عـــاجـــل
الاحتلال يغلق معابر قطاع غزة
عـــاجـــل
الاحتلال يعلن حالة التأهب القصوى في الجنوب
عـــاجـــل
سرايا القدس: الرد على اغتيال ابوعطا لن يكون له حدود
عـــاجـــل
تعليق الدراسة في جميع مدارس قطاع غزة
الأخــبــــــار
  1. الاحتلال يغلق معابر قطاع غزة
  2. الاحتلال يعلن حالة التأهب القصوى في الجنوب
  3. سرايا القدس: الرد على اغتيال ابوعطا لن يكون له حدود
  4. تعليق الدراسة في جميع مدارس قطاع غزة
  5. الاحتلال يعلن وقف حركة القطارات في الجنوب
  6. الاحتلال يعلن فتح الملاجئ في المستوطنات المحاذية للقطاع
  7. الاحتلال يعلن فتح الملاجئ في مستوطنات المحاذية للقطاع
  8. مراسلنا: المقاومة تطلق رشقة من الصواريخ على مستوطنات"غلاف غزة"
  9. الاحتلال يغتال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو عطا
  10. الاحتلال يغلق حاجز المحكمة شمال رام الله في أعقاب مواجهات بالمكان
  11. نتنياهو: المصالحة مع الأردن ومصر لم تكتمل بسبب القضية الفلسطينية
  12. فتح: جهود الفصائل لاقناع حماس باحياء ذكرى ابو عمار لم تسفر عن شيء
  13. الاحتلال يهدم مسكنا وبركسا زراعيا شرق القدس
  14. مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط "ملادينوف" يصل غزة
  15. الأردن يرفض طلبا إسرائيليا بالاحتفال بذكرى التوقيع على معاهدة السلام
  16. الاحتلال يعتقل 9 مواطنين من الضفة

كوشنير يفشل بتسويق "صفقته"

نشر بتاريخ: 20/10/2019 ( آخر تحديث: 23/10/2019 الساعة: 08:26 )

بيت لحم- معا- جاريد كوشنير هو الوحيد الذي يعرف تفاصيل خطة السلام المعروفة اعلاميا بصفقة القرن، لكنه لا يدرك ان اي رفض جديد للخطة يضمن فشلها لا سميا وان جل زياراته لاسرائيل اسفرت عن نتيجة واحدة وهي رفض الصفقة، مما اجل نشرها حتى اللحظة.

ومن المتوقع أيضا أن تؤدي زيارته المتوقعة إلى إسرائيل في نهاية الشهر إلى مزيد من الرفض للخطة ومزيد من التأخير لنشر تفاصيل "صفقة القرن" ، حسب صحيفة معاريف. " حيث أن أي رفض أو تأخير يؤثر على فرص قبول الخطة".

ومن المتوقع ان يلتقي كوشنر في زيارته المتوقعة الى اسرائيل بيني غانتس. اضافة الى لقائه نتنياهو.

وكانت مبادرة كوشنير لعقد ما يسمى "القمة الاقتصادية" التي عقدت في البحرين مهمة، لكنها انتهت بالفشل حيث لم تقبل الدول العربية ودول الخليج التي شاركت في هذا المؤتمر المبادرة بالتبرع بالاموال التي سعى كوشنير للحصول عليها كمساعدة للفلسطينيين لاغرائهم بقبول خطة السلام.

كذلك ووفقا للتقرير فان التطورات الأخيرة في سوريا تقوض أيضًا سلطة الرئيس ترامب في المبادرة واقتراح مبادرة سلام لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني. خاصة إن انسحاب الولايات المتحدة من سوريا وترك الشرق الأوسط لروسيا وإيران وتركيا الآن، يضعف ايضا الثقل السياسي للولايات المتحدة في المنطقة.

Powered By: HTD Technologies
وكــــالـــــــــة مــــــــعــــــــــا الاخــبـــاريـــــــة
جميع الحقوق محفوظة © 2005-2018