الأخــبــــــار
  1. الديمقراطية:نحن وكوبا وشعبها بخندق المعركة الواحدة ضد سياسات امريكا
  2. اشتية: لن نوافق على خطة سلام اقتصادية تحت الاحتلال
  3. صحيفة: نتنياهو يسهّل الاستثمارات الصينية رغم ضغوط أميركية
  4. الشاباك يزعم:زكريا الزبيدي وطارق البرغوثي نفذا عمليات اطلاق نار بالضفة
  5. الاتحاد الاوروبي لـ معا: لم نباشر باي دراسة حول المنهاج الفلسطيني
  6. فتح: الجهود المصرية الخاصة بالمصالحة مستمرة
  7. ارتفاع على درجات الحرارة
  8. ترامب: إذا أرادت إيران القتال سيعني ذلك نهايتها
  9. امريكا تقرر عرض خطة اقتصادية كجزء من صفقة القرن الشهر المقبل
  10. رويترز: سماع دوي انفجار وسط العاصمة العراقية ‎بغداد
  11. الأمن يدفع بتعزيزات للمنطقة الجنوبيةمن الخليل لوقف عمليات إطلاق الرصاص
  12. الاحتلال يعلن اندلاع حريق في "شاعر هنيغف" بسبب بالون مشتعل من غزة
  13. اعتقال فتاة قرب الحرم الإبراهيمي في الخليل بحجة حيازتها سكينا
  14. الحكومة الإسرائيلية تصادق على رفع عدد الوزراء
  15. مصرع 4 عمال في انهيار رافعة وسط اسرائيل
  16. حالة من التوتر تسود معتقل "عسقلان" عقب قرار نقل ممثل الأسرى تعسفيا
  17. هآرتس: 35 ألف فلسطيني غادروا قطاع غزة في 2018 بينهم 150 طبيباً
  18. محكمة الاحتلال العليا تؤيد قرار الإفراج عن قاتل الشهيدة الرابي
  19. شرطة الاحتلال تخلع غراس الزيتون في منطقة باب الرحمة بالمسجد الأقصى
  20. وزير الزراعة في حكومة الاحتلال يقتحم المسجد الأقصى المبارك

مدفع الإفطار لم يطلق في اليوم العاشر من رمضان والسبب؟

نشر بتاريخ: 15/05/2019 ( آخر تحديث: 16/05/2019 الساعة: 07:40 )
القدس- معا - تقرير ميسة أبو غزالة - غاب مدفع رمضان عن مدينة القدس في اليوم العاشر من الشهر الفضيل، ولم يسمع الأهالي صوته كما اعتدوا عليه منذ سنوات .

وأوضح رجائي صندوقة المسؤول عن ضرب مدفع رمضان يوميا انه لم يقم اليوم بضرب المدفع كالمعتاد، بسبب سوء نوع القنبلة الصوتية التي أحضرت له وقال:" القنبلة التي احضرت اليوم من النوع ذات الصوت المنخفض، حيث لن يتجاوز صوتها عدة أمتار ولا يوجد بها فتيلة لاشعالها مما يشكل خطراً عليّ".

ويحرص المواطن رجائي صندوقة منذ 30 عاما على ضرب "مدفع رمضان" خلال أيام الشهر الفضيل "موعد الإفطار والسحور" في مدينة القدس حاملاً ارث اجداده، متحدياً الإجراءات والشروط التي تحاول من خلالها السلطات الاسرائيلية عرقلة عمله.

وأوضح صندوقة أن عدة اجراءات اسرائيلية وعراقيل توضع لضرب المدفع، حيث كان قبل الانتفاضة الثانية يستخدم "مادة البارود" لضرب المدفع طوال ايام شهر رمضان، ولكن بعدها منعت سلطات الاحتلال استخدام هذه المادة، وتم استبدالها بالقنبلة الصوتية، علما ان حراسا اسرائيليين يحضرون يوميا إلى المقبرة ومعهم قنبلة الصوت قبل موعد آذان المغرب والفجر، ويبقون داخل المقبرة حتى ضرب القنبلة".

ولفت صندوقة أن البلدية تفرض عليه تلقي عدة دورات وتصاريح من مؤسسات اسرائيلية ورخصة يتم تجددها سنوياً.

وتتوارث عائلة صندوقة ضرب المدفع في مدينة القدس منذ العهد العثماني حيث تناقلت العائلة هذه المهمة منذ ذلك الوقت، فكان يقوم بضربه جده الحاج أمين ومن بعده والده يحيى ثم قام رجائي واشقائه بهذه المهمة حفاظا على الأرث.

أما فكرة المدفع فأشار صندوقة أنها تعود لفترة دولة المماليك في القاهرة، حيث أن السلطان المملوكي "خشقدم" وصل اليه مدفع جديد، فأراد ان يجربه خارج أسوار المدينة، وتصادف ذلك مع غروب أول أيام شهر رمضان، فظن الناس بأنها مفاجآة من السلطان للتنبيه لموعد الافطار، ومن هنا بدأت الفكرة وانتشرت في عدد من البلاد الاسلامية.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018