الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفة
  2. الرئيس: ذاهبون إلى الانتخابات بعد أن وافقت عليها جميع التنظيمات
  3. حماس: السلطة هي التي عطلت تشغيل المشفى التركي لسنوات
  4. فلسطين وتركيا تبحثان مجالات الاستثمار المشتركة
  5. نتنياهو يدعو ليبرمان لـ"مفاوضات سريعة" قبل نهاية مهلة تشكيل الحكومة
  6. اصابة احد حراس نتنياهو برصاصة انفلتت من سلاحه في قيسارية
  7. الهلال الأحمر: 3 إصابات بالرصاص المطاطي خلال مواجهات وسط بالخليل
  8. المواطنون يتوجهون للحرم الابراهيمي لتأدية صلاة الظهر استجابة لدعوة فتح
  9. مواجهات وسط الخليل
  10. مستوطنون يعطبون اطارات مركبات في حي شعفاط بمدينة القدس
  11. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة
  12. الاحتلال يجرف 27 دونما من أراضي كفر لاقف شرق قلقيلية
  13. إصابة طفلين بحروق حرجة إثر حريق منزل في يطا جنوب الخليل
  14. مصرع 43 شخصا على الأقل جراء حريق مصنع في نيودلهي
  15. 3 إصابات بحادث تصادم في الخليل
  16. الاحتلتل يعتقل طفلة 14 عاما بحجة حيازتها سكينا قرب الحرم الابراهيمي
  17. جيش الاحتلال يعلن اطلاق ثلاثة صواريخ من غزة نحو مستوطنات "الغلاف"
  18. نقابة الصحفيين: 90 انتهاكا احتلاليا وقع الشهر الماضي بحق الصحفيين
  19. فلسطين تفوز بالمركز الأول في تحدي العرب لإنترنت الأشياء
  20. الرئيس يستقبل المبعوث الصيني الجديد لعملية السلام

"الديمقراطية" تحذر من خطورة مشاريع الضم الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 11/07/2019 ( آخر تحديث: 11/07/2019 الساعة: 13:36 )
رام الله- معا- وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تصريحات رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو، بشأن مستقبل وادي الأردن، وأجزاء واسعة من الضفة الفلسطينية، وضمها إلى إسرائيل، وادعائه بأن الضفة هي بلد ووطن الإسرائيليين، بأنها تكشف حقيقة النوايا الإسرائيلية لما يسمي الحل الدائم ، وزيف السلام الذي تدعو له صفقة ترامب- نتنياهو وتعمل على تطبيقها، واجتذاب أطراف إقليمية وعربية لصالحها.

وكان موقع القناة السابعة العبرية قد نقل عن نتنياهو "إن الضفة بلدنا ووطننا وسنستمر في تطوير هذه المنطقة الهامة من البلاد، وأنه لن يتم إقتلاع أية مستوطن وأي مستوطن في كل الظروف وفي إطار كل الحلول".

كما نقلت عضو الكنيست الإسرائيلي "شارين هاسكل" عن نتنياهو تأكيده أن حكومته تعمل مع الولايات المتحدة لضم المناطق المرتفعة من وادي الأردن حتى مشارف مدينة كريمة الأردنية إلى إسرائيل.

كما أكد نيته دعوة الجانب الأردني لتعديل (أي نسف) إتفاقية وادي عربة، لصالح مشروع الضم المذكور أعلاه.

وكان نتنياهو قد أجرى جولة في المنطقة المذكورة مع مستشار الأمن القومي الأميركي. جون بولتون، وصرح مؤكداً أثناء الجولة أن الوادي (وادي الأردن) جزء لا يتجزأ من الأراضي الإسرائيلية. وحاول نتنياهو أن يبرر سياسته الإستيطانية التوسعية والقائمة على الضم لأوسع المناطق في الضفة الفلسطينية، بدواعي أمنية، وبذريعة أنها ضرورية لتأمين الدفاع عن دولة الإحتلال.

وأضافت الجبهة إن مشاريع نتنياهو التوسعية تندرج في إطار تطبيقات صفقة ترامب – نتنياهو القائمة على سياسة فرض الامر الواقع، وتجاهل الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني، وقطع الطريق، بخطوات ميدانية، على مشروع الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس على حدود 4حزيران 67.

ودعت الجبهة القيادة الرسمية إلى أخذ تصريحات نتنياهو بعين الإعتبار، والنظر إلى خطورتها، والرد عليها بخطوات مضادة، تندرج في تطبيق ما تم التوافق عليه في المجلس المركزي (الدورة 27 الـ 28) والوطني (الدورة 23) من قرارات، تكفل الخروج من إتفاق أوسلو والتحرر من قيوده، بما في ذلك سحب الإعتراف بإسرائيل، ووقف التنسيق الأمني، وإعتماد المقاومة الشعبية بكل الوسائل، طريقاً بديلاً لخيار المفاوضات الثنائية تحت سقف أوسلو.

كما دعت الجبهة إلى تشكيل اللجان الشعبية للدفاع عن الأرض الفلسطينية ومقاومة عمليات القرصنة وضمها لإسرائيل في إطار المقاومة الشعبية للإحتلال.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018