أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

"فرط رمان الذهب" فيلم عن الصمت والتحدي
نشر الثلاثـاء 06/10/2009 الساعة 16:45
رام الله-معا- يعكس فيلم المخرجة غادة الطيراوي" فرط رمان الدهب" الصمت لدى النساء اللواتي يتعرضن للظلم وإنتهاك حقوقهن.

يقدم الفيلم عبر"14 دقيقة" سردا لقصص حقيقية عن نساء تعرضن للتحرش الجنسي من أقرب الناس إليهن، وكان ضعفهن يحول دون الإعلان والشكوى عما يتعرضن له.

تقدم المخرجة الطيرواي قصص النساء المقيمات حاليا في أحد مراكز التأهيل والحماية التابعة لوزارة الشؤون الإجتماعية الفلسطينية وبالتوازي تقدم قصة شعبية من الموروث الفلسطيني لفتاة تُسمى" فرط رمان الذهب"، واجهت كل المصائب والخوف الذي تعرضت له بالصمت ما أدى الى خسارتها كل شيئ.

ويأتي فيلم"فرط الرمان" ضمن مشروع أفلام"مسارات" الذي تنتجه مؤسسة شاشات بدعم من الإتحاد الأوروبي، حيث تركز هذه الأفلام على تجارب وتحديات المرأة الفلسطينية في مجتمعها.

يبدأ الفيلم بمشهد تقوم فيه القاصة القادمة من الناصرة دينيس أسعد بسرد القصة الشعبية على أسماع النساء الموجود بالمركز الإجتماعي بأسلوب سلسل ومشوق.

يتنقل المشاهد في لقطات الفيلم ما بين نساء يتحدثن عن تجاربهن القاسية في تعرضهن للتحرش الجنسي، ولقطات آخرى للقصة الشعبية" فرط رمان الذهب" التي قدمتها المخرجة عبر تقنية الرسوم المتحركة.

تتحدث القصة الشعبية عن فتاة تُدعى لشدة جمالها"فرط رمان الذهب" حيث تشاهد هذه الطفلة عندما تذهب "للكتّاب" للتعلم، شيخ الكتاب وهو يأكل أحد الأطفال، فتهرب منه بسرعة لكن خلخالها يسقط منها سهوة وهي هاربة، فيعود إليها في الليل ليسألها مرارا وتكرار عن ما شاهدته وتسبب بهربها وسقوط خلخالها، فتجيب في كل مرة" أنها رأته يصلي ويصوم ويعبد الحي القيوم"، فيغضب ويبدأ بتخريب المكان الذي تلجأ إليها.

تهرب" فرط رمان الذهب" عدة مرات من شيخ الكتّاب وفي كل مرة يلاحقها ويقوم بتخريب المكان الذي لجأت إليه بعد سماع جوابها الذي يتكرر طوال القصة، ما يتسبب بإحراجها وتسبب المتاعب لها فتقرر الهرب الى الغابة حيث لا يمكن للشيخ أن يدمر شيئ.

حتى بعد أن تتزوج من الملك الذي أعجب بجمالها الفاتن وتنجب منه طفلها الأول، يأتي مرة ثانية ليسألها عن سبب هربها من الكتّاب، وما رأته يفعل حينها، فتجيب ذات الجواب" رأيته يصلي ويصوم ويعبد الحي القيوم"، فيقوم بخطف طفلها ووضع الدم على فمها ليوهم الجميع أن "غولية" متوحشة تأكل أطفالها، ورغم صرخات الإستنكار والإتهامات التي تواجهها من أهل القصر تبقى "فرط رمان الذهب" صامته ولا تخبرهم بحقيقة ما حدث لها، يتكرر هذا الامر مع طفليها الآخرين، فيقرر الملك عزلها ورغم ذلك تبقى صامتة.

بين لقطات القصة الشعبية، وشهادات النساء المعنفات الصادمة، يستمع المشاهد الى قصص مؤلمة لفتاة صغيرة تعرضت لتحرش من والدها على مدار سنوات، ففضلت الصمت خوفا منه، ولشهادة آخرى من سيدة تحرش بها شقيق زوجها ، فإختارت الصمت خوفا من الفضيحة وحفاظا على زواجها وعائلتها، وثالثة تحرش بها عمها، قصص القاسم المشترك بينها وبين فرط الرمان هو إختيار الصمت الذي فاقم معاناتهن، وكان ذريعة للمعتدين ليستمروا في الأذى.

تقول المخرجة غادة الطيراوي" نولد ونكبر على ثقافة أن المرأة يجب أن تصمت وتصبر حتى تنول مرادها، ويحترمها من حولها، لكن هذه الثقافة تدمر المرأة وتقتلها بصمت".

إختارت المخرجة الطيرواي نهاية مغايرة للقصة التراثية نهاية ربما يفسرها المشاهد أنها تتفق مع ما تعلمته النساء الضحايا وهو قول "لا" وفضح المعتدي بعدم الصمت.

وتعلق الدكتورة علياء أرصغلي مديرة شاشات" لقد قامت المخرجة بتطوير مفهوم الفيلم الوثائقي المعتاد ليتخطى السرد باتجاه الإبداع، وذلك عبر ربط الخيال الذي تطلقه القصة الشعبية بالوقائع الحقيقية للنساء".

وستقوم شاشات بعرض فيلم"فرط رمان الذهب" وبقية أفلام "مسارات" في جميع الأراضي الفلسطينية وذلك بالتعاون مع العديد من الجامعات والمعاهد العليا، إضافة الى عرضه عبر محطات التلفزة المحلية المنتشرة في جميع المحافطات بواقع (168) مرة ليصل الى أكبر عدد ممكن من الجمهور.





الطباعة ارسل الى صديق
.:: التـعـليـقـات غـيـر مـفـعـلـة ::.

Share/Bookmark

لولا السنابل ما بذلت مدادي
إصدار دليل "فهم حقوق الإنسان"
ندوة تناقش "مفهوم الرواية التاريخية"
عـاد المطـر
شهيدةُ سِنجل
سينما جنين تطلق فعاليات مهرجان التراث السابع على خشبتها غداً
أيام الماء.. عن الطفولة والشباب

الصورة التالية
الصورة السابقة
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014