الأخــبــــــار
  1. سلطة النقد تقرر إغلاق فروعها غدا بغزة
  2. مصرع فتى 17 عاماً وإصابة اخر بحادث سير ذاتي غرب رام الله
  3. مصرع مواطن واصابة 5 اخرين بحادث سير ذاتي في بلدة ارطاس ببيت لحم
  4. الاحتلال يشرع ببناء حاجز لتجنب صواريخ 'الكورنيت' من غزة
  5. خمس إصابات إحداها خطيرة بحادث إنقلاب مركبة في بلدة إرطاس جنوب بيت لحم
  6. اشتية: الوضع المالي صعب ولن نقبل استلام أموال المقاصة منقوصة
  7. قائد البحرية الإيرانية: حادثة إسقاط الطائرات بدون طيار يمكن أن تتكرر
  8. وزير الاتصالات الإيراني: الهجمات الإلكترونية الأمريكية لم تنجح
  9. فرنسا واليابان تحاولان إقناع إيران بعدم استفزاز الولايات المتحدة
  10. الإمارات: وزير المالية سيرأس الوفد إلى البحرين
  11. الاحتلال يعتقل 16 مواطنا من الضفة
  12. السعودية: سنواصل دعم الفلسطينيين حتى اقامة دولتهم
  13. زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب جزرا في إندونيسيا
  14. شرطة بيت لحم تقبض على تاجر مخدرات وبحوزته كغم من القنب الهندي
  15. بشارة لوزراء المالية العرب: وضعنا المالي أمام منعطف خطير
  16. جون بولتون:"لن تكون إيران قادرة على امتلاك أسلحة نووية"
  17. لبنان: لا نحتاج إلى استثمارات على حساب الفلسطينيين
  18. الزهار: مؤتمر البحرين حدث عار تاريخي لا تمسحه أموال الخليج
  19. مصرع طفل غرقا شمال رام الله والشرطة والنيابة تباشران التحقيق
  20. قوات الاحتلال تعتقل 7 مواطنين وتستولي على اسلحة بالضفة

اللحام يتحدث عن "لا" المركزي و"الحل الإصلاحي"

نشر بتاريخ: 19/05/2019 ( آخر تحديث: 19/05/2019 الساعة: 09:09 )
بيت لحم- معا- قال رئيس تحرير شبكة معا الإعلامية د. ناصر اللحام إن قلة المشاركة في فعاليات ومسيرات الذكرى الـ 71 للنكبة كان أمراً ملحوظاً وايجابياً؛ لأن الجماهير غالباً تكون تفكر بشكل اصح من الأحزاب، وهي غير راضية عن ذلك وترى أنّ هذه الفعاليات غير كافية؛ لأن سقف الناس أصبح أكبر وتريد أن تلمس وتحقق نتائجاً على الأرض.
وأضاف في حديث لبرنامج "الحصاد" عبر فضائية معا: اليوم وصلت الأمور إلى أنّ إسرائيل سترجع لتفاوض الجيل القادم على أنّها موجودة أو غير موجودة، وبالتالي أرى أنّ شعبنا مطمئن، وأنّ السياسيين وحدهم أكثر دبلوماسية وقلقاً من هذه المرحلة.

وفي ما يتعلق باشعال إسرائيل لفتيل الحروب الدينية في المنطقة، قال اللحام إن إسرائيل تعمل على تأجيج الصراع الديني في العالم؛ لأن هذا النوع من الصراع يوحدها ويلغي أي سبب لوجودها وفي الوقت ذاته ستحصد من خلاله النار والقتل والدماء.
وحول اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير المتوقع عقده بعد عيد الفطر، قال اللحام إن المركزي سيقول "لا لصفقة القرن" وهذه الـ"لا" هي لا الصبر والصمود فقط، لكن البديل الأخر غير موجود مثل حل السلطة، والتنصل من الاتفاقيات مع إسرائيل وقطع العلاقة مع إسرائيل أيضاً لا تستطيع السلطة على ذلك،
ويقال له في علوم السياسة "حل اصلاحي".
وتابع أنّه ضد عقد المجلس المركزي بدون الفصائل وتغييب الطاقات وهذا ظلم لحركة فتح أن تحمل الحمل الثقيل لوحدها.
وأضاف أنّه يوجد خلل حقيقي إداري وهيكلي في إعادة صياغة المجلس الوطني والمركزي ووصلنا لمرحلة أنّ من يدير السلطات الثلاث ومن يمتلك ويدير المال جهة واحدة وهذا أمر غير صحي أن يكون الحمل واقعاً على جهة واحدة، يجب أن تكون هناك مشاركة فصائيلية ويتوزع الحمل تجنبا للوصول إلى الانهيار.
وعن الحكومة الحالية، بين اللحام أنّ حكومة اشتيه لم تخض بعد أي معركة مالية ولم تأخذ أي قرارات، لكنها أشارت بوضوح إلى العمل على الانتقال من مرحلة المحتاج إلى مرحلة الانتاج وهذا قرار سياسي، لكن هناك مفارقة أن السلطة غير منتجة فكيف ستعمل على تحويل الأسر المحتاجة إلى منتجة، مضيفاً "اتمنى وضع خطة منطقية تقودنا إلى هذا الانتقال الايجابي".
وحول تطورات الملف الإيراني- الأمريكي حالياً وتصاعد التهديدات الأمريكية، أوضح اللحام أنّ تأثير هذا الملف على فلسطين سيكون مباشراً؛ لأن إسرائيل حليفة أميركا وإسرائيل عدونا، مضيفاً: "من وجهة نظري إسرائيل من تقرر ضرب إيران، وهي التي تقول دائما أنّها من المستحيل أن تسمح لإيران تطوير وامتلاك السلاح النووي".
وشدد على أن الحديث عن الصراع الحالي والمعركة الدائرة بين طهران وواشنطن على أنّها صراع عربي ايراني هو عبارة عن عمل مسرحي، قائلاً: "لسنا مضطرين لاسبتدال الصراع العربي الإسرائيلي إلى صراع عربي إيراني مع عدم تغيب حقيقية الخلاف العربي الإيراني".
وحول تعاطي وسائل الإعلام مع هذه الأزمة، لفت اللحام إلى أنّ الإعلام الدولي والأجنبي يشكل مصدراً للمعلومات وتستطيع من خلاله قراءة المشهد الدولي، في حين أنّ الإعلام العربي لا يقدم معلومات وغير متصل بالاحداث، متابعاً: "نحن مستهلكون للخبر الاقتصادي والسياسي والأمني ونعاني من الخذلان، والفضائيات العربية تقدم ما تريده الحكومات والأنظمة".
وتحدث اللحام عن عقد القمة الإسلامية الـ14 التي ستنطلق في الحادي والثلاثين من مايو الجاري بمشاركة عدد كبير من قادة دول منظمة التعاون الإسلامي في مدينة مكة المكرمة، البالغ عددها 57 دولة.
وأشار إلى أنّه من المتوقع أن تبحث القمة تطورات الوضع في فلسطين وتحديداً صفقة القرن وموقف الدول العربية والإسلامية منها، والملف الإيراني واحتدام الصراع مع الولايات المتحدة، بالإضافة إلى الوضع في سورية وليبيا واليمن.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018