الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل 23 مواطنا من الضفة
  2. روسيا لامريكا: لن نسمح بفرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين
  3. طائرات الاحتلال تقصف سوريا
  4. ضبط 7 طن من اللحوم المجمدة غير الصالحة للاستهلاك الادمي
  5. أبو عبيدة: الاحتلال لم يطرح قضية الجندي من أصول أثيوبية منغستو ابداً
  6. القسام: هناك فرصة لحل قضية الاسرى والمفقودين والملف عرضة للإغلاق
  7. حسين الشيخ : لقاء هام جدا بين الرئيس عباس والملك الاردني غدا
  8. مجلس الامن يبحث مجزرة هدم المنازل بواد الحمص في القدس
  9. العثور على جثة شاب من خان يونس في قبرص التركية بعد اختفائه قبل أسبوعين
  10. قائد البحرية الإيرانية: "نحن نراقب جميع السفن الأمريكية في الخليج"
  11. نقابة الصحفيين العراقيين: عقوبات رادعة بحق اي عضو يزور اسرائيل
  12. الاردن يدحض التوصل لاتفاق مع اسرائيل لاغلاق باب الرحمة 6 اشهر
  13. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  14. مصرع طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  15. قطر تدعو لتوفير الحماية للفلسطينيين
  16. قطر: عمليات الهدم في صور باهر جريمة ضد الإنسانية
  17. وفاط طفلة جراء سقوط جهاز التلفاز على رأسها في تقوع
  18. الاحتلال يفجر بناية سكنية جديدة في حي واد الحمص بالقدس
  19. النمسا تتبرع بمبلغ 1,95مليون يورو لدعم خدمات الأونروا الصحية في فلسطين
  20. اشتية يوقع مع القنصل البريطاني مذكرة تفاهم لدعم قطاع الأمن

"الديمقراطية" تحذر من خطورة مشاريع الضم الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 11/07/2019 ( آخر تحديث: 11/07/2019 الساعة: 13:36 )
رام الله- معا- وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تصريحات رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو، بشأن مستقبل وادي الأردن، وأجزاء واسعة من الضفة الفلسطينية، وضمها إلى إسرائيل، وادعائه بأن الضفة هي بلد ووطن الإسرائيليين، بأنها تكشف حقيقة النوايا الإسرائيلية لما يسمي الحل الدائم ، وزيف السلام الذي تدعو له صفقة ترامب- نتنياهو وتعمل على تطبيقها، واجتذاب أطراف إقليمية وعربية لصالحها.

وكان موقع القناة السابعة العبرية قد نقل عن نتنياهو "إن الضفة بلدنا ووطننا وسنستمر في تطوير هذه المنطقة الهامة من البلاد، وأنه لن يتم إقتلاع أية مستوطن وأي مستوطن في كل الظروف وفي إطار كل الحلول".

كما نقلت عضو الكنيست الإسرائيلي "شارين هاسكل" عن نتنياهو تأكيده أن حكومته تعمل مع الولايات المتحدة لضم المناطق المرتفعة من وادي الأردن حتى مشارف مدينة كريمة الأردنية إلى إسرائيل.

كما أكد نيته دعوة الجانب الأردني لتعديل (أي نسف) إتفاقية وادي عربة، لصالح مشروع الضم المذكور أعلاه.

وكان نتنياهو قد أجرى جولة في المنطقة المذكورة مع مستشار الأمن القومي الأميركي. جون بولتون، وصرح مؤكداً أثناء الجولة أن الوادي (وادي الأردن) جزء لا يتجزأ من الأراضي الإسرائيلية. وحاول نتنياهو أن يبرر سياسته الإستيطانية التوسعية والقائمة على الضم لأوسع المناطق في الضفة الفلسطينية، بدواعي أمنية، وبذريعة أنها ضرورية لتأمين الدفاع عن دولة الإحتلال.

وأضافت الجبهة إن مشاريع نتنياهو التوسعية تندرج في إطار تطبيقات صفقة ترامب – نتنياهو القائمة على سياسة فرض الامر الواقع، وتجاهل الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، وقطع الطريق، بخطوات ميدانية، على مشروع الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 4حزيران 67.

ودعت الجبهة القيادة الرسمية إلى أخذ تصريحات نتنياهو بعين الإعتبار، والنظر إلى خطورتها، والرد عليها بخطوات مضادة، تندرج في تطبيق ما تم التوافق عليه في المجلس المركزي (الدورة 27 الـ 28) والوطني (الدورة 23) من قرارات، تكفل الخروج من إتفاق أوسلو والتحرر من قيوده، بما في ذلك سحب الإعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني، وإعتماد المقاومة الشعبية بكل الوسائل، طريقاً بديلاً لخيار المفاوضات الثنائية تحت سقف أوسلو.

كما دعت الجبهة إلى تشكيل اللجان الشعبية للدفاع عن الأرض الفلسطينية ومقاومة عمليات القرصنة وضمها لإسرائيل في إطار المقاومة الشعبية للإحتلال.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018