أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

منذ انطلاقتها في العام 2005 دأبت "وكالة معا" على نشر الأخبار على مدار الساعة باللغتين العربية والإنجليزية، وتعتبر من أكثر المواقع الإلكترونية التي يزورها القراء في الأراضي الفلسطينية إذ ينوف عدد زوار الموقع ثلاثة ملايين شهريا.
وباعتبارها المصدر الرئيسي في فلسطين الذي ينقل الأخبار بحيادية، فقد أصبحت وكالة "معا" الخيار الأول للمعلومة بالنسبة لعدد كبير من الفلسطينيين، كما أن عدد قرائها على الصعيد العالمي في تزايد مستمر حيث أنها تستهوي العديد من وكالات الأنباء العالمية فيما يخص الشأن الفلسطيني.
"وكالة معا" الإخبارية هي جزء lمتمم "لشبكة معا"، وهي مؤسسة إعلامية غير ربحية تأسست عام 2002 بهدف تعزيز الإعلام المستقل في فلسطين، وإقامة علاقات بين وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية وكذلك تعزيز حرية الكلمة والتعددية في التغطية الإعلامية كعناصر محورية لتعزيز مفهوم الديمقراطية وحقوق الإنسان. "شبكة معا" عبارة عن كيان مشترك يضم عددا من الصحفيين المستقليين في أنحاء فلسطين بما في ذلك تسع محطات تلفزة محلية وتسع محطات إذاعية. وبالإضافة إلى "وكالة معا" الإخبارية، تقوم "شبكة معا" بنشاطات أخرى مثل الأعمال التلفزيونية وتصوير الفيديو والإنتاج الإذاعي، كما تقيم دورات تدريبية للصحفيين الفلسطينيين ورجالات الإعلام.
تقدم "وكالة معا" الإخبارية تقاريرها الإخبارية بكل مهنية لقرائها المحليين، والعالميين، كما تقدم الموضوعات المميزة والتحقيقات الصحفية، والتحاليل الإخبارية والمقالات التي يقدمها نخبة من الكتاب. وتيمنا "بشبكة معا" فإن "وكالة معا" الإخبارية تتوخى أقصى درجات الحيادية في سياستها لتحرير الأخبار، وتهدف تسهيل وصول المعلومة وتعزيز حرية الرأي والتعددية الإعلامية في فلسطين. ومن خلال صفحتها باللغة الإنجليزية تكافح "وكالة معا" لتقدم للقارئ العالمي صورة عن مظاهر الحياة في فلسطين من عدة جوانب ولتوفر كذلك منبرا يستطيع من خلاله الفلسطينيون أن يخاطبوا المجتمع الدولي.
تغطي "وكالة معا" الأخبار السياسية، والاقتصادية، والثقافية، والرياضية من كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، وكذلك آخر التطورات في الشأن الإسرائيلي. وبالإضافة إلى تقديم آخر المستجدات على صعيد الوطن، نقوم باستمرار بترجمة مقتطفات من الصحافة العبرية نقدمها لقرائنا باللغة العربية، كما نقدم مقالات أدبية وتحقيقات مميزة حول مواضيع متنوعة تتراوح بين شؤون الأسرى إلى المشاريع الرامية إلى تطوير الاقتصاد. ومن أجل تقديم هذه التغطية الشاملة، تتواصل "معا" مع مجموعة من المراسلين المؤهلين ومثلهم من المصورين المنتشرين في كافة المدن الرئيسية في فلسطين. ويعمل هؤلاء بالتنسيق مع المحررين، والمترجمين والطواقم الأخرى في مكتب رئيسي للوكالة في مدينة بيت لحم وآخر في مدينة غزة.
وتماشيا مع رغبة الجمهور في الاطلاع على آخر الأنباء عما يجري في فلسطين، تقوم "معا" بإرسال رسائل قصيرة SMS تتضمن الأخبار العاجلة عما يدور في فلسطين لمشتركيها على هواتفهم النقالة كي يواكبوا آخر التطورات. وهذه الرسائل ترسل باللغة العربية والإنجليزية للمشتركين الذي يستخدمون شبكة جوال الفلسطينية وكذلك الشبكات الإسرائيلية. وهذه الخدمة تغطي الأخبار السياسية والاجتماعية، والاقتصادية وكذلك الرياضية. كما تقدم "معا" عنواوينها الإخبارية عبر شريط إخباري يظهر على شاشات التلفزة المحلية التسعة الشريكة في "شبكة معا".
وتعزز التقارير الإخبارية التي تقدمها "معا" بصور عالية الجودة يلتقطها مصورون صحفيون متمرسون ينتشرون في أرجاء الوطن. كما نعرض صورا رقمية ذات دقة متناهية للبيع من خلال البوابة الألكترونية لصور "معا" (www.maanimages.com). ويحتوي أرشيف صور "معا" على آلاف الصور ويتم إضافة كل ما هو جديد كل يوم من خلال تغطية مصورينا للأحداث الساسية، والرياضية، والثقافية، والدينية في فلسطين إضافة إلى مقتطفات من واقع الحياة اليومية للشعب الفلسطيني.
ومن بين المهتمين بشراء الصور من وكالة "معا" وكالات أنباء عالمية مثل " أسوشيتد برس" و "رويترز" وغيرها من الوكالات والمنظمات غير الحكومية وكذلك المشتركين على الصعيد الفردي. يشارك مصورو "معا" عادة في ورشات عمل ومعارض للصور على المستوى الإقليمي، وسبق أن فازوا بالعديد من الجوائز على أعمالهم المتميزة ومنها الجائزة الأولى عن أفضل سلسلة صور إخبارية في المسابقة الإسرائيلية للصورة الصحفية "شهادة محلية".
كانت انطلاقة "معا" الأولى بدعم سخي من الممثلية الدنماركية ونظيرتها الهولندية في السلطة الوطنية الفلسطينية. وإن شبكة "معا" لتثمن عاليا وتتوجه بالشكر الجزيل إلى الحكومتين الدنماركية والهولندية على دعمهما في مرحلة تأسيس الوكالة. وبعد أن تبوأت مركزا رئيسيا على صعيد الصحافة الألكترونية المستقلة في فلسطين، فإن وكالة "معا" تضع نصب أعينها أن تستمر في خدمة المجتمع الفلسطيني والدولي على مدى السنوات القادمة.
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014