلغ 1,95مليون يورو لدعم خدمات الأونروا الصحية في فلسطين
  17. اشتية يوقع مع القنصل البريطاني مذكرة تفاهم لدعم قطاع الأمن
  18. عريقات: نضع آليات لالغاء كافة الاتفاقيات المُوقعة مع اسرائيل
  19. مصرع طفل 7 أعوام إثر دهسه من قبل حافلة غرب غزة
  20. 4 اصابات برصاص الاحتلال قرب مخيم العودة شرق غزة

الشهيد أبو جندل.. يخرج من جثته ويعود إلى جنين

نشر بتاريخ: 25/04/2019 ( آخر تحديث: 25/04/2019 الساعة: 09:15 )
الكاتب: عيسى قراقع
يوم الأحد 13/4/2002 أعدمت قوات الاحتلال الشهيد يوسف احمد ريحان كبها الملقب بابي جندل في مخيم جنين، القي القبض عليه حيا بعد ان فرغت ذخيرته واقتيد إلى كومة من ردم بيت مهدوم بعد ان عصبوا عينيه وكبلوا يديه وضربوه بأعقاب البنادق، وهناك اعدموه باطلاق الرصاص على راسه.

دقت أجراس الكنائس ولم تتوقف مع زخات الرصاص وصوت الصواريخ والطائرات الحربية الإسرائيلية التي اقتحمت مخيم جنين بكل عتاد الموت والقتل والذبح طيلة فترة اجتياحهم للمخيم 3-4/2002 -19/4/2002 وأدت إلى استشهاد 58 شخصا معظمهم من المدنيين وارتكاب مجزرة بشرية بحق سكان المخيم، وهدم 600 منزل واعتقال المئات، الدبابات وآلاف الجنود والمجنزرات والجرافات حرثت ارض المخيم وحاراته وأزقته، وكانت حربا إسرائيلية عالمية على اللاجئين الصامدين المقاومين، وكانت جرائم حرب وفظائع وإرهاب رسمي قاده شارون وموفاز في ذلك العدوان الذي أطلقوا عليه عملية السور الواقي.

أبو جندل قائد معركة جنين التي لقبها أبو عمار "جنين جراد" وعاصمة الشهداء، يخرج من جثته الذبحية ويعود إلى جنين في شهر نيسان، يقف في مقبرة الشهداء ويقرا الفاتحة على رفاقه وأخوته الشهداء، يزرع الورد على أضرحة المقاتلين الذين استبسلوا بأرواحهم ودمهم أمام الغزو الإسرائيلي الهمجي في تلك الأيام القاسيات.

أبو جندل يفتح الأبواب والذكريات ويعبئ بندقيته بالرصاص، ينهض من الموت ليرصد الحياة التي عاشها بعد الممات، يعانق الشهداء الذين حملوا الأرض فوق الرفات، ينبش حطام البيوت المردومة المقصوفة، يلملم بقايا الجثث المدفونة أطفالا نساءً معاقين، يكتشف يدا صغيرة لرضيع يمسك قنينة حليب، يكتشف كرسيا لمعاق قتلوه ودفنوه تحت الحجارة، ويكتشف أشلاء مبعثرة مطحونة بالبارود والتراب، يتعرف على الملامح والوجوه والأصابع، ولا زالت السنة اللهب تخرج من تحت الأرض، من جدران البيوت ، لا زال الأطفال مصدومين مرعوبين، هناك موتى وبلدوزرات، هناك موتى وجرحى ينزفون بلا إسعاف، هناك موتى وشاشات وكاميرات وأجساد تتبخر أمام الصور التي احترقت في ظل الصمت العالمي وسقوط الحضارات والديمقراطيات وشرائع حقوق الإنسان.

أبو جندل يخرج من جثته ويعود إلى جنين، هنا لم ينتصر جيش إسرائيل، وهنا لم نشيع تاريخنا تحت جحيم القصف والقنابل، هنا صمدنا وقاتلنا ودافعنا عن العلم والكرامة والنشيد، هنا دافعنا عن أحلامنا و حياتنا وأرضنا، رضعنا حليب البطولة من أمهاتنا، ارتدينا أجنحة الطيور، حملنا الماء والدم والحجر والأسلحة، حملنا مفاتيح بيوتنا وذكرياتنا الأولى وصارت بنادق، واقسمنا ان لا يمر الغرباء من أمام بيوتنا، ان لا تأكل طائراتهم ووحشيتهم حقولنا واحلامنا، وعندما طلبوا هدنة مع أشباحنا اقترفوا ألف ألف مذبحة.

أبو جندل يخرج من جثته ويعود إلى جنين، أراه في حي الحواسثين، أراه في منطقة الجبريات، أراه في حي الدمج، المقاتلون يطاردون الجنود من شباك إلى شباك، من شارع إلى شارع، لا طعام ولا نوم ولا ماء، الموت خلف الباب، الموت يأتي من الأرض ومن السماء، يخرج في بكاء الأطفال بانفجار الصواريخ ودوي الانفجارات، أزيز رصاص، رعب وهلع، وأبو جندل يخرج من كل موت وجدار، لم يرفع يديه ولا راية بيضاء، كانت جنين أوسع مكان في الأرض لتتسع خطاه، وكانت جنين أوسع بحر تمده بالموج والنجاة، وكانت جنين أوسع جنة تقدم له كل ما ملكت الحياة.

أبو جندل يخرج من جثته ويعود إلى جنين، شاهدا على جريمة العصر، شاهداً على إعدام السكان المدنيين ودفنهم تحت أنقاض البيوت، شاهدا على إعدام الأسرى وإذلالهم، شاهدا على ليل بلا رحمة، وعلى دبابة لا زالت تدوس البشر وزهر الليمون وتحاصر شعبا بين حاجز وجدار مستوطنة.

ابو جندل يخرج من جثته ويعود الى جنين، يجتمع مع كل الشهود الدوليين الذين وصلوا المخيم: لجنة حقوق الانسان في الامم المتحدة، منظمة العفو الدولية، الصليب الاحمر الدولي، تيري لارسن منسق الامم المتحدة في الشرق الاوسط، وفد الادباء والمفكرين العالميين، الروائي العالم راسل بانكيس، رئيس البرلمان العالمي للكتاب وول سونيكا الحائز على جائزة نوبل للاداب، الشاعر والروائي برايتن براتيناخ، والكثيرون الذين جاؤوا وشاهدوا المجزرة، يسالهم ابو جندل عن الرواية المفقودة والاغنية المذبوحة والموتى الذين يبوحون بالاسرار، ويسالهم عن دولة عنصرية اسبارطية تحمل العدالة الانسانية والسلم والامن في فوهة صاروخ وفوق حاملة الطائرات، يسالهم عن المحكمة الدولية وماذا اتخذت من قرارات، يسالهم عن حياته القادمة بعد الممات.

أبو جندل يخرج من جثته ويعود إلى جنين، يفتح قبره ليعرف من تبقى من أصدقائه، يخرج ليرى جنازته التي لم يشاهدها في شمس الظهيرة،يرى ان الدماء صارت غيوم، ويرى ان أولادا نهضوا من الوقت والموت وكبروا فكبرت الرؤيا وزادت عدد النجوم، ويرى ان هناك جيلاً آخر ووصايا وشجرا ولدنا تحته يحرك ظلنا، وموتى يزورون بيوتهم في المكان الذي يهدمون.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018