الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يغلق مداخل بلدة عزون
  2. انتخاب صلاح طميزي رئيسا لجمعية طب الطوارئ
  3. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين ويصادر مركبة من بيت امر
  4. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين جنوب الخليل
  5. الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين عمر يونس ونسيم أبو رومي
  6. الجمعة القادمة على حدود غزة بعنوان "انتفاضة الاقصى والاسرى"
  7. اصابة 65 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  8. المالكي: اسرائيل تخلق حقائق جديدة على الأرض
  9. 448 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الماضي
  10. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  11. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  12. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  13. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  14. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  15. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  16. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  17. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  18. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  19. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها
  20. مصرع مسن (84 عاما) من سكان الشجاعية في فطاع غزة إثر صدمه من قبل شاحنة

الوقائي يزرع بذوراً جديدة في المواجهة مع الاحتلال

نشر بتاريخ: 11/06/2019 ( آخر تحديث: 11/06/2019 الساعة: 21:59 )
الكاتب: حسن الفقيه
فجراً وكخفافيش الليل بدأت صليات قوات الاحتلال صوبَ مقر الأمن الوقائي في نابلس ، وكما كل عدوان - بدون وجه حق - على شعبنا وقيادته يُبرر الجيش الجبان فِعلته بأنها بالخطأ .

لم يكن فجر الثلاثاء عادياً في جبل النار ، فتابع الجميع تطورات الأحداث لحظةً بلحظة ، وانتفض المواطنون نحو محيط المقر بمشهدٍ يُذكرنا بمحاولات فكر الحصار عن الزعيم الراحل ياسر عرفات ، في مشهدٍ أزعج الاحتلال وقواته وقاد دورياته للانسحاب بعد الرد بالرصاص وصوت الشعب وصيحاته .

ولا يختلف اثنان على أن الاحتلال تعمد أن يفعل فعلته ، ويُدمر برصاصه شبابيك المقر ، وكأنهم يودّون تذكير الوقائي وأجهزتنا الأمنية بالليالي الطاحنة التي تصدت ودافعت قوى الأمن الفلسطيني عن مدننا وقرانا إبان اوسلو وانتفاضة الأقصى .

وعلى وقع الحدث ، كانت بالمحيط قوات الأمن الفلسطينية كافة ، والمحافظ وقائد الجهاز وضباطه وعناصره ، واستنكارٍ كبير من القوى والفصائل الوطنية والسلطة الفلسطينية التي أكدت أن الاعتداء سابقة خطيرة بالمرحلة الأخيرة ويهدف الى اشعال الامور واستفزاز الشعب وقيادته .

قد تكون الحادثة بداية حقبة جديدة ، يهدف فيها الاحتلال الى جس نبض القوى الأمنية واختبار الناس والمواطنين وصولاً الى تكرارها في اكثر من مكان وزمان ، وتفاجئ الاحتلال بيقظة المُكّون الأمني والشعبي ، وعاد يجر الخيبة .

كان الأمن الوقائي فجر اليوم عصياً على الكسر ، واختصر بيقظة عناصره الاذرع الأمنية الخمسة للسلطة ، وانتشى شعبنا بفعالية الرد وبسلامة المقر ورجاله .

ومهما حاول الاحتلال ايصال الرسائل اليومية بشتى الطرق ، يبقى الثابت في كل هذه الظروف أن السلطة ومكونها الامني لا زالوا يعرفون جيداً أنهم نواة المشروع الوطني ، الذي يكون بالمنطق ورسالة السلام ، ولكنه حتماً لن يُنجز بالتخاذل او الاستسلام .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018