أضف الى المفضلة RSS خدمة اجعلنا صفحة البداية

بحث متقدم

جامعة النجاح تعقد مؤتمرا علميا بمناسبة يوم التمريض والقبالة العالمي
نشر الخميـس 26/05/2011 الساعة 10:42
نابلس- معا- احتفلت كلية التمريض في جامعة النجاح الوطنية بإحياء يوم التمريض والقبالة العالمي والذي جاء هذا العام تحت شعار "سد الفجوة، زيادة فرص الوصول والمساواة، والقابلات حول العالم، تسليط الضوء على وفيات الامهات حول العالم"، حيث نظم المؤتمر العلمي تحت رعاية شركة جوال.

وشارك في الحفل الدكتور عنان المصري، وكيل وزارة الصحة، والاستاذة نجاة دويكات، مديرة دائرة التمريض في وزارة الصحة، والدكتور جواد فطاير، مساعد رئيس الجامعة لشؤون الخريجين، والدكتور سام الفقهاء، مدير العلاقات العامة في الجامعة، وممثلون عن المنظمات الدولية والمؤسسات المحلية وعدد من عمداء الكليات واساتذة الجامعات ومسؤولي وزارة الصحة وعدد من الاطباء والممرضين والممرضات.

وألقت الدكتورة عائده أبو السعود القيسي، عميدة كلية التمريض في الجامعة كلمة الافتتاح، حيث أشارت إلى أهمية مهنة التمريض والقبالة وكفاءة الأداء المهني، وناشدت المسئولين في المؤسسات الأكاديمية والصحية على الاستثمار في تنمية الموارد البشرية ولا سيما الممرضات والقابلات، كما دعت إلى تغيير الصورة النمطية عن مهنة التمريض والعمل على إيجاد توازن بين نقص الكوادر التمريضية المؤهلة والعمل على الاستثمار في مهنة التمريض لما لذلك من اثر ايجابي على الاقتصاد الوطني.

وقد شددت د. القيسي على دعوة منظمة الصحة العالمية الى الإلتزام بالأهداف الإنمائية الألفية وهي إجراء تحسينات في الحالة الصحية للسكان بتعزيز دور التمريض والقبالة من خلال تعزيز الإنصاف في المجال الصحي والمساواة في الوصول وخاصة الناس المستبعدين إجتماعيا هم أكثر عرضة لعدم الوصول إلى جودة الرعاية الصحية، وإدماج منظومة المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في الصحة وتحسين صحة الرجل، وكذلك إحترام حقوق الإنسان بغض النظر عن الجنس ، اللون،العرق ، العقيدة ،او المركز الإجتماعي، وتقليل معدل وفيات الأطفال، اضافة الى تخفيض نسبة وفيات الأمهات حيث أشارت أخر الإحصاءات الى أنه في كل عام تلقى أكثر من 340000 إمرأة حتفها إلى جانب إصابة ملايين الأمهات بالمعاناة والعجز نتيجة أسباب يمكن الوقاية منها خلال إتباع الوسائل الطبية وسبل الرعاية الصحية المناسبة.

واضافت د.القيسي في كلمتها أن مجلس وزراء الصحة العرب يحرص على تعزيز دور التمريض والقبالة في الأنظمة الصحية في الدول العربية إيمانا بأهمية تحسين جودة الخدمات التمريضية وتطويرها، وقد أقر المجلس عام 2008 أداة الإعتماد التي تتضمن أهمية إشراف الفرق التمريضية من القادة في إختيار العاملين ووضع الوصف الوظيفي وأيضا ضرورة أن تمثل مهنة التمريض والقبالة في الإدارة العليا للمؤسسة الصحية وايضا وضع سياسات وإجراءات وأدلة للأداء التمريضي ونظام للتدريب التمريضي المستمر.

واكدت د. القيسي كذلك على اهمية مهنة القبالة والتي تحظى بإقبال ملحوظ على المستوى الدولي، وقالت: "إننا نعاني من إنخفاض عالمي في أعداد الممرضات والقابلات المؤهلات كما هو الحال في فلسطين،وإن العالم في حاجة ماسة للقابلات أكثر من أي وقت مضى حيث أن الحصول على الخدمات الأساسية للقبالة يقلل من وفيات الأمهات والمواليد".

ودعت الى تبني خطة وطنية لجذب الفتيات لمهنة التمريض والقبالة والعمل على تشجيع الفتيات على دراسة التمريض لإحداث توازن بين الذكور والإناث حيث اصبحت مهنة التمريض في فلسطين مهنة ذكور.

وفي ختام كلمتها تقدمت د. القيسي بالشكر إلى الاستاذ الدكتور رامي حمد الله، رئيس الجامعة ونوابه ومساعديه لدعمهم المتواصل لكلية التمريض، وتقدمت بالشكر من شركة جوال على تمويلها لهذا المؤتمر وعلى التعاون المستمر وشكرت كل من قدم الدعم والمساعدة لإنجاح هذا المؤتمر ممثلين بمؤسسة الروافد، الكوني للأستيراد، محلات الكوني للصرافة، محلات تيم، مؤسسة الهدهد التجارية، كما تقدمت بالشكر من جميع اعضاء الهيئة التدريسية والادارية وخصت منسقات المؤتمر السيدة رهيجة عوني والسيدة مهدية الكوني والانسة فاطمة حرز الله.

وهنأت لقيسي جميع الممرضين والممرضات والقابلات في الوطن في يوم التمريض العالمي و يوم القبالة العالمي متمنيتا لهم التوفيق والنجاح.

اما الدكتور عنان المصري ففي كلمة وزارة الصحة أكد على اهمية مهنة التمريض ودورها الريادي في تقديم الخدمات لمحتاجيها في كافة الاماكن، واشار الى ان مهنة التمريض مهنة شريفة ويجب على الراغبين بدراسة التمريض ان يعشقوا المهنة ويحبوها لانها مهنة تستحق ذلك، واشار كذلك الى ضرورة تطبيق التوصيات التي تخرج عن انعقاد تلك المؤتمرات في داخل المستشفيات المراكز الصحية.

اما نجاة دويكات فأشادت بجامعة النجاح الوطنية لدعمها المتواصل لمهنة النمريض في الوطن من خلال إنشاء وتطوير كلية التمريض، واضافت ان هذه المهنة على مستوى الوطن، وقالت: "نحن بحاجة الى المزيد من العمل من اجل النهوض بمهنة التمريض والوصول بها الى مصاف الدول المتقدمة"، وبينت ان هذا يكمن من خلال تطوير اواصر التعاون بين المؤسسات العاملة في هذه المهنة في كافة المواقع، وبناء قاعدة بيانات شاملة للعاملين في مهنة التمريض، ومراجعة توحيد برامج البكالوريوس في كافة الجامعات الكليات والمعاهد.

وقد اشتمل المؤتمر على المحاضرات التي قدمت حيث قدمت د. القيسي محاضرة عن فرط الحرارة الخبيث الناتجة عن حساسية للأدوية وللغازات المستخدمة اثناء التخدير.

وقدمت الاستاذة انتصار ابو ماضي في كليات ابن سينا للعلوم الصحية محاضرة سلطت فيها الضوء على دور القابلات في مختلف أنحاء العالم للتقليل من وفيات الأمهات، وايضا تعليم القبالة في فلسطين فيما قدمت الاستاذة مهدية الكوني من كلية التمريض في جامعة النجاح الوطنية محاضرة تناولت فيها النزف بعد الولادة.

وقدمت د سحر حسان من جامعة بير زيت محاضرة عن المرأة في العمل والقابلات خلال العدوان الاسرائيلي على غزة: بين الرصاص والألم العمل.
اما الاستاذة فارتوهي كوكيان من جامعة القدس فالقت محاضرة عن تسمم الحمل ومتلازمة HELLP، ثم قامت الاستاذة رهيجة عوني من جامعة النجاح بالقاء محاضرة جلطة السائل الامنيوسي.

وقد تخلل المؤتمر عرض مجموعة من الملصقات من انتاج كل من طلبة جامعة النجاح الوطنية وطلبة كليات ابن سينا للعلوم الصحية، حيث قامت طالبتا القبالة منة الشناوي ومجد بدران بعرض ملصق عن التخثر المنتشر داخل الاوعية الدموية، وطالبتا القبالة نورا غسان وشذى خضر ملصق عن حمى النفاس باشراف الاستاذة فاطمة حرز الله.

وقدمت طالبة التمريض أمل بسام مشروع تخرجها حول دراسة بحثية لمعرفة الممارسات التي تصاحب مرض فقدان الشهية العصبي وانقطاع الدورة الشهرية بين اطباء النسائية والتوليد في فلسطين، وقامت ايضا طالبة التمريض خديجة كتانة بتقديم مشروع تخرجها ححول تجربة التمريض في اكثر الاخطاء الطبية شيوعا في اقسام العناية المكثفة باشراف د. عائدة ابو السعود القيسي.

بينما عرضت كل من مجد مرعي ونرجس جمعه والاء ابو زنط ملصق عن محدادت العقم، والطلبة لمى رجب وانغام سمارة وحنان صبح ملصق عن الرعاية بعد الولادة في مدينة نابلس باشراف الاستاذة فاطمة ابو عابد.

وقدمت كل من الطلبة كفاية الشيخ وحنين حمد ومادلين جناجرة ملصق عن العنف ضد المرأة، وقدمت كل من مرام عباسي وايمان حمارشة ملصق عن العوامل المرتبطة بالسمنة في مرحلة المراهقة باشراف الاستاذة جميلة طالب.

وقد تخلل المؤتمر مسرحية حول العنف ضد المرأة خلال الحياة بعنوان " غلب ستيرة ولا غلب فضيحة" للمخرج الاستاذ سعيد سعادة، سيناريو وحوار الاستاذة مهدية الكوني وقدمت من قبل مجموعة من طلبة كلية التمريض في جامعة النجاح الوطنية وهم علاء طاهر، اشرف قطمش، اسلام فشافشة، ندى الجبالي، سناء بشير، واحمد واكد.

وقد خرج المؤتمر بالعديد من التوصيات اهمها تقديم منح للطالبات اثناء فترة الدراسة من اجل التشجيع على مهنة التمريض والقبالة، وتسهيل توظيف الخريجين وتقديم الرعاية للخريجين العاملين، وضع معايير الجودة لممارسة مهنة التمريض والقبالة وذلك برفع كفائة الكوادر التعليمية والصحية، بالاضافة الى التوجه نحو الدراسات العليا في مجالات التمريض والقبالة، وتوفر الوصف الوظيفي للممرضة والقابلة، والتركيز على البحث العلمي السريري والمجتمعي، والتفاف طاقم التمريض والقبالة حول نقابتهم ليبقى الأساس هو أن نوحد جهودنا ونطور إمكانياتنا وتعزيز التعاون فيما بيننا وصولا للإتفاق على معايير مختلف مراحل مهنة التمريض والقبالة وتوحيدها.

يذكر ان فرقة النجاح للفنون الشعبية قد شاركت في المؤتمر من خلال تقديم مقطوعات موسيقية وفقرات تراثية فلسطينية.
الطباعة ارسل الى صديق
.:: التـعـليـقـات غـيـر مـفـعـلـة ::.

Share/Bookmark

إصابة 9 شبان في مواجهات عنيفة ببلدة الرام
غانتس: البنيان المرصوص من أكثر الحروب تعقيداً
"مصلحة السجون" ترفض وثائق للأسرى باللغة العربية
اقتحام خيمة عزاء الشلودي وتجدد المواجهات بالقدس
خلال 2014- إسرائيل تمنح الفلسطينيين 40 ألف تصريح عمل وتعد بالمزيد
صور- هويس الشعر يعناق مدينة السلام ويرفض "التأشيرة"
المطران عطاالله حنا يرحب بضيف فلسطين الشاعر المصري هشام الجخ

الصورة التالية
الصورة السابقة
جميع الحقوق محفوظة لـ وكـالـة مـعـا الاخـبـاريـة © . 2005-2014