الأخــبــــــار
  1. إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة العيزرية
  2. الاحتلال يغلق مداخل بلدة عزون
  3. انتخاب صلاح طميزي رئيسا لجمعية طب الطوارئ
  4. الاحتلال يعتقل 4 مواطنين ويصادر مركبة من بيت امر
  5. الاحتلال يعتقل 3 مواطنين جنوب الخليل
  6. الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين عمر يونس ونسيم أبو رومي
  7. الجمعة القادمة على حدود غزة بعنوان "انتفاضة الاقصى والاسرى"
  8. اصابة 65 مواطنا بنيران الاحتلال على حدود غزة
  9. المالكي: اسرائيل تخلق حقائق جديدة على الأرض
  10. 448 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الماضي
  11. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  12. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  13. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  14. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  15. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  16. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  17. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  18. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  19. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  20. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها

"الديمقراطية" تدعو لإنهاء الإنقسام

نشر بتاريخ: 19/08/2019 ( آخر تحديث: 19/08/2019 الساعة: 21:03 )
رام الله - معا - وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الدعوة الأميركية لعقد مؤتمر شبابي فلسطيني في رعايتها، في إطار الترويج لصفقة ترامب – نتنياهو، بأنها خطوة وقحة مكشوفة للعمل على تمزيق النسيج الإجتماعي والوطني الفلسطيني، بما يخدم مشروع ترامب – نتنياهو لتصفية المسألة والحقوق الوطنية الفلسطينية.

وقالت الجبهة: "فبعد ورشة البحرين، التي دعي لها رجال أعمال فلسطينيون بهدف ربطهم بالصفقة، تعمل الآن الإدارة الأميركية لإختراق الشباب الفلسطيني وإعادة صياغة قيمه ومفاهيمه الوطنية، ما يؤكد خطورة ما تقوم به الإدارة الأميركية وأن هذا العمل يتجاوز القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، ليطال نسيجنا ووعينا الوطني لقضيتنا وحقوقنا."

ودعت الجبهة إلى" موقف وطني حاسم في رفض دعوة السفارة الأميركية، كما رفضت الدعوة لورشة البحرين، والحفاظ على وحدة الموقف الوطني الفلسطيني، الرسمي والفصائلي، والشعبي، في رفض صفقة ترامب – نتنياهو، وخطواتها التطبيقية في الميدان، في القدس، والاستيطان، ووكالة الغوث، وحق العودة للاجئين الفلسطينيين".

ودعت الجبهة،" لمقاومة كل هذه الخطوات، بما فيها خطوة السفارة الأميركية بالانتقال من حالة الرفض اللفظي والكلامي المجاني، الذي تمارسه السلطة الفلسطينية، إلى الرفض العملي والميداني بتطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني، في قطع العلاقة مع دولة الاحتلال، والخروج من أوسلو واستحقاقاته والتزاماته، وبروتوكول باريس الاقتصادي."

كما دعت طرفي الانقسام، "فتح وحماس، إلى تحمل المسؤولية الوطنية، وتطبيق تفاهمات 12/10/2017، بإنهاء الانقسام، وعودة حكومة السلطة، لتولي مسؤولياتها وواجباتها في قطاع غزة، في ظل الحفاظ على المكتسبات التي حققتها مسيرات العودة وكسر الحصار، بما فيها التأني بالنفس عن التنسيق الأمني في القطاع، والفصل بين واجب بندقية المقاومة في إطار غرفة العمليات المشتركة، وبندقية الأمن الداخلي ".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018