الأخــبــــــار
  1. مجلس الأمن يفشل في تبني أي قرار حول إدلب
  2. الصحة: نعمل على التأكد من مأمونية الأدوية
  3. ترامب يخطر الكونغرس باستمرار "الطوارئ الوطنية"
  4. غانتس يبدأ مشاوراته مع احزاب اليسار والوسط
  5. نتنياهو: نوطد علاقاتنا بدول عربية بشكل غير مسبوق
  6. الاحتلال يصادر لحوماً ويعتقل مالكها شمال القدس
  7. التلفزيون السوري: تدمير طائرة مسيرة في ريف دمشق
  8. صفارات الإنذار تنطلق في مستوطنات غلاف غزة
  9. ٧ اصابات بحادث سير مع حافلة في مستوطنة "بيتار" غرب بيت لحم
  10. شرطة رام الله تقبض على 10 تجار ومروجي مخدرات وتضبط معهم كميات منها
  11. مصرع مسن (84 عاما) من سكان الشجاعية في فطاع غزة إثر صدمه من قبل شاحنة
  12. غانتس يرد على نتانياهو: سأقيم حكومة وحدة وبرئاستي انا
  13. الشؤون المدنية: الاحتلال يسلم جثماني الشهيدين أبو رومي ويونس غدا
  14. اثنان من تحالف غانتس: نفضل الوحدة مع نتنياهو لمنع اجراء انتخابات
  15. الاحتلال يغلق فتحات المياه المغذية لقرية بردلة قضاء طوباس
  16. البنك الدولي: أزمة السيولة تثقل كاهل الاقتصاد الفلسطيني
  17. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة الغربية
  18. اصابة مواطن بنيران الاحتلال شمال الخليل
  19. فصل الخريف يبدأ الاثنين القادم
  20. مجموعة الصداقة في البرلمان المغربي تندد بتصريحات نتنياهو

نتنياهو يتأهب لتحسن العلاقات بين ترامب وطهران

نشر بتاريخ: 08/09/2019 ( آخر تحديث: 09/09/2019 الساعة: 08:36 )
بيت لحم- معا- أشار تحليل نشرته صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الأحد، إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتأهب لاحتمال تحسن العلاقات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وألقت المحللة الإسرائيلية نوا لانداو الضوء على الزيارة التي قام بها نتنياهو مؤخرا لبريطانيا، وكيف أنها جاءت في ذروة أزمة سياسية في المملكة المتحدة، وفي يوم استقال فيه وزير من الحكومة البريطانية. وتعجبت من كيفية أن "10 داوننغ ستريت"، مقر رئيس الوزراء البريطاني، استطاع تدبير 30 دقيقة للقاء الزائر غير المتوقع القادم من إسرائيل.

كما لفتت إلى أن اللقاء مع بوريس جونسون لم يكن بوضوح هو الدافع الرئيسي للزيارة التي جرت على عجل. ووفقا لنتنياهو، فقد قام بالزيارة لأنه أراد عقد لقاء مباشر من أجل مواصلة الحوار بشأن إيران، والذي كان بدأه قبل يوم مع وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر.

وأوضحت لانداو أنه بعد فترة طويلة من التوترات بين الولايات المتحدة وإيران، على خلفية قرار ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي وزيادة العقوبات، صار يتعين على نتنياهو الآن الاستعداد للاحتمال المتزايد بأن يصافح ترامب الرئيس الإيراني حسن روحاني قبل نسخة جديدة من الاتفاق النووي.

وتشير تقارير إلى احتمال عقد لقاء بين ترامب وروحاني على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأشارت الكاتبة إلى أن هذا السيناريو مرعب لنتنياهو، وأن هناك احتمالا بأنه يصلي من أجل ألا يحدث هذا قبل الانتخابات المقررة الشهر الجاري.

وأضافت أنه في مثل هذا الظرف المعقد، فإنه لا خيار أمام رئيس الوزراء إلا تقديم نفسه كحليف داعم لترامب. ولفتت إلى أنه “فجأة، أصبح نتنياهو، الذي ظل يزعم أن الوقت ليس مناسبا للتفاوض مع إيران، يلمح إلى أنه يثق في قيام صديقه بمثل هذه المحادثات أكثر من سلفه”.

وفي إفادة للصحافيين في لندن، أقر نتنياهو بأن هناك احتمالا لعقد مثل هذه المشاورات، وقال إنه "لا يقول للرئيس الأمريكي بمن يلتقي ومتى"، إلا أنه أسرع وأضاف أنه متأكد من أن ترامب سيجري المفاوضات "بمقاربة أكثر صرامة وواقعية عما حدث في الماضي".
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018