الأخــبــــــار
  1. هلال القدس يمثل فلسطين في البطولة العربية
  2. قوات الاحتلال تعيق حركة المواطنين جنوب بيت لحم
  3. فصل الصيف يبدأ مساء الجمعة ويستمر 93 يوما و15 ساعة و56 دقيقة
  4. أنصار الله تطلق طائرات مسيرة على مطارين في السعودية
  5. إسرائيل ترفض بنودا في بيان قمة دوشنبه حول القدس
  6. قناة إسرائيلية: لقاء سري بين أبو مازن ورئيس الشاباك
  7. 59 ألف مسافر تنقلوا عبر معبر الكرامة الأسبوع الماضي
  8. مصرع فتاة بالقدس بعد الاعتداء عليها بالضرب لعلاجها من السحر
  9. مصرع مواطن بحادث سير بين مركبتين على مفرق عجة جنوب جنين
  10. قوات القمع تقتحم قسم الأسرى في معتقل "عسقلان"
  11. القسام تعلن استشهاد أحد اعضائها نتيجة خطأ باستخدام السلاح
  12. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة
  13. جامعة القدس تحتفل بتخريج طلبة الدفعة الأولى من الفوج الثامن والثلاثين
  14. "فتح" تتخذ عدة قرارات بخصوص واقعة دير قديس
  15. تقرير: الجيش الاسرائيلي يتجهز لتشديد السياسة المتبعة مع غزة
  16. 7 حرائق جراء البالونات الحارقة قرب القطاع
  17. إسرائيل تنشر "القبة الحديدية" في الجنوب
  18. 10 إصابات جراء حادث سير في غزة
  19. أسرى عسقلان يقررون الاضراب عن الطعام
  20. الطقس: ارتفاع على درجات الحرارة

برعاية واشنطن- مفاوضات لترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

نشر بتاريخ: 25/05/2019 ( آخر تحديث: 27/05/2019 الساعة: 08:53 )
القدس- معا- من المقرر أن يصل الموفد الأميركي ديفيد ساترفيلد الى بيروت، يوم الثلثاء المقبل، لوضع الأسس لبداية التفاوض اللبناني الإسرائيلي حول الترسيم المتزامن للحدود البحرية والبرية، برعاية الأمم المتحدة وبدعمٍ وحضورٍ أميركيَّين.

وحسب صحيفة "الجمهورية" البيروتية، لا يُستبعد أن يتم التوافق خلال هذه الزيارة على تحديد موعد بدء المفاوضات، التي من المرجح أن تجرى في الناقورة،

الذي تجرى فيه المفاوضات العسكرية بين لبنان وإسرائيل برعاية الأمم المتحدة.

ومن الجدير ذكره أن أمام لبنان خيارات عدة منها قبول الوساطة الاميركية وقد قبل بها بعد شدّ وجذب، ومنها ايضاً الذهاب الى رفع دعوى أمام المحكمة الدولية لقانون البحار، مع ما يعنيه ذلك من احتمالات الربح والخسارة، ومن احتمال انتظار أشهر او سنوات لبَتّ الدعوى، وهو بالطبع ليس في مصلحة المتقاضين بغض النظر عن طبيعة الحكم الذي سيصدر.

وتوجز مصادر مطلعة على التفاوض الذي سيبدأ قريباً، ان الموقف اللبناني انقسم عند طرح المبادرة الأميركية الى قسمين، الأوّل مثّله الرئيس اللبناني ميشيل عون ورئيس حكومته سعد الحريري، قضى بالقبول بمبدأ فصل الترسيم البحري عن البري. أما الموقف الثاني فقد أصرّ عليه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الذي شدّد على التزامن بين الترسيمين، وهو ما حصل فعلاً، وخلاصة هذا الموقف، الخشية من أن يأتي الترسيم البري إذا أُنجز على حساب الترسيم البحري.

ومن المبادئ الثابتة التي اتفق عليها في التفاوض أنه سيجري في الناقورة وليس في نيويورك، وقد أصرّ الموقف اللبناني على أن تكون الناقورة مكان التفاوض، كي لا يكسب الوفد الاسرائيلي مزايا تفاوضية معنوية مرتبطة بالمكان، وسيكون التفاوض بالطريقة نفسها التي اتُبعت في المفاوضات بين الجيش اللبناني والجيش الاسرائيلي برعاية قيادة قوات اليونيفل، أي لن يكون هناك تفاوض مباشر ولا كلام مباشر، على رغم من أنّ قاعة واحدة تضمّ المتفاوضين والامم المتحدة، والوفد الاميركي الذي سيشارك في التفاوض.

وفي حال نجاح المفاوضات، ستنطلق مرحلة تحديد الحدود البحرية وترسيمها، ما سيسمح بالبدء بتلزيم استثمار استخراج الغاز، ويرتبط نجاح هذه المفاوضات او فشلها، بمدى متابعة الولايات المتحدة الاميركية للمفاوضات، خصوصاً أنّ الاميركيين سيكونون الطرف الداعم لنجاح الترسيم.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018