الأخــبــــــار
  1. اشتية: الأغوار جزء لا يتجزأ من جغرافية فلسطين وسنقاضي اسرائيل
  2. الخارجية الإيرانية: لن يكون هناك اجتماع بين روحاني وترامب في نيويورك
  3. ترامب: نعرف من نفذ الهجمات على السعودية لكن الرد رهن بموقف الرياض
  4. جرافات الاحتلال تهدم منزلا ودفيئات زراعية في قرية الولجة ببيت لحم
  5. إدارة ترامب: إيران تطلق 12 صاروخ كروز على المنشآت السعودية
  6. الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفة
  7. ‏الحكومة تقرر عقد جلستها الاسبوعية غدا الاثنين في الاغوار
  8. الرئيس يصدر قرارا بإحالة عدد من القضاة للتقاعد المبكر
  9. اسرائيل تقرر اغلاق الضفة وغزة يوم الثلاثاء بسبب الانتخابات
  10. إيران: "مستعدون لحرب شاملة مع الولايات المتحدة"
  11. جالانت: تشير التقديرات إلى أن إسرائيل قريبة من تنفيذ حملة عسكرية بغزة
  12. مستوطنون يقيمون بؤرة استيطانية جديدة شرق السواحرة
  13. الطقس: الحرارة ادنى من معدلها السنوي
  14. قتيل و5 جرحى بإطلاق نار جنوب شرقي كندا
  15. الاحتلال يقتحم كفل حارس ويعتقل 4 شبان
  16. مستوطنون يهاجمون منازلا بالحجارة شرق الخليل
  17. إسرائيل تزعم إحباط تهريب أسلحة من الحدود اللبنانية
  18. 46 اصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في العيزرية
  19. ليبرمان يستبعد اجراء جولة انتخابات ثالثة
  20. إسرائيل تعلن دعم إثيوبيا وتكشف عن اتفاقيات جديدة

"سلالة فرعون" كتاب جديد للدكتور أحمد رفيق عوض يصدر في القاهرة

نشر بتاريخ: 10/09/2019 ( آخر تحديث: 10/09/2019 الساعة: 12:35 )
رام الله- معا- صدر في القاهرة كتاب "سلالة فرعون، حكايات مُدّعي الأُلوهية والنبوة"، للروائي الدكتور أحمد رفيق عوص، عن دار "المكتب العربي للمعارف"، في العاصمة المصرية يوم أمس الاثنين.

وقد قدّم له المفكر السياسي الأُستاذ الدكتور جهاد عودة، مشيراً إلى أن هذا الكتاب يُقدّم قراءة جديدة لظاهرة قديمة ولكنها متكررة على مرّ التاريخ.

يناقش الكتاب ظاهرة ادّعاء الأُلوهية أو النبوة من منظور سيسيولوجي يتعلّق بحركة الجمهور وسيكولوجيته وكيفيات ردوده ومرجعيات سلوكه ودوافع تفضيلاته أو أولوياته، وذلك من خلال ظاهرة ادّعاء الأُلوهية والنبوة.

ويحفر الكتاب عميقاً في أسباب هذا الادّعاء ودوافعه وشروطه وتحوّلاته وكيفيات تفاعل الجمهور مع هذا المُدّعي وأسباب ذلك.

ويذهب الكتاب للقول إن هذا الادّعاء – وإن كان يحمل أوهاماً وأمراضاً وتشوهات عميقة داخلية وخارجية – ولكن هؤلاء المُدّعين كانوا أيضاً، بطريقة ما، دليلاً على عطب المرحلة وخواء الجمهور وفراغ الساحة.

الكتاب الذي وقع في أكثر من 180 صفحة من القطع المتوسط، حاول أن يدرس هذه الظاهرة بطريقة مختلفة من حيث علاقة هذه الظاهرة بشروطها التاريخية والسياسية أكثر من دوافعها الدينية.

وقدّم المؤلف بناءً على هذا العرض النظري سيرة العديد من مُدّعي الأُلوهية والنبوة، مقسّماً هؤلاء إلى أربعة أقسام، هم: المُدّعون الملوك، المُدّعون أصحاب وجهات النظر، المُدّعون المشعوذون، والمُدّعون المرضى.

وقد درس المؤلف كل واحد من هؤلاء من خلال الشرط التاريخي والسياسي والاجتماعي، بحيث تصبح الظاهرة بنت لحظتها، ولكن، وككل الظواهر الإنسانية، هناك ما لا يُفهم ولا يُدرك.

ومما ورد في مقدمة المؤلف أن فكرة وضع هذا الكتاب رافقت المؤلف منذ أن كان في العشرينات من عمره.
Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018