الأخــبــــــار
  1. ترامب: "الحرب مع إيران ستكون سريعة"
  2. كوشنير: أي تسوية سياسية مقبلة ينبغي ان تشمل تنازلات من الجانبين
  3. وزير خارجية البحرين: إسرائيل جزء أساسي وشرعي من المنطقة
  4. لافروف: سنقنع الولايات المتحدة وإيران بفتح حوار
  5. وزير المالية السعودي: سندعم أي خطة اقتصادية تجلب الرخاء للفلسطينيين
  6. هنية: قرار إسرائيل وقف الوقود إلى غزة - عدوان مفتوح
  7. كوريا الشمالية: لقد حان الوقت لاستئناف المفاوضات مع الولايات المتحدة
  8. اصابة خمسة مواطنين بالرصاص بخان يونس والبريج
  9. كوشنر: لن نعاقب الفلسطينيين على مقاطعة مؤتمر المنامة
  10. لبنان يحذر من مخاطر توقف الأونروا عن أداء مهمها
  11. تمهيداً للهدم- الاحتلال يأخذ قياسات بنايات حي وادي الحمص
  12. تمرين دولي باشتراك طائرات "إف 35" في اسرائيل
  13. وزير المالية يلتقي نظيره الاسرائيلي بالقدس
  14. الارصاد تحذر- جو شديد الحرارة
  15. فرنسا تؤكد دعمها لأي خطة اقتصادية للفلسطينيين
  16. فنزويلا: إحباط محاولة انقلاب ومخطط لاغتيال الرئيس
  17. الحكومة توافق على تمديد ولاية الشرطة الأوروبية وعمل بعثة معبر رفح
  18. ايهود براك يعلن تشكيل حزب والترشح لمنافسة نتانياهو
  19. إصابة شاب برصاص الاحتلال في القدم خلال فعاليات احتجاجية جنوب القطاع
  20. واشنطن: انسحاب إسرائيل من كامل الضفة أمر مستبعد

الوقائي يزرع بذوراً جديدة في المواجهة مع الاحتلال

نشر بتاريخ: 11/06/2019 ( آخر تحديث: 11/06/2019 الساعة: 21:59 )
الكاتب: حسن الفقيه
فجراً وكخفافيش الليل بدأت صليات قوات الاحتلال صوبَ مقر الأمن الوقائي في نابلس ، وكما كل عدوان - بدون وجه حق - على شعبنا وقيادته يُبرر الجيش الجبان فِعلته بأنها بالخطأ .

لم يكن فجر الثلاثاء عادياً في جبل النار ، فتابع الجميع تطورات الأحداث لحظةً بلحظة ، وانتفض المواطنون نحو محيط المقر بمشهدٍ يُذكرنا بمحاولات فكر الحصار عن الزعيم الراحل ياسر عرفات ، في مشهدٍ أزعج الاحتلال وقواته وقاد دورياته للانسحاب بعد الرد بالرصاص وصوت الشعب وصيحاته .

ولا يختلف اثنان على أن الاحتلال تعمد أن يفعل فعلته ، ويُدمر برصاصه شبابيك المقر ، وكأنهم يودّون تذكير الوقائي وأجهزتنا الأمنية بالليالي الطاحنة التي تصدت ودافعت قوى الأمن الفلسطيني عن مدننا وقرانا إبان اوسلو وانتفاضة الأقصى .

وعلى وقع الحدث ، كانت بالمحيط قوات الأمن الفلسطينية كافة ، والمحافظ وقائد الجهاز وضباطه وعناصره ، واستنكارٍ كبير من القوى والفصائل الوطنية والسلطة الفلسطينية التي أكدت أن الاعتداء سابقة خطيرة بالمرحلة الأخيرة ويهدف الى اشعال الامور واستفزاز الشعب وقيادته .

قد تكون الحادثة بداية حقبة جديدة ، يهدف فيها الاحتلال الى جس نبض القوى الأمنية واختبار الناس والمواطنين وصولاً الى تكرارها في اكثر من مكان وزمان ، وتفاجئ الاحتلال بيقظة المُكّون الأمني والشعبي ، وعاد يجر الخيبة .

كان الأمن الوقائي فجر اليوم عصياً على الكسر ، واختصر بيقظة عناصره الاذرع الأمنية الخمسة للسلطة ، وانتشى شعبنا بفعالية الرد وبسلامة المقر ورجاله .

ومهما حاول الاحتلال ايصال الرسائل اليومية بشتى الطرق ، يبقى الثابت في كل هذه الظروف أن السلطة ومكونها الامني لا زالوا يعرفون جيداً أنهم نواة المشروع الوطني ، الذي يكون بالمنطق ورسالة السلام ، ولكنه حتماً لن يُنجز بالتخاذل او الاستسلام .
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018